مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة

آخـــر الــمــواضــيــع

الشيخ المحقق : دماء ائمة الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية في رقبة المختار بن ابي عبيد الثقفي <==> ثقة حافظ ممدوح زاهد ناسك ينسف خرافة الامامة امامة ائمة الفرقة الامامية الاثنى عشرية <==> الرد العتيد على الشيرازي الناصبي العنيد في حديث لا تزوجوا الحسن <==> بسند صحيح آية (فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمى وَأَضَلُّ سَبِيلاً) نزلت بالعباس عم النبي محمد (ص) <==> قتل سلف الفرقة الشيعية الامامية لمن يقول بأن علي الحسن والحسين والائمة أفضل من الأنبياء وأولي العزم <==> إجتهاد أئمة الفرقة الشيعية مقابل القرآن والنص الصريح كما في صحاح الشيعة وتناقضهم وقولهم بأرائهم <==> عبد الله بن عباس في كتب الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية مشؤوم كذاب ملعون حرض على قتل الامام علي <==> جواب على سؤال الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية لا يوجد آية صريحة تقول علي هو الولي والخليفة <==> ماذا قال ائمة الجرح والتعديل والمحققين في الكليني و بن بابويه القمي الصدوق وكتبهم وتهريجهم <==> زبالة أسانيد ينابيع المودة القندوزي المطبعة الحيدرية النجف العراق عن أسماء الائمة الاثنى عشر ا <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة

  1. #1
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة


    مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة
    عبد الله بن محمد زُقَيْل

    الحمد لله وبعد ؛

    مع العد التنازلي ليوم عاشوراء يستعد الرافضة لهذا الحدث بطريقتهم المعهودة المعروفة من لطم للخدود ، وشق للجيوب ، ونياحة – الحمد لله على نعمة العقل - ، بينما في المقابل نجد أن أهل السنة يذكرون بصيام ذلك اليوم لحث النبي صلى الله أمته على صيامه على سبيل الاستحباب ، ولما فيه من الأجر المترتب على صيامه ، وفرقٌ بين الحالتين .

    وعند الرافضة تقرأ قصة مقتل الحسين بأسلوب مؤثر ، يبدأ بالبكاء والعويل ، وينتهي بالدماء التي تتدفق من رؤوسهم وأجسادهم ، وبنوك الدم بحاجة لمثل هذه الدماء إن قبلت به ،
    وفي هذه القصة عندهم من الكذب الذي تعوده الرافضة واتخذوه دينا ما الله به عليم ، وقد سمعنا بأصوات حاخاماتهم ،
    ورأينا ما يحصل في ذلك اليوم عن طريق " النت " ما يندى له الجبين ،
    ويصد أهل الكفر عن الدخول إلى هذا الدين بسبب هذه الصورة المكذوبة عن دين الإسلام ، والإسلام منها بريء براءة الذئب من دم يوسف .

    يقول ابن كثير في " البداية والنهاية " (6/260) عن الأكاذيب التي قيلت في مقتل الحسين :

    وقد ذكروا في مقتله أشياء كثيرة أنها وقعت من كسوف الشمس يومئذ وهو ضعيف ،
    وتغيير آفاق السماء ولم ينقلب حجر إلا وجد تحته دم ، ومنهم من خصص ذلك بحجارة بيت المقدس ، وأن الورس استحال رمادا ، وأن اللحم صار مثل العلقم ، وكان فيه النار إلى غير ذلك مما في بعضها نكارة وفي بعضها احتمال والله أعلم .

    وقد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة ولم يقع شيء من هذه الأشياء ، وكذلك الصديق بعده مات ولم يكن شيء من هذا ، وكذا عمر بن الخطاب قتل شهيدا وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر ، وحصر عثمان في داره وقتل بعد ذلك شهيدا ، وقتل علي ابن أبي طالب شهيدا بعد صلاة الفجر ولم يكن شيء من هذه الأشياء والله أعلم .ا.هـ.

