لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟

آخـــر الــمــواضــيــع

مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟

  1. #1
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟



    مقدمة :

    شريعت سنكلجي عالم جليل من علماء طهران، وشيخ من شيوخها، كانت له الكلمة المسموعة، والمنزلة الراقية وخاصة بين من عشقوا كتاباته، وداوموا على قراءة مؤلفاته، ومن تقدير الله تعالى وحكمته أن يعاصر هذا الشيخ قائد الثورة الإيرانية، وإمام الشيعة وآيتهم الخميني، وقد كان هذا الشيخ الجليل من علماء الشيعة المرموقين، وكان شديد الحرص على معرفة الحق، كثير البحث، دائم التأمل لما يدور حوله من شبهات وادعاءات وتطاولات كثيرة تسيئ إلى الإسلام وحملة رسالته وأصحاب نبيه، لا سيما تلك الكتب والمصادر الكثيرة المشحونة بالسب والطعن وكيل التهم بحق خير الأمة بعد نبيها.

    وشاءت حكمة الله تعالى أن يقف هذا العالم الجليل على الحق ويعلنها أمام الملأ ليؤلف كتاباً عنوانه: " لماذا لم يُذكر اسم علي في القرآن"؟!

    ألم يدَّع الشيعة أن الإمامة كالنبوة وركن من أركان الدين كما يدَّعون؟ لماذا لم يتطرق القرآن لإمامته ؟!

    وقد أثار هذا السؤال جدلاً كبيراً بين أوساط أهل التشيع في إيران وغيرها؛ لأنهم كانوا يعلمون ما وراء هذا السؤال من تهديد لما يؤمنون به ويعتقدون، ورد واضح لمفهوم الإمامة التي تعتبرها الشيعة الأساس المتين والقاعدة الثابتة التي يقوم عليها مذهبهم وعقيدتهم.

    وعدم الإجابة على هذا السؤال يعني: النقض لمذهبهم من الأساس، وذلك لأن علياً هو إمام أئمتهم الاثني عشر، كما أن الإمامة أصل مهم من أصول الدين لا يتم إيمان شخص إلا باعتقادها، ومن لم يعتقد ذلك فهم مجمعون على أنه غير مؤمن، فمن قائل بكفره، إلى قائل بفسقه، وأكثرهم اعتدالاً أو أقلهم تكلّفاً يذهب إلى أنه ليس مؤمناً بالمعنى الخاص، وإنما هو مسلم بالمعنى العام، ما لم يكن مبغضاً للأئمة وشيعتهم، فضلاً عن حربهم، فهو كافر عند جميع الجعفرية.

    فقد ذكر الحلي: " أن إنكار الإمامة شر من إنكار النبوة؛ لأن الإمامة لطف عام، والنبوة لطف خاص لإمكان خلو الزمان من نبي حي، بخلاف الإمام... وإنكار اللطف العام شر من إنكار اللطف الخاص".

    وقال ابن بابويه القمي الملقب عندهم بالصدوق: " اعتقادنا فيمن جحد إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب والأئمة من بعده أنه كمن جحد نبوة جميع الأنبياء، واعتقادنا فيمن أقر بأمير المؤمنين وأنكر واحدا من بعده من الأئمة أنه بمنزلة من أقر بجميع الأنبياء، وأنكر نبوة محمد ص".

    وقال المفيد: " اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة، فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار".

    لذلك، ما أن علم القائمون بالأمر بما لهذا الكتاب من أثر كبير بين أوساط العامة والخاصة، فقد أمروا بمصادرة كتب هذا العالم الداعية، وبهذا تكون غالب الكتب التي ألَّفها في حكم العدم، كما أن الشيخ نفسه قد اختفى في ظروف غامضة لم نقف على تفسير مقنعٍ لها إلا الكيد بالإسلام وأهله!!

    وبهذا فقد سجلوا جريمة جديدة وأضافوا لتاريخهم صفحة سوداء، ظانين أنهم بهذا الفعل المشين سوف يتمكنون من كتم صوت الحق، ولكن هيهات هيهات، فالحق يعلو ولا يُعلى عليه.

    وبالفعل فبعد أكثر من عشرين سنة، قام أحد الدعاة ( محمد باقر سجودي) في أرض خراسان بتأليف كتيب صغير الحجم، عظيم الفائدة، غزير المادة، وكان من جميل الموافقة أن يحمل هذا المؤلَف العنوان ذاته: " لماذا لم يُذكر اسم علي في القرآن"؟!

    ومحمد باقر سجودي - مؤلف هذا الكتاب - هو من مواليد (جي لان) بطبرستان القديمة، وقد نشأ وترعرع في مدينة طهران العاصمة الدينية، وتلقى تعليمه فيها ثم أصبح مديراً لإحدى المدارس هناك، وبعد البحث والدراسة والتدقيق والتحقيق منّ الله تعالى عليه باتباع السُّنَّة والتزام الجماعة وما كان عليه سلف هذه الأمة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، ثم هاجر الأستاذ محمد باقر من بلده فراراً بدينه.

    وفي هذا الكتاب قام "سجودي"، بالرد على تلك الأجوبة الـ 19، التي كتبها الخميني ردا على السؤال الذي ﻂرﺣـه "شريعت سنكلجي" في كتابه الذي يـﺣمل نفس العنوان " لماذا لم يُذكر اسم علي في القرآن"؟!

    وسوف نقوم عزيزي القاريء بنلخيص أجوبة الخميني الـ 19 التى ساقها ردا على سؤال " لماذا لم يُذكر اسم علي في القرآن"؟، ورد مؤلف هذا الكتاب عليها، وعرضها في مـﺟموعة من المقالات، ﺣتى تعم الفائدة.

    تساؤلات:

    ماذا يقول كتاب الله عن رجل جعل منه الشيعة إماماً وأساساً بنوا عليه مذهبهم وديناً يتعبدون به ربهم؟!

    كم آية من القرآن نزلت في حق رجلٍ جعلوا منه بزعمهم وصياً لرسول الله ص، وأن الله تعالى عصمه وبرأه من كل خطأ كما عصم أنبياءه ورسله؟!

    أُيعقل أن يُغْفِل القرآن هذا الأمر المهم، ولا يأتي في شأنه العشرات إن لم نقل المئات من الآيات القرآنية، لتوضيح وترسيخ هذه الحقيقة في قلوب ووجدان جميع المسلمين؟!

    وهل ورد ذكرٌ للحسن والحسين في القرآن.. وما إلى ذلك مما تدَّعيه الشيعة في أئمتهم؟

    أن كتاب الله الذي ينطق بالحق والذي نحن على نهجه سائرون، يؤكد صراﺣـة أنه " لا نص في القرآن على إمامة علي"، و" أن علياً والإمامة لم يرد لهما أي ذكر في كتاب الله"، و" لم تتعرض نصوص القرآن لموضوعها لا تصريحاً ولا تلميحاً"، وبهذا يُعلم بأن رسولنا الكريم ص لم يكن له خليفة منصوص عليه من قبل الله تعالى.

    ولكن ماذا يقول علماء الشيعة ولا سيما إمامهم الخميني، والذي يعتبر من أكابر علمائهم المعاصرين، وكان هو واحد من الذين أجابوا على هذا السؤال: "لماذا لم يذكر اسم علي في القرآن؟" من تسعة عشر وجهاً.

    "لماذا لم يذكر اسم علي في القرآن؟"

    الجواب الأول :

    قال الخميني : " لا بد من قبول الإمامة وإن لم يرد لها ذكر في القرآن"

    يبين الخمينى وﺟـهة نـﻅره ، فيقول: " إن الرسول الذي أرسل بهذه الشريعة لم يغفل عن ذكر كل ما يتعلق بآداب الخلاء وآداب الخلوة بين الزوجين وأحكام الرضاع، بل لم يدع صغيرة ولا كبيرة إلا بين لنا آدابها، ووضع لنا حكمها، فكيف بعد ذلك يعقل أنه لم يترك لنا خبراً يذكر في أثناء حياتة الطويلة عن موضوع الخلافة والإمامة وهو أصل عظيم من أصول الدين وأسسه ومقومات بقائه وديمومته"؟

    أم كيف لا نعبد إلهاً أقام ذلك البناء المتقن المحكم ثم يسعى في خرابه حينما يضع أمر هذه الأمة بأيدي أناس من أمثال يزيد ومعاوية وعثمان وغيرهم من اللصوص!! أو قد يترك الأمة هملاً لا راعي لها؟

    إن رئيس المصنع - مثلاً - والذي لديه خمسون عاملاً، أو رب الأسرة المكونة من عشرة أشخاص عندما يريد السفر لمدة شهرين؛ فإنه لا يُمكن بحال أن يدع رئيس المصنع مصنعه بغير نائب، كما أن رب الأسرة لن يترك أسرته بلا معيل ينيبه في أهل بيته.

