كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

آخـــر الــمــواضــيــع

مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

  1. #1
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-


    كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

    الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على نبيِّنا محمد - صلى الله عليه وسلّم ،وعلى آله وصحبه أجمعين،

    أما بعد:
    فإني أعلم أنَّ ما قاله سماحة الشيخ ابن باز – رحمه الله – في أحداث سورية قبل (30) سنة ليس بجديد على الأخوة المتابعين والمشاركين في منتدياتنا المباركة، إلا إنني آثرت استرعاء نظر الأخوة إلى بعض الفوائد الفقهية والمنهجية التي تضمنها كلامه – رحمه الله-، ومنها:

    (أولاً): سئل الشيخ : (ما تقولون في رجل قال: ليس هناك فرق بين سني وشيعي، بل كلهم مسلمون، وهو مفتٍ في إحدى ديار المسلمين؛ حيث أجريت معه مقابلة في إحدى المجلات منذ شهر، ويقول: حرام علينا أن نقول: هذا سني وهذا شيعي، فهل هذا الكلام لا بأس به؟ أو ماذا ترون فيه؟
    فأجاب: هذا الكلام فيه إجمال وخطأ، لأن الشيعة أقسام وليسوا قسماً واحداً، وقد ذكر الشهرستاني أنهم اثنتان وعشرون فرقة، فهم يختلفون، فيهم من بِدعتُه تكفِّره، وفيهم من بدعته لا تكفره، مع أنهم في الجملة مبتدعون، وأدناهم مَن فضل علياً على الصدِّيق وعمر، قد أخطأ وخالف الصحابة.
    ولكن أخطرهم الرافضة أصحاب الخميني، هؤلاء أخطرهم، وهكذا النصيرية أصحاب حافظ الأسد وجماعته في سوريا، فـالباطنية التي في سوريا والباطنية التي في إيران والباطنية في الهند وهم الإسماعيلية، هذه الطوائف الثلاث هي أشدهم وأخطرهم، وهم (كفرة)، لأنهم والعياذ بالله يضمرون الشر للمسلمين، ويرون المسلمين أخطر عليهم من الكفرة، ويبغضون المسلمين أكثر من بغضهم للكفرة، ويرون أهل السنة دماءهم وأموالهم حلاً لهم، وإن جاملوا في بعض المواضيع التي يجادلون فيها، ويرون أن أئمتهم يعلمون الغيب، وأنهم معصومون ، ويُعبَدونهم من دون الله، كالاستغاثة بهم، والذبح والنذر لهم، هذا حالهم مع أئمتهم .
    فـالرافضة الذين هم الطائفة الإثنا عشرية، ويقال لهم: الجعفرية، ويُقال لهم الآن: الخمينية، الذين يدعون إلى الباطن من شر الطوائف، وهكذا طائفة النصيرية من شر الطوائف..) اهـ .

    الفوائد:
    1) أنَّ الشيخ لم يتردد في كفر النظام الحاكم في سوريا وتصريحه وتنصيصه على كفر (حافظ الأسد) وجماعته النصيرية، وأنهم من شر الطوائف، وأنهم أكفر من اليهود والنصارى.
    2) مما يقوي ما سبق تكفير الشيخ (حزب البعث) الذي يفتخر بالانتساب إليه (آل الأسد)، حيث قال الشيخ في "محاضرة ألقاها سماحته في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بتاريخ 14\32 \1411هـ : (ومعلوم أن (حزب البعث) والشيوعية وجميع النحل الملحدة المنابذة للإسلام كالعلمانية وغيرها كلها ضد الإسلام، وأهلها (أكفر) من اليهود والنصارى لأن اليهود والنصارى تباح ذبائحهم ويباح طعامهم ونساؤهم المحصنات، والملاحدة لا يحل طعامهم ولا نساؤهم، وهكذا عباد الأوثان من جنسها لا تباح نساؤهم ولا يباح طعامهم) اهـ "مجلة البحوث الإسلامية" .