    وقد نقل ابن كثير في " البداية والنهاية " شيئا من صور الاحتقال بذلك اليوم عند الرافضة ، وما حصل بسببه من قتال بين أهل السنة والرافضة نقف مع بعضها ، فدعونا نورد ما نقله هذا الإمام رحمه الله .

    ما وقع من الفتن بين السنة والرافضة بسبب مأتم الحسين :


    قال ابن كثير في " البداية والنهاية " (11/293) :

    ثم دخلت سنة ثلاث وستين وثلاثمائة فيها : في عاشوراء عملت البدعة الشنعاء على عادة الروافض ، ووقعت فتنة عظيمة ببغداد ، بين أهل السنة والرافضة ، وكلا الفريقين قليل عقل أو عديمه ، بعيد عن السداد ، وذلك : أن جماعة من أهل السنة أركبوا امرأة وسموها عائشة ، وتسمى بعضهم بطلحة ، وبعضهم بالزبير ، وقال : نقاتل أصحاب علي ، فقتل بسبب ذلك من الفريقين خلقٌ كثير ، وعاث العيارون في البلد فسادا ، ونهبت الأموال ، ثم أخذ جماعة منهم فقتلوا وصلبوا ، فسكنت الفتنة .ا.هـ.

    وقال أيضا (12/36) : ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وأربعمائة ... وفيها : عملت الرافضة بدعتهم الشنعاء وحادثتهم الصلعاء في يوم عاشوراء ، من تعليق المسوح ، وتغليق الأسواق ، والنوح والبكاء في الأزقة ، فأقبل أهل السنة إليهم في الحديد فاقتتلوا قتالا شديدا ، فقتل من الفريقين طوائف كثيرة ، وجرت بينهم فتن وشرور مستطيرة .ا.هـ.

    وقال (12/222) : ثم دخلت سنة عشر وخمسمائة ... في يوم عاشوراء وقعت فتنة عظيمة بين الروافض والسنة بمشهد علي بن موسى الرضا بمدينة طوس ، فقتل فيها خلق كثير .ا.هـ.



    قوة شوكة أهل السنة على الرافضة تمنع ظهور البدع :


    قال ابن كثير (11/356) :

    ثم دخلت سنة ثنتين وثمانين وثلاثمائة . في عاشر محرمها أمر الوزير أبو الحسن علي بن محمد الكوكبي - ويعرف بابن المعلم - وكان قد استحوذ على السلطان أهل الكرخ وباب الطاق من الرافضة بأن لا يفعلوا شيئا من تلك البدع التي كانوا يتعاطونها في عاشوراء من تعليق المسوح ، وتغليق الأسواق والنياحة على الحسين ، فلم يفعلوا شيئا من ذلك ولله الحمد .ا.هـ.

    وقال أيضا : ثم دخلت سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة .

    وفيها : منع عميد الجيوش الشيعة من النوح على الحسين في يوم عاشوراء ، ومنع جهلة السنة بباب البصرة وباب الشعير من النوح على مصعب بن الزبير بعد ذلك بثمانية أيام ، فامتنع الفريقان ولله الحمد والمنة .ا.هـ.

    وقال أيضا في ترجمة " عميد الجيوش الوزيرالحسن بن أبي جعفر أستاذ هرمز " (11/397) :

    ومنع الروافض النياحة في يوم عاشوراء ، وما يتعاطونه من الفرح في يوم ثامن عشر ذي الحجة الذي يقال له : عيد غدير خم ، وكان عادلا منصفا .ا.هـ.

    وقال أيضا (12/115) : ثم دخلت سنة ثمان وخمسين وأربعمائة .

    في يوم عاشوراء أغلق أهل الكرخ دكاكينهم وأحضروا نساء ينحن على الحسين ،
    كما جرت به عادتهم السالفة في بدعتهم المتقدمة المخالفة ،
    فحين وقع ذلك أنكرته العامة ، وطلب الخليفة أبا الغنائم وأنكر عليه ذلك .