    فهذا الرسول الذي جاء بآلاف الشرائع وبعث بهذه الأحكام، وأسس ذلك النظام العظيم ثم ترك أمته إلى غير رجعة.. كيف يدع الأمة بغير نائب؟ ماذا يقول العقل في هذا؟ إنه بلا أدنى شك سيقول العقل أنه لا بد من تنصيب الخليفة؛ لأنه السبب في بقاء التوحيد وديمومته، ولا يمكن أن يقول في حال من الأحوال: لا بأس ولا ضير أن يدع الأمة بلا خليفة، أو أن يدع أمرها بأيدي أناس لا يخفى أمرهم على أحد!! بل الكل يعلم حرصهم الكبير على الرياسة وطلب الإمارة وقيامهم بأعمال الشغب وضرب بعضهم بعضاً في وقت هو من أحرج الأوقات وأهمها في تاريخ الأمة وذلك يوم وفاة الرسول..!! فماذا تقول لكم عقولكم، وماذا يقول في ذلك ذوو الألباب؟

    أيقولون: لا ضرورة لتنصيب الخليفة؟ أم تقولون: أن الإمامة تعتبر من المسلمات في الإسلام، ولا ضير في ذلك إن كان ورد ذكرها في القرآن أم لا؟.

    الرد على الجواب الأول :

    أولاً: لو سلَّمنا جدلاً بصحة قولك؛ فإن ما تعيبه فينا يلزمك أن تعيب به إمامك المهدي، فهو أولى بهذا العيب منا حينما غاب عن الأمة (كما تدَّعون)، وترك مصنع الإسلام وأسرته ولم يوص حتى وصية لخليفته من بعده، بدلاً من أن يدع أمر هذه الأمة هملاً طيلة اثني عشر قرناً من الزمان، ولا يمكن لأحد أن يدَّعي أنه منصوب من عند الله تعالى وهذا ما تقوله عقيدتكم.

    ثم كيف تدَّعون أن قول إمامكم المهدي موافق للعقل والمنطق وترون عمل النبي ص مخالفاً لهما؟

    ما معنى هذا التناقض الكبير في عقيدتكم؟

    بل وأعجب من ذلك: أن الخميني وهو قائل هذا الكلام قد مات ولم يُنصِّب خليفة له من بعده، أفلم يرى أتباعه ومقلديه هذا التناقض العجيب في قوله وعمله؟!

    وإذا كنتم صادقين فيما تدَّعون بأنه لا بد للبشرية من خليفة وإمام من قبل الله تعالى، فمن هو يا ترى ذلك النائب أو الإمام عن الله تعالى قبل بعثته ص؟!

    ثانياً: إننا عندما طرحنا سؤالنا هذا عليك وعلى أتباعك وعلى جميع الشيعة لم نطالبك بالدليل العقلي ولم نلزمك به، إنما المطلوب هو أن توضح لنا الدليل الشرعي وتثبت ما ذهبتم إليه من القول بإمامة علي وخلافته، وإن كان العقل هو مصدركم الوحيد ومفزعكم في كل ما تأتون به من إفك وافتراء وبهتان، إذن لم تكن هنا حاجة البتة إلى القرآن الكريم أو إلى الرسالات، ولكن العليم الخبير سبحانه علم أن هذا العقل ناقص، ولذا فإنه ـ رحمة بخلقه أنزل كتبه وأرسل الرسل إليهم مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس حجة على الله بعد الرسل، وإلا فماذا يقول لنا الإمام وأتباعه: كيف يأمر هذا العقل أتباعه من الهنود بأكل السرجين والتبرك به، كما أمرك وأتباعك بأكل تراب قبور الموتى.

    ولا عجب بعد ذلك إذا أمر العقل نساء تايوان بشرب أبوالهن.. والكل منهم يرى أن عمله حق وصواب؛ لأن العقل هو الذي أمر الجميع بذلك؟!.

    ثالثاً: أن من لم يعرف الطريق فلا بد له من دليل، فمن عرف الطريق وملك الزاد والراحلة فلا حاجة إذن لمرافقة الدليل في كل حين، هذا وقد هدى الله ـ هذه الأمة الكريمة بالرحمة المهداة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين.

    رابعاً: هب أننا بحاجة إلى إمامة علي ، فما حاجتنا إليه الآن وقد مات؟ أو ما حاجة الأمة إلى ذلك وهي الآن في أشد الحاجة وأمس الضرورة إلى إمام جديد؟

    ولكننا نعلم كما يعلم الجميع أن الله ـ لم يُنَصِّب إماماً للأمة في وقتنا هذا كما لم يُعيِّن أحداً بعينه لها، وصدق المثل الفارسي الذي يقول: " إذا كان أساس البيت بني على الخسران فلا ينفع طلي الجدران".

    الجواب الثاني :

    قال الخميني :" في الحقيقة نحن نعلم أن القرآن كتاب دعوة وهداية جاء لإقامة هذا الدين، كما أنه كتاب سماوي عظيم جاء لتحطيم العقائد الجاهلية الفاسدة، وهو إنما جاء ليقرر القواعد الكلية ويثبتها وليس من شأنه أن يتطرق إلى الجزئيات وإنما ذلك هو من وظيفة الرسول ".

    الرد على الجواب الثاني :

    إن قول الخميني وجوابه السابق على سؤالنا كفيل بالرد عليه، إذ إنه عندما أراد إثبات إمامة علي وخلافته للنبي ص نسي أن هذا من الجزئيات، حيث قال: "إن الرسول الذي أُرسل بهذه الشريعة لم يغفل عن ذكر كل ما يتعلق بآداب الخلاء وآداب الخلوة بين الزوجين وأحكام الرضاع، بل لم يدع صغيرة ولا كبيرة إلا بين لنا آدابها ووضع لنا حكمها، فكيف بعد ذلك يُعقل أنه لم يترك لنا خبراً عن موضوع الخلافة والإمامة وهذا أمر يعتبر من أصول الدين وأسسه.. ومقومات بنائه وديمومته... أم كيف يترك أمر هذا الدين بأيدي السفلة واللصوص وأراذل الناس".

    فأنت حينما أردت أن تثبت إمامة علي بدليلك العقلي جعلت لهذا الأمر من الأهمية ما لا يساميه فيه أي أمر أو شأن من أمور الإسلام وشؤونه العظيمة!!

    ألستم أنتم من زعمتم أن علياً ا خيرٌ عند الله وأعظم منزلة من جميع الأنبياء؟ وعندما لا تجدون ما يدعم قولكم ويؤكد مذهبكم الباطل في الإمامة تأتي لتنقض مذهبك وترد على نفسك من حيث لا تشعر، لتقول لنا: "إن أمر الإمامة والخلافة من بعد النبي ص من جزئيات هذا الدين"!!.

    فبالله الذي قامت بإذنه السماوات والأرض: هل تعتقدون أن أمر الإمامة من الجزئيات؟

    ولكن صدق فيك قول الشاعر الفارسي:
    قافيه جو تنك آيد شاعر بجفنك آيد
    يعني:
    إذا ضاقت القوافي أسعف الشاعر الرفس

    نعم. لقد ذكرت آنفا أن الإمامة هي أساس التوحيد والنبوة، والسبب الأول لإقامة هذا الدين، ثم تعود لتقول:" إن ذلك من الجزئيات".

    نحن لا نتفق معكم في ذلك أبداً، وإنَّ ما تُثرثرون به من هذه الأقوال لهو أعظم دليل على اضطراب عقائدكم، وتهافت حججكم وبُطلان مذهبكم.