    (ثانياً) : قال الشيخ: (الآن المجاهدون كثيرون، في أفغانستان إخوان لكم هناك مظلومون مبتلون قد نزلت بساحتهم بجيشها الخبيث الكثيف دولة هي أكفر دولة وألعن دولة: الدولة الشيوعية (السوفيت) وفعلت ما فعلت من التقتيل للنساء والأطفال، وإحراق الزروع، وإتلاف الأموال، وقتل النفوس البريئة، لا لشيء إلا للطمع في البلاد والاستفادة من ثرواتها وخيراتها والتوسع على حساب المسلمين في بلاد المسلمين .
    وفي أثيوبيا قتال عظيم وجهاد بين المسلمين وبين أعدائهم: الحكم الشيوعي الغاشم الخبيث هناك ، فالمسلمون في الحبشة في أثيوبيا يقاتلون ويشردون في نفس أثيوبيا وفي أطرافها وفي إرتيريا التي هي تابعة كلها للحكم الفدرالي المعروف .
    وفي الفلبين جهاد وقتال بين المسلمين وبين أعدائهم، وفي تايلاند بين إخواننا هناك في تايلاند وما حولها مع أعداء الله البوذيين، وفي (سوريا) أيضاً قتال عظيم عنيف بين المسلمين] وبين الحكومة القائمة النصيرية المعروفة، هذه أنواع من القتال والجهاد بين المسلمين وبين أعدائهم، والمسلمون في أشد الحاجة إلى الدرهم، وإلى الدعوة بالكلمة الطيبة وإلى الجهاد بالنفس .
    فجدير بأهل الإسلام أن يعرفوا واجبهم وأن يبذلوا وسعهم في (نصر) أولياء الله، وفي نصر المجاهدين في سبيله، وفي تكثير سوادهم، وفي إعانتهم بالمال والنفس، والكلمة الطيبة التي تنصرهم وتؤيدهم و(تشجعهم) ضد عدوهم الغاشم) .

    الفوائد :
    1) أنَّ تحقُّق كفر الحاكم - كحافظ الأسد - يجعل الأصل في معاملته المنابذة والخروج و(لكن) بشرط توفر القدرة .
    2) أما مسألة توفر شرط القدرة من عدمها فهي مسألة اجتهادية تقبل الأخذ والرَّد في أثبات توفرها في زمانٍ أو مكانٍ بعينه أو نفيها.
    5) أنَّ اجتهاد الشيخ ابن باز في مسألة أحداث (حماه) كان مبنياً على إمكانية إسقاط ذاك الكافر- وقتها- وأنَّ ذلك أمرٌ ممكن، وإن كان الواقع نفى ذلك .
    وأما إنكار بعض (العلماء) خروج أهل حماه فإنه مبنيٌّ على غلبة ظنهم أنَّ مفسدة الخروج كانت أكبر من المصلحة، بخلاف ما اجتهد به الشيخ ابن باز - رحمه الله-.
    6) أن الشيخ ابن باز يعتبر ما قام به بعض الأخوة في سوريا- وقتها- من الجهاد في سبيل الله، وأنَّ ما كان يجري هناك إنما هو ساحة من ساحات الجهاد المتعددة والتي لم يختلف
    العلماء- يومها- في شرعيتها، كجهاد الأفغان للسوفييت، وغيرهم .

    (ثالثاً): سئل الشيخ (هل الذهاب الآن إلى سوريا أو أفغانستان فرض عين؟
    فأجاب الشيخ: فرض عين مع الاستطاعة؛ لأنه مهجوم عليهم وهم ليس فيهم كفاية، فيحتاجون إلى المدد من إخوانهم المسلمين بالمال والنفس والدعوة إلى الله والكلمة الطيبة) .
    وسئل - أيضاً- :(السؤال: ماذا يجب على المسلم نحو المجاهدين المسلمين في سوريا الآن؟
    الجواب: الذي نعلم عن حالهم أنهم مظلومون، وأنهم يستحقون العون والمساعدة؛ لأن الدولة الآن تقتل فيهم تقتيلاً شديداً، وهم إنما طالبوا بحكم الإسلام ولم يطالبوا بغير حكم الإسلام، والدولة دولة كافرة نصيرية علوية رافضية باطنية، (فيجب) أن ينصروا وأن يعانوا حتى (يستنقذوا بلادهم) من أيدي عدوهم الكافر الملحد الذي لا يألوا شراً بالمسلمين ولا يألوا خبالاً بالمسلمين) .

    الفوائد:
    1) أنَّ حكم الطائفة النصيرية العلوية الكافرة هو (احتلال) لسورية الحبيبة واغتصاب لأرضها - بغير حقٍّ- من أهلها.
    2) أنَّ ما قام به أهل (حماه) هو محاولة (استنقاذ) لهذه الأرض الإسلامية (السُّنية) من المحتل النصيري الرافضي.
    3) يرى الشيخ (وجوب) نصرة أهل(حماه)، بالذهاب إليهم (بالنفس) لمن يستطيع ذلك، فضلاً عن مدِّهم بالسلاح والمال .
    فكيف بنصرة (أهل سورية ) – عامة - ، كما هو الحال اليوم .

    وفي الختام:
    الناظر لحياة سماحة الشيخ يلمس ويرى أنَّ الشيخ لم يألُ جهده لحظة عن البوح بالحق ونشره، ولا يتوانى ولا يكسل في نصرة المظلومين، دون أن ينتظر السلامة من آفات السياسة وتشعبات طرقها، ما دام أن في الأمر سَعة.
    وما أجمل ما أجاب به لما سئل:
    (لماذا لم يكن جمع الدراهم علناً في هذه المملكة حفظها الله من كل شر، لرفع ظلم القتل الجماعي في رجال ونساء وأطفال سوريا ؟
    فأجاب - رحمه الله -: هذا لأسباب سياسية يعلمها ولاة الأمور نسأل الله أن يوفقهم ويصلحهم ويهديهم) اهـ .