    فاعتذر إليه بأنه لم يعلم به، أنه حين علم أزاله ، وتردد أهل الكرخ إلى الديوان يعتذرون من ذلك ، وخرج التوقيع بكفر من سب الصحابة وأظهر البدع .ا.هـ.

    وعندما تضعف شوكة أهل السنة يكون العكس .

    قال ابن كثير (12/3) :

    ثم دخلت سنة ست وأربعمائة .
    في يوم الثلاثاء مستهل المحرم منها وقعت فتنة بين أهل السنة والروافض ،
    ثم سكن الفتنة الوزير فخر الملك على أن تعمل الروافض بدعتهم يوم عاشوراء
    من تعليق المسوح والنوح .ا.هـ.
    والله المستعان .



    البدعة لا تقابل ببدعة مثلها :


    قال ابن كثير : ثم دخلت سنة تسع وثمانين وثلاثمائة .

    وفيها : أرادت الشيعة أن يصنعوا ما كانوا يصنعونه من الزينة يوم غدير خم ،
    وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجة فيما يزعمونه ،
    فقاتلهم جهلة آخرون من المنتسبين إلى السنة فادعوا أن في مثل هذا اليوم حصر النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر في الغار فامتنعوا من ذلك ، وهذا أيضا جهل من هؤلاء ،
    فإن هذا إنما كان في أوائل ربيع الأول من أول سني الهجرة ، فإنهما أقاما فيه ثلاثا ،
    وحين خرجا منه قصدا المدينة فدخلاها بعد ثمانية أيام أو نحوها ،
    وكان دخولهما المدينة في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول ، وهذا أمر معلوم مقرر محرر.

    ولما كانت الشيعة يصنعون في يوم عاشوراء مأتما يظهرون فيه الحزن على الحسين بن علي ، قابلتهم طائفة أخرى من جهلة أهل السنة ،
    فادعوا أن في اليوم الثاني عشر من المحرم قتل مصعب بن الزبير ، فعملوا له مأتما كما تعمل الشيعة للحسين ، وزاروا قبره كما زاروا قبر الحسين ، وهذا من باب مقابلة البدعة ببدعة مثلها ، ولا يرفع البدعة إلا السنة الصحيحة .ا.هـ.

    الله أكبر ، لله درك أيها العالم النحرير .

    وبعد ذكر هذه الحوادث نأتي على أمر مهما أيضا لنعلم الفرق بين قصة مقتل الحسين عند أهل السنة وبين الرافضة ،
    وقد تكلم عن قصة مقتل الحسين عدد من أهل العلم ،
    وممن ذكرها بالتفصيل الشيخ عثمان الخميس – حفظه الله - ،
    وبما أن هؤلاء الرافضة يكذبون عند سرد القصة نريد أن نقف معها من خلال نصوص
    أهل السنة لنعرف حقيقة ذلك الحدث ، لكي يكون أهل السنة على بينة من ذلك ،
    فلا يأتي رافضي ويلبس على السني في قصة مقتل الحسين بأمور لا أساس لها من الصحة .






    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  2. #2
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    مقتل الحسين رضي الله عنه


    مقتل الحسين رضي الله عنه

    للشيخ عثمان الخميس


    كثر الكلام حول مقتل الشهيد السعيد السيد السبط الحسين بن علي (عليه السلام) فطلب مني بعض الأخوان أن أذكر القصة الصحيحة التي أثبتها الثقات من أهل العلم ودونوها في كتبهم فأجبتهم ما يلي:

    بلغ أهل العراق أن الحسين لم يبايع ليزيد بن معاوية وذلك سنة 60 هـ فأرسلوا إليه الرسل والكتب يدعونه فيها إلى البيعة، وذلك أنهم لا يريدون يزيد ولا أباه ولا عثمان ولا عمر ولا أبا بكر إنهم لا يريدون إلا علياً وأولاده وبلغت الكتب التي وصلت إلى الحسين أكثر من خمسمائة كتاب.