    وإننا نقولها لكم بصراحة: " إن القرآن الكريم الذي صانه الله تعالى وحفظه من أيدي العابثين قد استعصى عليكم أمره؛ لأنه كلام الله تعالى، فلم تجدوا ضالتكم فيه، ومُنِعْتُم بقدرة الله الواحد الأحد من أن تدسوا أباطيلكم وأكاذيبكم، وذلك فيما يخص أمر علي و إمامته، ولكنكم وجدتم ذلك في حديث النبي ص وسنته فوضعتم من الأكاذيب والخزعبلات، وما وضعتم وسميتم ذلك زوراً وبهتاناً حديثاً وسُنَّةً؛ لتجعلوا إمامة علي من أسس هذا الدين وأموره العظام، وإننا لنشفق عليك وعلى أتباعك، وإلا كيف تجرأت على الله تعالى وكذبت على رسوله ص وذلك مما يعرض إلى عذاب النار يوم القيامة، فهل لك طاقة بذلك "؟.


    .


    المصدر: لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟
    تأليف: محمد باقر سجودي
    ترجمة: محمد سعود محمد بدر العمودي
    تصحيح وتعليق: عبد الرحمن بن محفوظ





    «« توقيع ابو غسان »»

  2. #2
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي


    لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟ (الـﺟزء الثاني)

    الجواب الثالث :

    قال الخميني : " القرآن لم يذكر علياً وهذا حجة عليكم "

    نعم. إن هذا حجة عـليكم وهو أمر لا يقبل الزيادة أو النقصان؛ وذلك لأن المؤمنين لهم أن يقـولوا: إذا كان أمر الإمامة لا أصل له ولا حقيقة، إذن لماذا لم يرد نص صريح في القرآن ينفي ذلك؟ وحتى لا يكون هناك سبب لاختلاف المسلمين فيما بينهم مما قد يؤدي ذلك إلى إراقة الدماء فيما بينهم، ألم يكن من الأولى لو أن الله أنزل سورة في القرآن توضح للأمة أن علياً وأولاده من بعده لا حق لهم في الإمامة، وعندها فقط لن يكون هناك أي شقاق أو اختلاف بين المسلمين!

    الرد على الجواب الثالث :

    قبل كل شيء نود أن نطرح هذا السؤال:

    أولاً: هل يمكن لمسلم عاقل يحترم عقله أن يتفوه بمثل هذا الكلام؟!
    ثانياً: بناءً على قول الخميني هذا واعتماداً على ما تقدم؛ فإن أتباع ودعاة الفرق الضالة من أمثال الفرقة البهائية، وأتباع غلام أحمد القادياني وغيرهم لهم أن يحتجوا بهذا القول على نصرة مذاهبهم الباطلة، ولهم أن يقولوا: بما أن الله لم ينزل سورة تنفي نبوة بهاء الله، ونبوة غلام أحمد قادياني؛ فإن ذلك يعني أنهم على الحق، ونحن في الحقيقة لا نعجب من قول الخميني هذا بالقدرالذي نعجب به من أتباعه.
    ثالثاً: نقول لك: أبشر بالذي يخزيك؛ فإن الله تعالى قد أنبأنا في كتابه أن علياً ا وأهل بيته لم تكن لهم خصوصية الانفراد بالإمامة دون سائر الأئمة المهديين المرضيين بعد نبي الهُدى والرحمة ص، وعلى هذا الكثير من الأدلة إلا إننا نكتفي بذكر دليلين اثنين فقط:
    الدليل الأول: قوله تعالى: }ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وءاباؤكم ماَ أنزل الله بها من سلطان إن الـﺣكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون{. [يوسف 40]
    الدليل الثاني: قوله تعالى: } قال قد وقع عليكم من ربكم رﺟسُُ وغضب أتجادلوني في أسماء سميتموها أنتم وءاباؤكمماَ نزلَ الله بها من سلطان فانتـﻅروا إنى معكم من المنتـﻅرين{. [الأعراف 71]

    وهنا أريد أن أطرح عليك هذا السؤال: "كيف تجادلني في أسماء سميتها أنت وأباؤك ما أنزل الله بها من سلطان؟ ألم يأمرنا الله عزوجل ألا نتبع هذه المسميات التي لا برهان عليها ولا سلطان من الله تعالى؟ إن ما تزعمونه من أقوال في إمامة علي وأولاده من بعده إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان".

    الجواب الرابع :

    قال الخميني : " أن مجيء الإمامة وذكرها في القرآن الكريم لا يعني هذا تسليم المخالفين وقبولهم بذلك "

    لو فرضنا جدلاً أن القرآن ذكر علياً؛ فإن الخلاف بين المسلمين لا ينتهي عند هذا الحد لورود نص قرآني بذلك؛ لأننا نعلم أن الذين اعتنقوا الإسلام والتفوا حول الرسول لم يكن ذلك إيماناً منهم بمبادئه ولا حباً لشرعه، إنما دخلوه لنيل المكاسب والمناصب وطمعاً في الدنيا ومتاعها، فكيف يعـقل أن يرضوا ويسلِّموا بما ينزل من الآيات في إمامة علي؟
    ألم يكن ذلك سبباً آخر لاتساع هوة الخلاف والشقاق بين المسلمين أكثر فأكثر؛ مما يؤدي بالتالي إلى هدم الإسلام ونقضه من أساسه؟
    ولا يستبعد بعد ذلك عندما يرى أولئك الذين اعتنقوا الإسلام طمعاً في الرئاسة ونيل المكاسب أنهم سوف لن يصلوا إلى تحقيق مقاصدهم ونيل ما يرغبون، سوف يشكلون حزباً معارضاً بل أحزاب تعمل لهدم الإسلام ونقضة، وبهذا فإن علياً وأتباعه من المؤمنين لن يقفوا مكتوفي إلايدي أمام هذا الوضع القائم، وبالتالي سوف تقوم الانتفاضة لرفض هذا الوضع الفاسد، مما يؤدي بالتالي إلى القضاء على النصف الآخر من الإسلام..!!

    وخلاصة القول: إن تطرق القرآن لذكرعلي والإمامة ومجيئهما فيه أمر مخالف للمصلحة وما تقتضيه من حكمة، بل ومضر بالإمامة نفسها!!.

    الرد على الجواب الرابع :

    أولاً: إن الله تعالى لا يقبل من عبده نصف الدين إذ إنه لا فائدة في ذلك، كما لا يقبل سبحانه تعالى الصيام إلى وقت الظهر، ولذا فإن الله تعالى لا يرضى نصف الدين المتمثل بأبي بكر وعمر (كما تزعمون) إذ إنه لا فرق بين من كفر بهذا الدين جملة، وبين من آمن بنصف هذا الدين وكفر بالنصف الآخر، بل قد يكون الكفر بنصف هذا الدين أشد من الكفر به جملة وأعظم ضرراً، والذي نقصده هنا: أنه ليس لله ـ حاجة في حفظ نصف هذا الدين إذا كفر عباده بالنصف الآخر ولم يرتضوه.

    ثانياً: يتضح مما قلته آنفاً: أن الله تعالى لم يذكر علياً في القرآن ولم يأت على إمامته نص صريح بذلك، فهذا يعني أن الله ـ من حكمته العظيمة وفضله على هذه الأمة وحباً لها لم يفرق كلمتها بذكر أمر فيه كل هذا الضرر العظيم، والخطر الجسيم في تعكير صفو هذه الأمة ووحدتها، فهل للخميني أن يقول لنا: من أين تأتي له كل هذه الغيرة على هذا الدين وتحمل كل هذا الهم العظيم لحفظ بيضة الإسلام والدين، وتفتق عقله بعبقريةٍ لم نرها في الأولين حتى غاص في أعماق بعيدة؛ ليستخرج لنا من هذا القرآن العظيم حكماً وأسراراً غابت عن سيد الأولين والآخرين؛ حيث ادعيتم عليه ص أنه قال بلسانه الشريف آلاف الأحاديث والنصوص التي تنص نصاً قطعياً على إمامة علي وأولاده، وهذا ما نطقت به كتبكم وخطته أيديكم ثم نسبتموه زوراً وبهتاناً إلى الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه، ولم تكتفوا بهذا الضلال والعمى الذي أركسكم الله فيه، حتى زعمتم أن رسول الله ص لم يغفل أمرالإمامة وهو في الرمق الأخير من حياته الشريفه؟!