    ولكننا - وللأسف - نرى ونسمع عن بعض أهل (الفضل) إذا سئل عما يجري في سورية فإنه يعتذر عن الجواب، أو يحيد عنه، دون سبب مقنع، وكأن شلالات الدماء، وتطاير الأشلاء لا تعنيهم .
    والغريب أنَّ (ولاة) أمورهم يدعمون أهل سورية سياسياً، ومستعدون لدعمهم بغير ذلك إذا سمح المجتمع الدولي لهم؛ وذلك لإدراكهم - جزاهم الله خيراً- خطر عمالة النظام النصيري لأسياده الفرس المجوس في (إيران).
    فنرجو أن يتنبه هؤلاء الفضلاء لهذا الخطر الحقيقي على السنّة وأهلها .

    والأدهى من هذا كله أنه لو قام أحد تلاميذ الإمام الألبانيّ- أسكنه الله فسيح جناته - بنصرة قول بعض أهل السنة بأنَّ تارك عمل الجوارح لا يكفر، فلا يتردد المعتذرون في الردِّ عليه والتحذير منه .

    فاللهم اغفر لشيخنا الإمام ابن باز، وارفع درجته في المهديين، وصدق مَن قال:



    (شيخنا) مَنْ لنا إنْ غبتَ عنَّا ... وصارَ الحيُّ بعدك في اختلاف

    وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين





    «« توقيع ابو غسان »»

  2. #2
    عضو
    الصورة الرمزية حمساوي
    الحالة : حمساوي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4930
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 2,416
    المذهب : سني
    التقييم : 22

     

     

    افتراضي


    فهم يختلفون، فيهم من بِدعتُه تكفِّره، وفيهم من بدعته لا تكفره، مع أنهم في الجملة مبتدعون،


    لم أعلم رأيه رحمه الله ورضي عنه في فرق الشيعة..أتمنى أن يستفيد الأخوة من هذه الفتوى كاملة فعلا

    ليتك كنت بيننا الآن ياشيخ





    «« توقيع حمساوي »»
    أشوف أطفال ينبذوني وانا مني فيً...الظاهر نسيوا في الساحة من هو حمساويً...يا أعداء الدين هلموا...من اللي بيكسر راسي ياثكلته امه...

  3. #3
    عضو مميز
    الصورة الرمزية جابريه
    الحالة : جابريه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9343
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    الجنـس : مرأة
    المشاركات : 1,246
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي



    والغريب أنَّ (ولاة) أمورهم يدعمون أهل سورية سياسياً، ومستعدون لدعمهم بغير ذلك إذا سمح المجتمع الدولي لهم؛ وذلك لإدراكهم - جزاهم الله خيراً- خطر عمالة النظام النصيري لأسياده الفرس المجوس في (إيران).
    فنرجو أن يتنبه هؤلاء الفضلاء لهذا الخطر الحقيقي على السنّة وأهلها .

    ولماذا حصل هذا الإدراك متأخرا ... لماذا لم تقطع العلاقات مع هذا النظام فور وصوله لسدة الحكم
    حتى لا يستأسد ... لماذا لا نصحو دائما إلا متأخرين بعد أن نتجرع كأس الذل والهوان من طغمة الفساد والجبروت

    بورك فيك أستاذنا الكريم ... واجزل الله لك الأجر والثواب





    «« توقيع جابريه »»
    يظل الإنسان في هذه الحياة مثل قلم الرصاص ...تبريه العثرات ليكتب بخط أجمل ...
    وهكذا حتى يفنى القلم ...فلايبقى له إلا جميل ماكتب ...

  4. #4
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 5,773
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حصار دماج والحقد الصفوي بين الماضي والحاضر
    بواسطة ابو غسان في المنتدى القسم العــــــــــــام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-22-2017, 10:10 PM
  2. مجزرة المسجد الابراهيمي حقائق بين الماضي والحاضر
    بواسطة حمساوي في المنتدى حملة لنصرة فلسطين الحبيبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2012, 09:22 PM
  3. سبحان الله .. كلام الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في فتنة ليبيا وأمثالها !!
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-25-2011, 10:10 PM
  4. كتاب بوائق رافضة اليمن في الماضي والحاضر
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-26-2010, 10:11 PM
  5. بوائق رافضة اليمن في الماضي والحاضر // الشيخ محمد بن عبد الله الإمام حفظه الله
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-11-2010, 10:12 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-

كلام الشيخ ابن باز- رحمه الله- في (أحداث سورية) – بين الماضي والحاضر-