    عند ذلك أرسل الحسين (عليه السلام) ابن عمه مسلم بن عقيل
    ليتقصى الأمور ويتعرف على حقيقة البيعة وجليتها، فلما وصل مسلم
    إلى الكوفة تيقن أن الناس
    يريدون الحسين فبايعه الناس على بيعة الحسين وذلك في دار هانئ بن
    عروة ولما بلغ الأمر يزيد بن معاوية في الشام أرسل إلى عبيدالله بن زياد والي البصرة ليعالج هذه القضية ويمنع أهل الكوفة من الخروج عليه مع الحسين (عليه السلام)
    فدخل عبيدالله بن زياد إلى الكوفة وأخذ يتحرى الأمر ويسأل
    حتى علم أن دار هانئ بن عروة هي مقر مسلم بن عقيل وفيها تتم المبايعة.

    فأرسل إلى هانئ بن عروة وسأله عن مسلم بعد أن بيّن له أنه قد علم بكل شيء، قال هانئ بن عروة قولته المشهورة التي تدل على شجاعته وحسن جواره:

    والله لو كان تحت قدمي هاتين ما رفعتها فضربه عبيدالله بن زياد وأمر بحبسه.

    فلما بلغ الخبر مسلم بن عقيل خرج على عبيدالله بن زياد وحاصر قصره بأربعة آلاف من مؤيديه وذلك في الظهيرة.

    فقام فيهم عبيد الله بن زياد وخوفهم بجيش من الشام
    ورغبهم ورهبهم فصاروا ينصرفون عنه حتى لم يبق معه إلا ثلاثون رجلاً فقط.
    وما غابت الشمس إلا ومسلم بن عقيل وحده ليس معه أحد.

    فقبض عليه وأمر عبيد الله بن زياد بقتله فطلب منه مسلم أن يرسل رسالة إلى الحسين
    فأذن عبيدالله وهذا نص رسالته:

    ارجع بأهلك ولا يغرنك أهل الكوفة فإن أهل الكوفة قد كذبوك وكذبوني وليس لكاذب رأي.

    ثم أمر عبيد الله بقتل مسلم بن عقيل وذلك في يوم عرفة
    وكان مسلم بن عقيل قد أرسل إلى الحسين (عليه السلام)
    أن أقدم فخرج الحسين من مكة يوم التروية وحاول منعه كثير من الصحابة ونصحوه بعدم الخروج مثل ابن عباس وابن عمر وابن الزبير وأبي سعيد الخدري وابن عمرو وأخيه محمد بن الحنفية
    وغيرهم فهذا أبو سعيد الخدري يقول له:

    يا أبا عبدالله إني لك ناصح وإني عليكم مشفق
    قد بلغني أن قد كاتبكم قوم من شيعتكم بالكوفة يدعونك إلى
    الخروج إليهم فلا تخرج إليهم فإني سمعت أباك يقول في الكوفة:

    والله قد مللتهم وأبغضتهم وملوني
    وأبغضوني وما يكون منهم وفاء قط ومن فاز بهم بالسهم الأخيب والله
    ما لهم من نيات ولا عزم على أمر ولا صبر على سيف.


    وهذا ابن عمر يقول للحسين: إني محدثك حديثاً:

    إن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فخيره بين الدنيا
    والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا وإنك بضعة منه والله
    ما يليها أحد منكم أبدا وما صرفها الله عنكم إلا للذي هو خير
    لكم فأبى أن يرجع فاعتنقه وبكى وقال: استودعك الله من قتيل.

    وجاء الحسين خبر مسلم بن عقيل عن طريق الرسول
    الذي أرسله مسلم فهمّ الحسين بالرجوع فامتنع أبناء مسلم وقالوا:
    لا ترجع حتى نأخذ بثأر أبينا فنزل الحسين على رأيهم.