    ثالثاً: لم يخبرنا الإمام الملهم: لماذا كل هذا الحرص من النبي ص وهوالمؤيد من عند الله تعالى على تلك العصبة الحريصة على الرياسة، المحبة للدنيا ومتاعها، والتي لم تعتنق هذا الدين حباً فيه وإيماناً بمبادئه واعتقاداً منها بفضله وشرفه.. لماذا لم يبعدهم ص عن طريقه وهو يعلم أنهم لم يلتفوا حوله إلا لتحقيق تلك المقاصد الخبيثة والنوايا السيئة؟
    هلاَّ وضح لنا جناب الإمام: هل كان الرسول ص عاجزاً عن إزاحة شرذمة قليلة وإبعادهم عن طريقه، وهو يعلم قبل غيره أن الله ـ قد أيده وأمدَّه بالنصر والقوة والتمكين حتى أزاح طغاة الكفر وأئمته وقاتل أعداء هذا الدين ومن ناوءه، وهدم كل صروح الكفر على رؤوس أهلها من أمثال أبي جهل وشيعته؟ فهل يكترث ص بطرد فتى مثل عمر إن كان (كما تزعمون) إنه ما آمن إلا حباً للدنيا وحرصاً على زخرفها؟

    وهذه رسالة الإسلام ودعوة الحق يصدع بها محمد الأمين بين أهل مكة والمسلمين لم تقو شوكتهم بعد ولم يشتد عودهم والدين جديد على أهله، والقرآن الكريم لم يدع سبيلاً إلا وسلكه ولا باباً إلا وطرقه، ولا مثلاً إلا ضربه للتنديد والطعن وذكر كل ما يشين بالكفر وأهله، فلا عابد ولا معبود من طواغيت الكفر وأئمة الضلال إلا وأخذ نصيبه الكامل من التقريع والتنكيل والتهديد والوعيد الشديد، وذلك مما تنزَّل على قلب أطهر إنسان عرفته البشرية، فكيف بعد هذا كله تظن أن القرآن يدع أبا بكر وعمر يقفان عقبة كؤود أمام الإسلام دون أن يشير إلى ذلك ولو بآية واحدة؟

    ولكن لتعلم أنت ومن غرته أكاذيبك وافتراءاتك أن القرآن الكريم لم يُداهن أحداً من البشر، ولم يتأخر يوماً في فضح المؤامرات، وكشف المكايد التي كانت تحاك ضد الإسلام وعصبة الرحمن، كما أن الذين وقفوا وتصدوا لرسالته ودعوته لم يحصدوا مما جنت أيديهم غير الخيبة والندامة والخسران.. فأين جناب الإمام من هذا كله؟!

    أم لم يعلم الخميني أن أبا بكر وعمر لم تكن لديهما حتى وهم بالمدينة أي قدرة أو شوكة للتصدي أو الوقوف والمعاداة للدين وأهله، فمن أين لك كل هذا الإفك حتى تدعي أنهما لم يتبعا الرسول ص ولم يدخلا في الإسلام إلا حباً في الرياسة وطلب المكاسب؟! أي مكاسب هذه التي ترتجى من دين قامت الدنيا كلها ولم تقعد لمحاربته وبذلت كل غال ونفيس للوقوف أمام دعوته وهديه؟!

    هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن الذي يكون حريصاً على هذه الدنيا وزهرتها ومناصبها فالأجدر به أن يبحث عنها عند من يملك أسبابها، لأنه لا يحقق مآربه وينال مقاصده إلا عند من يملك القدرة على ذلك من أمثال أبي جهل وحزبه، أما أن يدعوا ذلك كله ليقفوا إلى جنب محمد ص مؤمنين مذعنين وهو الوحيد في محنته، الطريد من أهله وعشيرته، فأي مكسب سيحققانه؟ وأي عرض زائل من الدينا سيكسبانه إن كانا كما يقول الخميني لم يؤمنا به إلا طمعاً في نيل المكاسب والحصول على المناصب؟

    ثم دعونا لنطرح هذا السؤال على جَنَاب الإمام: متى آمن أبو بكر وعمر وعثمان بالنبي ص؟ ألم يكن ذلك في وقت هو من أشد الأوقات غربة وضعفاً وضنكاً، حيث التعذيب والقتل والحرمان الذي كان يصبه المشركون على رؤوس المؤمنين صباً؟! ولكن جناب الإمام الأعظم لا يعي ما يقول، بل لا يكاد يعلم من وقائع ومجريات التاريخ الإسلامي شيء.

    الجواب الخامس :

    قال الخميني : " لو ذكر اسم علي في القرآن لحرفوا القرآن وبدلوه "

    إن تلك الفئة التي لم يكن لها يوماً حاجة أو عناية بكتاب الله، بل كان أكبر همها هو طلب الدنيا والرياسة، كان باستطاعتها مع ما لها من نيات فاسدة أن تحرف القرآن، وذلك على فرض مجيء اسم علي في القرآن، كما لم يكن بمستبعد أن يرفعوا جميع الآيات التي تنص على الإمامة من القرآن..!! وبالتالي فإنه لن تبقى أي حرمة أو تقدير لهذا القرآن، وكما لا يبقى له أي احترام في نظر سائر البشر في هذا العالم؛ بل سيبقى ذلك وصمة عارٍ في جبين المسلمين إلى قيام الساعة!!، وإن ما نالته كتب الأمم السابقة من التحريف والتبديل سينال هذا القرآن كذلك بلا أدنى شك!!.

    الرد على الجواب الخامس :

    أولاً: إن الخميني لحاجة في نفسه أظنها لا تخفى على أحد؛ فإنه قد أعطى أبا بكر وعمر من المنزلة والمكانة ما لم يكن لأحدٍ من البشر، وذلك ليمرِّر على عوام الناس وسُذَّاجهم ألاعيبه وأكاذيبه، بيد أن الخميني هذا يعلم جيداً أن هذه الأراجيف لا تثبت أمام الحقائق القرآنية وأدلته الواضحة، وذلك أن الله تعالى قد تولَّى حفظ كتابه فلا يستطيع أحد في الأرض أو في السماء فضلا عن أبي بكر وعمر من أن يمد يده لتبديل آية واحدة من هذا الكتاب العزيز، وأن هذه من الحقائق الراسخة في قلوب المؤمنين رسوخ الشم الرواسي، وإلا فإن كان ذلك في القدرة والإمكان، فلا يستبعد أبداً أن تدخلوا اسم علي في مئة آية، وعندها لن يضركم ما سيكون عليه حال المسلمين من الفرقة والتشتت والاختلاف، كيف وقد اختلفتم معهم في كل صغيرة وكبيرة من أحكام هذا الدين، حتى الأذان لم يكن بمنأى من تبديلكم وابتداعكم المقيت.

    ثانياً: قلتَ: إن الله تعالى لم يذكر اسم علي في القرآن ولم يأت على إثبات إمامته بنص صريح؛ وذلك حفظاً منه لهذا الدين وجمعاً لكلمة المسلمين، فهلَّل بيَّنتم لنا لماذا كان بلال يؤذن أمام النبي ص في اليوم والليلة خمس مرات ولم يكن يقول: (أشهد أن علياً ولي الله) فهل لديكم رد على ذلك؟!
    نعم. لعلكم تقولون: إن هذا الأذان لم يكن على الصورة التي ذكرتم، وإن هذا أمر نحن أحدثناه وأضفناه على الأذان الشرعي الذي سنَّه لنا رسول الله ص، فنقول: إن عذركم أقبح من ذنبكم، ولا يوجد لديكم في حقيقة الأمر أي جواب شاف ومقنع لتسوغوا فعلتكم القبيحة هذه، وابتداعكم الشنيع في دين الله تعالى.

    الجواب السادس :

    قال الخميني :
    نحن لا نطمئن إذا علمنا أن تلك الفئة الحريصة على الدنيا المحبة لها والتي ليس لها هم سوى طلب المكاسب والحصول على الرياسة، أقول لا يستبعد أبداً أن يأتوا بحديث من أحاديثهم لينسخ ما يأتي من الآيات في حق علي وأولويته بالإمامة!!

    وليس بمستبعد كذلك أن تأتي هذه الفرقة المحبة للرياسة بحديث آخر مفاده «أن الأمر شورى بينكم»، وبهذا سوف لن يكون هناك لعلي أي نصيب أو حظ في الإمامة، ولربما تقوَّلوا: لو أن القرآن ذكر علياً ونص على إمامته؛ فإن الشيخين أبا بكر وعمر لن يخالفوا نصوص القرآن؛ بل والأمة لا يمكن لها قبول مثل هذا المخالفة الصريحة، ولكننا سوف نثبت لكم بما لا يدع مجالاً للشك فيه أن الشيخين قد خالفوا النصوص القرآنية!! وليس هذا فحسب بل إن الأمة كلها قد أيَّدتهم ووافقتهم على هذا، والدليل على ذلك ما جاء في الصحاح الستة لأهل السُّنَّة: أن فاطمة بنت محمد جاءت إلى أبي بكر تطلب إرث أبيها، فقال لها أبو بكر: سمعت رسول الله ص يقول: " إنا معشر الأنبياء لا نورث، ما تركناه صدقة". فهذا النص الذي ذكره أبو بكر مخالف لنصوص القرآن الكريم حيث جاء في سورة النمل: }وورث سُليمان داوود وقال يا أيها الناس عُلمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إنٌ هذا لهو الفضل المبين{[النمل 16]، وجاء في سورة مريم على لسان زكريا: }وإنى خفت المولي من ورائي وكانت امرأتي عاقراً فهب لي من لدنك وليا، يرثني ويرث من ءال يعقوب واﺟـعله رب رضياً{. [مريم5-6]

    فما هو ردكم؟ هل تكذِّبون ما جاء في هذه النصوص الصريحة المحكمة، أم تقولون إن رسول الله قد خالف ما في كتاب الله؟ أم تقولون إن هذا الحديث ليس من أقوال النبي وأنه من وضع تلك الفئة؛ لكي يحرموا ويمنعوا أهل بيت النبي وأبناءه من إرث أبيهم، ويجعلوا هذا المال في صدقات المسلمين وليدعوهم بعد ذلك عالة على بيت مال المسلمين؟.

    الرد على الجواب السادس :

    أولا: لو صح زعمك وادعاؤك أن أبابكر وعمر سوف ينسخون آيات الذكر الحكيم المنزلة من عند رب العالمين المؤيدة لإمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بأحاديث يضعونها من أنفسهم؛ لكان ذلك من أوضح الحجج الدامغة والبراهين القاطعة في محل النزاع، ولأغناك ذلك عن هذا التشدق في الكلام والثرثرة التي لا نهاية لها، ولكان ذلك كافياً لدحض حججي وإبطال ما جاء في كتابي هذا، ولم تكن مضطراً بعد ذلك لمنع هذا الكتاب عن قارئيه وخاصة في الوسط الذي هو تحت حكمك وسلطانك.

    ثانياً: إن مما أجمعت عليه هذه الأمة واتفق عليه سلفها وخلفها من أهل الحق والعلم: أن القرآن الكريم هو المصدر التشريعي الأول، أما المصدر التشريعي الثاني فهو سنة الرسول ص، وذلك على النقيض لما أنتم تذهبون إليه، وإن خالفتمونا بهذا فلن تخالفونا في قوله ص: "العلماء ورثة الأنبياء". فهلاَّ أخبرتمونا ماذا تعني كلمة (ورثة) في هذا الحديث المبارك؟ وما هو المراد منها؟ هل يعني ذلك أن علماء هذه الأمة ورثوا فراشه وثيابه وما ترك من متاع وأثاث؟ أم يعني ذلك أن علماء الأمة يتوارثون العلم فيما بينهم إلى يوم الساعة؟ أهذا هو كل مافهمتموه من هذا الحديث؟

    وهل هذا هو المعقول الذي آمنت به، أم أن الموافقه للمنقول والمعقول والمنطق الصحيح إنما هو ميراث العلم لا غير؟
    أليس هذا هو الحق الذي لا مناص منه، أم أنك تُصرُّ على نقض قولك لتدَّعيَ على الله بغير علم ولا سلطان؟! إنما كان سؤال زكريا ربه مدة ثلاثين سنة أو أكثر ألا يجعل ما تحت قدميه من فراش ومتاع لا وارث له؟! أهذا هو مبلغك من العلم؟ ثم قل لي بربك: لماذا كان سيدنا زكريا يلح على ربه في الدعاء ليجعل له وارثاً ولجميع آل يعقوب؟ ألم يكن هناك وارث لآل يعقوب سوى زكريا، أم كنت تظن أنه لم يكن لداود ذرية سوى سليمان ؟ أو تظن أن أثاث مطبخهم له كل هذه المنزلة والأهمية حتى يُذكر في أعظم كتاب أنزل على هذه الأرض؟!

    إننا نظن أنك على يقين تام بأن المراد من هذه الآيات البينات إنما هو ميراث العلم والحكم والنبوة، ولكن ماذا نصنع بك إن أعمى الله تعالى بصرك وبصيرتك؟! ولكي نوضح هذه المسألة أكثر دعنا نضرب لك هذا المثال:
    لا يشك أحد أنك عندما أصبحت الحاكم المطلق للإيرانيين وتبوأت تلك المنزلة الرفيعة لدى معظم الإيرانيين- وإن لم نقل كلهم - وهو أمر معلوم لدى الجميع، وقبل هذا وذاك فأنت عندهم آية الله العظمى - كما يزعم ذلك أتباعك - وكما يحلو لك، وبالرغم من هذا كله، فهل يبيح لك ذلك ويخولك أن تهب مثلاً جزيرة كيش اﻹيرانية لولدك حتى تطلب منا بعد ذلك أن يورِّث أبو بكررضى الله عنه وأرضاه فاطمة مال من إرث أبيها؟! وهل كانت أرض فدك مالاً ورثه محمد ص من آبائه؟ هل نسيت أن أبا بكر عندما منع فاطمة من إرث أبيها قد منع في الوقت ذاته ابنته عائشة وحفصة بنت عمر وسائر أزواجه ص من ميراث أرض فدك وغيرها؟!

    أم أنك لا تتفق معنا عندما تعلم أن علياً عندما تولَّى خلافة المسلمين فإنه لم يهب فدك ولاغيرها إلى أولاد فاطمة ؟
    قل لنا بصدق وأمانة: أأنت أشفق وأخوف على أولاد فاطمة أم علي، أم لم تكن لديك الجرأة أن تعلنها على الملأ أنك أعلم من علي في هذا؟!

    ثالثاً: إذا كنت تزعم أن حرمان أبناء النبي ص من إرثهم هو أمر مخالف للمعقول، فلماذا لا تدَّعي في الوقت نفسه بأن زواج النبي ص بتسع نسوة دون أمته أمر مخالف للمعقول أيضا؟! ولماذا لا تدَّعي كذلك أن ترغيب النبي ص أمته بتزويج الأرامل من النساء والمسارعة فيه مع نهي الله تعالى الأمة عن التزوج بنسائه ص أمر مخالف للمعقول مع أنهن من الأرامل؟ ثم أليس من المخالف للمعقول عندك إباحة الشرع الحكيم للأمة أن تأخذ حظها من الدنيا وزينتها ولا تنسى نصيبها الذي قسم الله لها ثم يمنع وينهى أزواج النبي ص عن ذلك؟!

    إذاً: فاعلم أن هناك فرقاً ظاهراً بين حياة الأنبياء - صلوات الله وسلامه عليهم - وبين حياة سائر البشر وإن لم يقبل عقلك المريض ذلك!!

    أم هل نسيت أم تناسيت أن الرسول الكريم ص كان من أزهد الخلق في متاع الدنيا وحطامها الزائل؛ كما أنه ص عاش حياته فقيراً كسائر فقراء المهاجرين من أصحابه لا يملك شيئاً من المتاع أو المال، وسيدنا أبوبكر كان يعلم ذلك ويرى بأم عينيه أن الهلال يمر تلو الهلال على بيت النبي ص دون أن توقد نار في بيته أو يرى أثـراً لدخان، وإنما كان طعامه ص الأسودان: الماء والتمر.