    وكان عبيدالله بن زياد قد أرسل كتيبة قوامها ألف رجل بقيادة الحر بن يزيد التميمي ليمنع الحسين من القدوم إلى الكوفة فالتقى الحر مع الحسين في القادسية.

    وحاول منع الحسين من التقدم فقال له الحسين:

    ابتعد عني ثكلتك أمك.
    فقال الحر: والله لو قالها غيرك من العرب لاقتصصت
    منه ومن أمه ولكن ماذا أقول لك وأمك سيدة نساء العالمين رضي الله عنها.

    ولما تقدم الحسين إلى كربلاء وصلت بقية جيش عبيدالله
    بن زياد وهم أربعة آلاف بقيادة عمر بن سعد فقال الحسين:

    ما هذا المكان؟ فقالوا له: إنها كربلاء، فقال: كرب وبلاء.

    ولما رأى الحسين هذا الجيش العظيم علم أن لا طاقة له بهم وقال:
    إني أخيّركم بين أمرين:


    1- أن تدعوني أرجع.

    2- أو تتركوني أذهب إلى يزيد في الشام.

    فقال له عمر بن سعد:

    أرسل إلى يزيد وأرسل أنا إلى عبيد الله فلم يرسل الحسين إلى يزيد.

    وأرسل عمر إلى عبيد الله فأبى إلا أن يستأسر الحسين له.

    ولما بلغ الحسين ما قال عبيد الله بن زياد أبى أن يستأسر له، فكان القتال بين ثلاثة وسبعين مقاتلاً مقابل خمسة آلاف وكان قد انضم إلى الحسين من جيش الكوفة ثلاثون رجلاً على رأسهم الحر بن يزيد التميمي ولما عاب عليه قومه ذلك.

    قال: والله إني أخير نفسي بين الجنة والنار.
    ولاشك أن المعركة كانت غير متكافئة من
    حيث العدد فقتل أصحاب الحسين (رضي الله عنه وعنهم)
    كلهم بين يديه يدافعون عنه حتى بقي وحده وكان كالأسد ولكنها الكثرة وكان كل واحد من جيش الكوفة يتمنى لو غيره كفاه قتل الحسن حتى لا يبتلى بدمه رضي الله عنه حتى قام رجل خبيث يقال له شمّر بن ذي الجوشن فرمى الحسين برمحه فأسقطه أرضاً فاجتمعوا عليه وقتلوه شهيداً سعيداً.

    ويقال أن شمّر بن ذي الجوشن هو الذي اجتز رأس الحسين وقيل سنان بن أنس النخعي والله أعلم.

    وأما قصة منع الماء وأنه مات عطشاً وغير ذلك من الزيادات التي إنما تذكر لدغدغة المشاعر فلا يثبت منها شيء.

    وما ثبت يغني ولاشك أنها قصة محزنة مؤلمة ،
    وخاب وخسر من شارك في قتل الحسين ومن معه وباء بغضب من ربه
    وللشهيد السعيد ومن معه الرحمة والرضوان من الله ومنا الدعاء والترضي.



    من قتل مع الحسين في الطف:

    من أولاد علي بن أبي طالب: أبوبكر، محمد، عثمان، جعفر، العباس.

    من أولاد الحسين: علي الأكبر، عبدالله.

    من أولاد الحسن: أبو بكر، عبدالله، القاسم.

    من أولاد عقيل: جعفر، عبدالله، عبد الرحمن، عبدالله بن مسلم بن عقيل.

    من أولاد عبدالله بن جعفر: عون، محمد.

    وأضف إليهم الحسين ومسلم بن عقيل (رضي الله عنهم أجمعين).

    عن أم سلمة قالت:

    كان جبريل عن النبي صلى الله عليه وسلم والحسين معي، فبكى الحسين فتركته
    فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فدنى من النبي صلى الله عليه وسلم، فقال جبريل: أتحبه يا محمد؟
    فقال: نعم. قال: إن أمتك ستقتله وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها فأراه إياها فإذا الأرض يقال لها كربلاء..
    أخرجه أحمد في فضائل الصحابة بسند حسن.