    إني لأعلم يقيناً أنك تعلم ذلك ولا يخفى عليك أمره. إذاً: فلم تكن هناك حاجة لأن يختلق أصحاب النبي ص الأحاديث المكذوبة حتى يمنعوا أبناء النبي ص من ميراثهم، وإن لم يكن لهذه الأحاديث من أصل ثابت فلماذا يمتنع علي وابنه الحسن وهما أصحاب الحق في ميراث النبي ص من ترك العمل بهذا الحديث المختلق المكذوب (بزعمك) مدة خلافتهم؟

    وبهذا يعلم أن علياً وإمامته لو جاء لهما ذكر في القرآن الكريم؛ فإنه لا يمكن لأحد من البشر فضلاً عن أبي بكر أن ينسخ النص القرآني بحديث يختلقه ويفتريه من عند نفسه.

    وفي ختام هذا الرد نقول لك: دعنا من هذيانك وأباطيلك؛ فإن جميع الطرق قد سُدَّت بوجهك، ولا أراك تجد جواباً يسعفك ويمنعك من التردي في حمأة الباطل الذي أُركست فيه.

    الجواب السابع :

    قال الخميني : إشارة القرآن للإمام علي، قال تعالى: }يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرُُ وأﺣسن تأويلا{. [النساء 59]

    فهذه الآية ترشد إلى أن الله أمر المؤمنين بطاعة الله ورسوله وأولي الأمر، وذلك يعني اقتضاء حكومة إسلامية موحدة توجد على أرض الواقع، وأن هذه الطاعة لله ورسوله وأولي الأمر هو أمر دائم إلى قيام الساعة، وهذا أمر في غاية الظهور والوضوح.

    وإن من مقتضيات هذه الطاعة: أن تكون لولي أمر المسلمين لا لسواه، وهنا لا بد لنا من تحكيم العقل الذي وهبه الله لنا واستفراغ الجهد؛ لنعلم بعد ذلك من هم أولي الأمر الذين أمرنا بطاعتهم؟ هل هم من أمثال أتاتورك ورضا خان ومعاوية ويزيد وآخرين من أمثال الأمويين والعباسيين؟ أم أن ولي الأمر المقصود في هذه الآية هو ذلك الشخص الذي عُلِم عنه أنه ما خالف أمر الله وشرعه ولو لمرة في حياته (يعني علي)!!.

    الرد على الجواب السابع :

    أولاً: لم يكتف الخميني عن العبث بآيات الله تعالى واتخاذ هذا القرآن هزواً ولعباً.. إلا أن هذا الصنيع السيء هو استدراج من الله تعالى له ليكشف زيفه ويفضح باطله للأمة، وإلا فإنه إن كان محقاً فيما ذهب إليه من هذا القول الباطل كان الأولى به أن يأتي بالآية تامة كما أنزلها الله تعالى في كتابه؛ ليتبين مراد الله تعالى بكل يُسرٍ ووضوح، قال تعالى:}يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرُُ وأﺣسن تأويلا{. [النساء 59]

    وكما نعلم فإن الشيعة تدَّعي العصمة لعلي ، وأنه أحد المراجع المهمة للتشريع الإسلامي، فما قاله أو أمر به أو نهى عنه فهو عينه أمر النبي ص ونهيه، والقول الصادر منهما إنما يخرج من مشكاة واحدة. ولكننا لو أمعنا النظر في هذه الآية الكريمة [النساء59]، يتبين لنا أن الله تعالى إنما أمرنا بالرد عند التنازع إلى الله ورسوله دون سائر الأمة، وإذا كان المراد من هذه الآية الكريمة الإشارة إلى علي كما يزعم الخميني فلماذا لـم يأمرنا الله تعالى بالرد إليه عند التنازع إن كان عليٌ إمام معصوم؟

    ولكن الخميني لم يكن بدعاً فيما ذهب إليه عندما اقتطع من الآية ما يؤيد مذهبه الباطل ولم يأتِ بالآية على وجهها، فهو عندما لم يجد جواباً يسعفهُ أخذ من الآية نصفها وترك النصف الآخر والذي يدل دلالة واضحة أن أُولي الأمر- عندما يقع النزاع - هم من جملة الأمة في رد الأمر فيما تنازعت فيه إلى الله ورسوله ص، فليس لهم العصمة دون الأمة، ولا يوجد أمر شرعي بالتحاكم إليهم عند التنازع.

    إذاً: فإن ما تدَّعونه في علي وعصمته هو أمر لا حقيقة له ولا وجود إلا في روؤسكم، وإن ما ذهبت إليه من الاستدلال بهذه الآية الكريمة هو حجة عليك لا لك، فلا نعلم أيها الإمام عمن أخذت قولك هذا؟ وكيف دلك عقلك السقيم إلى هذا الفهم الذي لا دلالة عليه من كتاب أو سنة أو قول مأثور؛ حيث اعتمدت فيما ذهبت إليه على نص هو من أوضح الأدلة على بطلان قولك ودحض ما تعتقده؟

    ثانياً: من قال: إن أتاتورك ورضا خان والخميني هم من أولي الأمر المرضي عنهم؟ فإن هذا قول لا نرتضيه لأنفسنا ولا لمسلم، وبهذا تعلم أننا لا نقبل بحال ولا نعترف بك ولا بأمثالك ولياً للأمر على أحد من المسلمين.


    انتهى هذا الـﺟزء، وسنوالى عرض أﺟوبة الخمينى على سؤال:"لماذا لم يذكر اسم علي في القرآن؟"
    والرد عليها في المرات القادمة.


    المصدر: لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟
    تأليف: محمد باقر سجودي
    ترجمة: محمد سعود محمد بدر العمودي
    تصحيح وتعليق: عبد الرحمن بن محفوظ





    «« توقيع ابو غسان »»

  3. #3
    موقوف
    الحالة : المحقق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11178
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 27
    المذهب : إمامي
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين
    اما بعد...
    احسنت اخي العزيز بهذا الردد الشافي والوافي لترفع هذه الشبه ،ولكن لدي بعض الاسئلة التي ارغب في طرحها عليك ايها المخلص والتي احتاج الاجابة عليها بشدة وارجو الاجابة عليها باسرع وقت ممكن ولكم الشكر والتقدير ...وهذه الاسئلة هي :
    1/ورد الكثير من الروايات التي تنص على تكريم اهل البيت وهم علي وفاطمة والحسن والحسين في كتبنا ومن الاحاديث الصحيحة ومنها:

    البخاري- التاريخ الكبير - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 25 )
    205 - أبو الحمراء له صحبة ، قال أبو عاصم عن عياد ابى يحيى قال نا أبو داود عن ابى الحمراء قال صحبت النبي (ص) تسعة أشهر فكان إذا اصبح كل يوم . يأتي باب علي وفاطمة فيقول السلام عليكم أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.
    صحيح مسلم
    - فضائل الصحابة - فضائل أهل بيت النبي ( ص ) - رقم الحديث : ( 4450 )
    - حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏ومحمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏عن ‏ ‏مصعب بن شيبة ‏ ‏عن ‏ ‏صفية بنت شيبة ‏ ‏قالت قالت ‏ ‏عائشة : ‏خرج النبي ‏(ص) ‏غداة ‏ ‏وعليه ‏ ‏مرط ‏ ‏مرحل ‏ ‏من شعر أسود فجاء ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏فأدخله ثم جاء ‏ ‏الحسين ‏ ‏فدخل معه ثم جاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأدخلها ثم جاء ‏ ‏علي ‏ ‏فأدخله ثم قال : ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا . ‏
    الذهبي- سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 122 )
    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - قال الزبير بن بكار : انقرض عقب زينب . وصح أن النبي (ص) جلل فاطمة وزوجها وابنيهما بكساء ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .
    الذهبي- سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 269 )