    وأما ما روي من أن السماء صارت تمطر دماً وأن الجدر كان يكون
    عليها الدم أو ما يرفع حجر إلا ويوجد تحته دم أو ما يذبحون جزوراً إلا
    صار كله دماً فهذه كلها تذكر لإثارة العواطف ليس لها أسانيد صحيحة.


    حكم خروج الحسين:

    لم يكن في خروج الحسين عليه السلام مصلحة لا في دين
    ولا دنيا ولذلك نهاه كثير من الصحابة وحاولوا منعه وهو قد هم بالرجوع لولا أولاد مسلم،
    بل بهذا الخروج نال أولئك الظلمة الطغاة من
    سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتلوه مظلوماً شهيدا.

    وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده ولكنه أمر الله تبارك وتعالى وما قدر الله كان ولو لم يشأ الناس.
    وقتل الحسين ليس هو بأعظم من قتل الأنبياء وقد قدم رأس يحي عليه السلام مهراً لبغي،

    وقتل زكريا عليه السلام وكثير من الأنبياء قتلوا كما قال تعالى:

    " قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين".

    وكذلك قتل عمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين.


    كيف نتعامل مع هذا الحدث:

    لا يجوز لمن يخاف الله إذا تذكر قتل الحسين ومن معه رضي الله عنهم أن يقوم بلطم الخدود وشق الجيوب والنوح وما شابه ذلك، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ليس منا لطم الخدود وشق الجيوب.. أخرجه البخاري.

    وقال: أنا بريء من الصالقة[1] والحالقة والشاقة.. أخرجه مسلم.

    وقال: إن النائحة إذا لم تتب فإنها تلبس يوم القيامة درعاً من جرب وسربالاً من قطران.. أخرجه مسلم.

    والواجب على المسلم العاقل إذا تذكر مثل هذه المصائب أن يقول كما أمره الله تعالى:

    " الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون".

    وما علم أن علي بن الحسين أو ابنه محمداً أو ابنه جعفراً أو موسى بن جعفر رضي الله عنهم ما عرف عنهم ولا عن غيرهم من أئمة الهدى لأنهم لطموا أو شقوا أو صاحوا فهؤلاء هم قدوتنا.

    فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم،،،،،، إن التشبه بالكرام فلاح


    موقف يزيد من قتل الحسين:

    لم يكن ليزيد يد في قتل الحسين ولا نقول هذا دفاعاً عن يزيد ولكن دفاعاً عن الحق فيزيد لا يهمنا من قريب ولا بعيد:

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية:

    أن يزيد بن معاوية لم يأمر بقتل الحسين

    باتفاق أهل النقل ولكن كتب إلى ابن زياد أن يمنعه عن ولاية العراق ولما بلغ يزيد قتل الحسين أظهر التوجع على ذلك وظهر البكاء في داره ولم يسبِ لهم حريماً،
    بل أكرم أهل بيته وأجازهم حتى ردهم إلى بلادهم،

    وأما الروايات التي تقول:

    إنه أهين نساء آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنهن أخذن إلى الشام مسبيات وأهن هناك،
    هذا كلام باطل، بل كان بنو أمية يعظمون بني هاشم ولذلك لما تزوج
    الحجاج بن يوسف من فاطمة بنت عبدالله بن جعفر لم يقبل عبد الملك بن مروان هذا الأمر وأمر الحجاج أن يعتزلها وأن يطلقها فهم كانوا يعظمون بني هاشم ولم تسب هاشمية قط. انتهى



    رأس الحسين:


    لم يثبت أن رأس الحسين أرسل إلى يزيد بالشام بل الصحيح أن الحسين قتل في كربلاء ورأسه أخذ إلى عبيد الله بن زياد في الكوفة، ولا يعلم قبر الحسين ولا يعلم مكان رأسه عليه السلام.

    والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] الصالقة: هي التي تصيح بصوت مرتفع.


    المنهج




    التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة الحميراء ; 01-21-2008 الساعة 05:49 PM

    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  3. #3
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     


    بسم الله الرحمن الرحيم


    وهذه محاضرات خاص بهذا الموضوع

    مقتل الحسين

    الشيخ :

    عثمان بن محمد الخميس حفظه الله وبارك الله فيه

    http://www.islamway.com/?Islamway&iw...scholar_id=140

    ____________________________________

    محاضرة:
    القول الصحيح في مقتل الحسين رضي الله عنه.

    . للشيخ محمد عبد الملك الزغبي حفظه الله وبارك الله فيه

    http://www.islamway.com/?Islamway&iw...scholar_id=403


    واسال الله العظيم ان ينفع به




    التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة الحميراء ; 01-21-2008 الساعة 08:53 PM

    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  4. #4
    عضو
    الحالة : محب صحابة النبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1664
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 50
    التقييم : 10

     

     

    افتراضي


    ما شاء الله
    جزاك الله الجنة





    «« توقيع محب صحابة النبي »»

  5. #5
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب صحابة النبي مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله
    جزاك الله الجنة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
    جزاك الله خيرا أخى الكريم الفاضل
    محب صحابة النبي
    وزادك الله طاعة لله وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم

    مشكور أخى على تواجداك فى الموضوع والمشاركة فيه

    جعله الله فى ميزان حسناتك اللهم أمين

    جزيت أخى الجنة





    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  6. #6
    مدير عـــام
    الصورة الرمزية الفاروق
    الحالة : الفاروق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 16,134
    المذهب : سني
    التقييم : 468

     

     

    افتراضي


    زادك الله علم وحشرك مع المؤمنين والمؤمنات





    «« توقيع الفاروق »»
    لاتعجلن فقد أتاك مجيب صوتك غير عــاجز
    ذو نية وبصيــــرة يرجـــــو بذاك نجــاة فائز
    إنــــي لآمل أن أقيـــم عليك نائحــــة الجنائز
    من ضربة فوهاء يبقى ذكرها عند الهزاهز
    ==================


  7. #7
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفاروق مشاهدة المشاركة
    زادك الله علم وحشرك مع المؤمنين والمؤمنات
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله الذي هدانا للإسلام وجعلنا مسلمين ،
    والحمد لله الذي جعل من عقيدتنا حب الأنبياء و المرسلين
    جميعا والحمد لله الذي جعل حب الصحابة سمة نمتاز بها
    جزاك الله خيرا أخى الكريم
    الفاروق

    وزادك الله طاعة لله وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم
    لكى جزيل الشكر على تواجداك فى الموضوع والمشاركة فى الموضوع

    جعله الله فى ميزان حسناتك اللهم أمين
    جزيت أخى الجنة





    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  8. #8
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 5,351
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل خروج الحسين رضي الله عنه كان بمطالبة ( الكوفيين ) من أهل السنة أم الإمامية !!!؟؟؟
    بواسطة الهاوي في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 01-05-2009, 11:33 AM
  2. مقتل الحسين رضي الله عنه للشيخ عثمان الخميس كثر الكلام حول مقتل الشهيد السعيد
    بواسطة ايادالعراقي في المنتدى قسم سير اهل البيت رضي الله عنهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-10-2008, 05:10 AM
  3. شبهات متعلقة بالإمامة – بين السنة والرافضة
    بواسطة حفيدة الحميراء في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 07-02-2008, 12:14 PM
  4. الرافضة خذلوا و غدروا بالامام الحسين ثم قالوا: أين كان أهل السنة؟!!!!!!!!
    بواسطة بلوزداد في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-04-2008, 02:19 PM
  5. مقتل الحسين رضي الله عنه
    بواسطة الفاروق في المنتدى قسم قناة الدفاع عن الصحابة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-18-2007, 07:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة

مقتل الحسين بين أهل السنة والرافضة