    - يزيد : أخبرنا العوام بن حوشب ، عن هلال بن يساف : سمعت الحسن يخطب ، ويقول : يا أهل الكوفة ! اتقوا الله فينا ، فإنا أمراؤكم ، وإنا أضيافكم ، ونحن أهل البيت الذين قال الله فيهم : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ( الاحزاب : 33 ) قال : فما رأيت قط باكيا أكثر من يومئذ .
    إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 501 )

    31486 - حدثنا محمد بن مصعب عن الاوزاعي عن شداد أبي عمار قال : دخلت علي واثلة وعنده قوم فذكروا فشتموه فشتمه معهم ، فقال : ألا أخبرك بما سمعت من رسول الله (ص) قلت : بلى ، قال : أتيت فاطمة أسألها عن علي فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) فجلس ، فجاء رسول الله (ص) ومعه علي وحسن وحسين كل واحد منهما آخذ بيده ، فأدنى عليا وفاطمة فأجلسهما بين يديه ، وأجلس حسنا وحسينا كل واحد منهما على فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه أو قال : كساءه ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وأهل بيتي أحق .
    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 39 )
    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وقد ورد عن عائشة وأم سلمة أمي المؤمنين أن رسول الله اشتمل على الحسن والحسين وأمهما وأبيهما فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .
    وساذكر المصادر الاخرى فقط لضيق المجال ولحاجتي لالف صفحة اذا اردت ذكرها تفصيلا وهذه المصادر هي:

    ومن جهة اخرى وردت في القران الكريم الكثير من الايات في ذكر علي بن ابي طالب رضي الله عنه ومنها:
    إنما وليكم الله والذين آمنوا

    عدد الروايات : ( 8 )

    إبن كثير- البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 394 )
    - قال الطبراني‏:‏ ثنا عبد الرحمن بن مسلم الرازي ، ثنا محمد بن يحيى ، عن ضريس العبدي ، ثنا عيسى بن عبد الله بن عبيد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب ، حدثني أبي ، عن ابيه ، عن جده ، عن علي قال‏:‏ نزلت هذه الآية على رسول الله (ص)‏ :‏ ‏إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون [ ‏المائدة‏:‏ 55‏ ]‏‏‏ فخرج رسول الله (ص) فدخل المسجد والناس يصلون بين راكع وقائم ، واذا سائل فقال‏:‏ ‏‏يا سائل هل اعطاك احد شيئا فقال‏:‏ لا‏!‏ الا ها ذاك الراكع لعلي اعطاني خاتمه‏ .‏ ( ‏ج/ص‏:‏ 7/395‏ ).

    تفسير إبن كثير
    - المائدة - الآية : ( 55 ) - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 74 )
    - عن أبي صالح عن إبن عباس قال : خرج رسول الله (ص) إلى المسجد والناس يصلون بين راكع وساجد وقائم وقاعد وإذا مسكين يسأل فدخل رسول الله (ص) فقال أعطاك أحد شيئا ؟ قال نعم قال من ؟ قال ذلك الرجل القائم قال على أي حال أعطاكه ؟ قال وهو راكع قال وذلك علي بن أبي طالب قال فكبر رسول الله (ص)عند ذلك وهو يقول من يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون ، وهذا إسناد لا يقدح به.

    تفسير إبن كثير
    - المائدة - الآية : ( 55 ) - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 74 )
    إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون
    - وقال إبن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي حدثنا أيوب بن سويد عن عتبة بن أبي حكيم في قوله إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا قال : هم المؤمنون وعلي بن أبي طالب .

    - وحدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا الفضل بن دكين أبو نعيم الأحول حدثنا موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بن كهيل قال : تصدق علي
    بخاتمه وهو راكع فنزلت إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون.

    - وقال إبن جرير حدثني الحارث حدثنا عبد العزيز حدثنا غالب بن عبد الله سمعت مجاهدا يقول : في قوله إنما وليكم الله ورسوله ، الآية
    نزلت في علي بن أبي طالب تصدق وهو راكع .

    - ثم روى بإسناده عن ميمون بن مهران عن إبن عباس في قوله إنما وليكم الله ورسوله نزلت في المؤمنين وعلي بن أبي طالب أولهم .

    - وقال إبن جرير حدثنا هناد حدثنا عبدة عن عبد الملك عن أبي جعفر قال : سألته عن هذه الآية إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذي يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون قلنا من الذين آمنوا ؟ قال الذين آمنوا قلنا بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب قال علي من الذين آمنوا .


    - وقال أسباط عن السدي نزلت هذه الآية في جميع المؤمنين ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد فأعطاه خاتمه
    إنما وليكم الله والذين آمنوا

    عدد الروايات : ( 9 )

    تفسير الطبري
    - سورة المائدة - الآية : ( 55 ) - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 389 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
    إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون
    - وأما قوله : والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فإن أهل التأويل اختلفوا في المعني به. فقال بعضهم : عني علي بن أبي طالب ، وقال بعضهم : عني به جميع المؤمنين .

    - حدثنا محمد بن الحسين قال ، حدثنا أحمد بن المفضل قال ، حدثنا أسباط ، عن السدي قال : ثم أخبرهم بمن يتولاه فقال: إنما وليكم الله
    ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، هؤلاء جميع المؤمنين ، ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتمه .

    - حدثنا هناد بن السري قال ، حدثنا عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر قال : سألته عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، قلت : من الذين آمنوا؟ قال :الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب !قال : علي من الذين آمنوا .

    - حدثنا إبن وكيع قال ، حدثنا المحاربي ، عن عبد الملك قال : سألت أبا جعفر عن قول الله : إنما وليكم الله ورسوله ، وذكر نحو حديث هناد ، عن عبدة. حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال ، حدثنا أيوب بن سويد قال ، حدثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية : إنما وليكم الله
    ورسوله والذين آمنوا ، قال : علي بن أبي طالب .


    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة
    11099 - حدثني المثنى , قال : ثنا عبد الله بن صالح , قال : ثني معاوية بن صالح , عن علي بن أبي طلحة , عن إبن عباس , قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا يعني : أنه من أسلم تولى الله ورسوله وأما قوله : والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فإن أهل التأويل اختلفوا في المعني به , فقال بعضهم : عني به علي بن أبي طالب . وقال بعضهم : عني به جميع المؤمنين.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة
    11100- ذكر من قال ذلك : حدثنا محمد بن الحسين , قال : ثنا أحمد بن المفضل , قال : ثنا أسباط , عن السدي , قال : ثم أخبرهم بمن , يتولاهم , فقال : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون هؤلاء جميع المؤمنين , ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد , فأعطاه خاتمه.


    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11101 - حدثنا هناد بن السري , قال ثنا عبدة : عن عبد الملك , عن أبي جعفر , قال : سألته عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون قلنا : من الذين آمنوا ؟ قال : الذين آمنوا ، قلنا : بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب , قال : علي من الذين آمنوا.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11103 - حدثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي , قال : ثنا أيوب بن سويد , قال : ثنا عتبة بن أبي حكيم , في هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا قال : علي بن أبي طالب.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة
    11104 - حدثني الحارث , قال : ثنا عبد العزيز , قال : ثنا غالب بن عبيد الله , قال : سمعت مجاهدا , يقول في قوله : إنما وليكم الله ورسوله الآية , قال : نزلت في علي بن أبي طالب , تصدق وهو راكع.

    يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك

    عدد الروايات : ( 2 )

    السيوطي - الدر المنثور - سورة المائدة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 298 )

    - وأخرج إبن أبي حاتم وإبن مردويه وإبن عساكر عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ نزلت هذه الآية ‏‏: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك‏ على رسول الله (ص) يوم غدير خم، في علي بن أبي طالب .‏

    - وأخرج إبن مردويه عن إبن مسعود قال‏:‏ كنا نقرأ على عهد رسول الله (ص) ‏يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك‏ ان عليا مولى المؤمنين ‏وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس‏ .‏


    يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك

    عدد الروايات : ( 5 )

    الواحدي النيسابوري - أسباب نزول الآيات - رقم الصفحة : ( 135 )
    - أخبرنا أبو سعيد محمد بن علي الصفار قال : أخبرنا الحسن بن أحمد المخلدي قال : أخبرنا محمد بن حمدون بن خالد قال : حدثنا محمد بن إبراهيم الخلوتي قال : حدثنا الحسن إبن حماد سجادة قال : حدثنا علي بن عابس ، عن الاعمش وأبي حجاب ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري قال : نزلت هذه الآية يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك يوم غدير خم في علي بن أبي طالب ( ر ) .




    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 232 )
    - ورواه إبن جرير أيضا : من حديث إدريس وداود عن أبيهما عن أبي هريرة فذكره . فأما الحديث الذي رواه ضمرة عن إبن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة ، قال لما أخذ رسول الله (ص) بيد علي قال : من كنت مولاه فعلي مولاه فأنزل الله عز وجل اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي .




    الشوكاني- فتح القدير - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 60 )

    - وأخرج إبن أبي حاتم وإبن مردويه وإبن عساكر عن أبي سعيد الخدري قال نزلت هذه الآية يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك على رسول الله (ص) يوم غدير خم في علي بن أبي طالب ( ر ) .

    - وأخرج إبن مردويه عن إبن مسعود قال كنا نقرأ على عهد رسول الله (ص) يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك إن عليا مولى المؤمنين وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس.


    الخطيب البغدادي - تاريخ بغداد - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 284 )

    - أنبأنا عبد الله بن علي بن محمد بن بشران أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا ضمرة بن ربيعة القرشي عن بن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال من صام يوم ثمان عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال ألست ولي المؤمنين قالوا بلى يا رسول الله قال من كنت مولاه فعلي مولاه فقال عمر بن الخطاب بخ بخ لك يا بن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم فأنز الله اليوم أكملت لكم دينكم .
    آية الإعتصام نزلت في أهل البيت ( ع )











    «« توقيع المحقق »»

  4. #4
    موقوف
    الحالة : المحقق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11178
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 27
    المذهب : إمامي
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    عدد الروايات : ( 11 )

    الحاكم الحسكاني
    - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 168 )
    177 - حدثني أبو الحسن محمد بن القاسم الفارسي قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن علي قال : حدثنا حمزة بن محمد العلوي قال : أخبرنا علي بن إبراهيم ، عن أبيه عن علي بن معبد ، عن الحسين بن خالد : عن علي بن موسى الرضا ، عن أبيه عن آبائه عن علي (ع) قال : قال رسول الله (ص) : من أحب أن يركب سفينة النجاة ويمتمسك بالعروة الوثقى ويعتصم بحبل الله المتين فليوال عليا وليأتم بالهداة من ولده.


    الحاكم الحسكاني
    - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 169 )

    178 - أخبرنا محمد بن عبد الله الصوفي قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد ، قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد الجلودي قال : حدثني محمد بن سهل قال : حدثنا عبد العزيز بن عمرو ، قال : حدثنا الحسن بن الحسن ، قال حدثنا يحى بن علي الربعي عن أبان بن تغلب : عن جعفر بن محمد قال : نحن حبل الله الذي قال الله : وإعتصموا بحبل الله جميعا الآية فالمستمسك بولاية علي بن أبي طالب المستمسك بالبر كذا فمن تمسك به كان مؤمنا ، ومن تركه كان خارجا من الايمان .

    179 - وأخبرناه عن أبي بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي في تفسيره قال : حدثنا علي بن العباس المقانعي قال : حدثنا جعفر بن محمد بن حسين قال : حدثنا حسن بن حسين قال : حدثنا يحيى بن علي به سواء إلى قوله : ولا تفرقوا وقوله : ولاية علي من استمسك به كان مؤمنا ، ومن تركه خرج من الايمان .

    180 - وبه حدثنا حسن بن حسين ، قال : حدثنا أبو حفص الصائغ ، عن جعفر بن محمد في قوله : وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا قال : نحن حبل الله .


    إبن جبر
    - نهج الإيمان - رقم الصفحة : ( 547 )

    - وروى الثعلبي في تفسيره حديثا مرفوعا إلى أبان بن تغلب عن جعفر إبن محمد (ع) قال : نحن حبل الله الذي قال تعالى وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .


    القندوزي
    - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 356 )

    - [ 9 ] أيضا إبن مسعود ، وجابر والبراء وأنس وأم سلمة ( ر ) قالوا : نزلت في الخمسة من أهل العباء تفسير : وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .

    - [ 10 ] أخرج الثعلبي : بسنده عن أبان بن تغلب ، عن جعفر الصادق ( ر ) قال : نحن حبل الله الذي قال الله عزوجل وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .

    - [ 11 ] أيضا أخرج صاحب كتاب المناقب : عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ( ر ) قال : كناعند النبي (ص) وسلم إذ جاء أعرابي فقال : يا رسول الله سمعتك تقول وإعتصموا بحبل الله فما حبل الله الذي نعتصم به ؟ فضرب النبي (ص) يده في يد علي وقال : تمسكوا بهذا ، هو حبل الله المتين .


    القندوزي
    - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 368 )

    - [ 51 ] أخرج الثعليفي تفسير قوله تعالى وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا عن جعفر بن محمد ( ر ) قال : نحن حبل الله الذي قال الله : وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .


    القندوزي
    - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 440 )

    - [ 213 ] أخرج الثعلبي في تفسير هذه الآية : عن جعفر الصادق ( ر ) انه قال : نحن حبل الله الذي قال الله تبارك وتعالى فيه : وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .


    محمد بيومي
    - السيدة فاطمة الزهراء ( ع ) - رقم الصفحة : ( 42 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - ومنها رابعا : ( آية ( 103 ) آل عمران ) ، قال تعالى : وإعتصموا بحبل الله جميعا قال إبن حجر الهيثمي في صواعقه ، أخرج الثعلبي في تفسيره عن جعفر الصادق انه قال : نحن حبل الله الذي قال الله فيه وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا.

    المصادر :

    1 - الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 130 ) - رقم الحديث : ( 177 - 178 - 179 - 180 ).
    2 - إبن حجر الهيثمي - الصوعق المحرقة - رقم الصفحة : ( 149 ) الطبعة المحمدية.
    3 - الآلوسي - روح المعاني - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 16 ).
    4 - الشبراوي الشافعي - الإتحاف بحب الإشراف - رقم الصفحة : ( 76 ).
    5 - الصباغ الشافعي - أسعاف الراغبين - رقم الصفحة : ( 107 ) الطبعة السعيدية.
    6 - الشبلنجي - نور الأبصار - رقم الصفحة : ( 102 ) ط السعيدية ، ورقم الصفحة : ( 101 ) ط العثمانية .
    7 - القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - رقم الصفحة : ( 139 ، 328 ، 356 ) ط الحيدرية ، ورقم الصفحة : ( 119 ، 274 ، 297 ) ط إسلامبول.
    8 - الصبان الشافعي - إسعاف الراغبين - رقم الصفحة : ( 107 ) ط السعيدية - رقم الصفحة : ( 100 ) ط العثمانية .
    9 - القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 / 2 ) - رقم الصفحة : ( 356 / 368 / 440 ).
    10 - إبن جبر - نهج الإيمان - رقم الصفحة : ( 547 ).
    11 - محمد بيومي - السيدة فاطمة الزهراء ( ه ) - رقم الصفحة : ( 42 ).
    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 2 )

    سنن الترمذي - المناقب عن رسول الله - مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - رقم الحديث : ( 3645 )

    ‏‏- حدثنا ‏ ‏قتيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏جعفر بن سليمان الضبعي ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد الرشك ‏ ‏عن ‏ ‏مطرف بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏عمران بن حصين ‏ ‏قال ‏ ‏بعث رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏جيشا واستعمل عليهم ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏فمضى في ‏ ‏السرية ‏ ‏فأصاب ‏ ‏جارية ‏ ‏فأنكروا عليه ‏ ‏وتعاقد ‏ ‏أربعة من ‏ ‏أصحاب رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فقالوا إذا لقينا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أخبرناه بما صنع ‏ ‏علي ‏ ‏وكان المسلمون إذا رجعوا من السفر بدءوا برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فسلموا عليه ثم انصرفوا إلى ‏ ‏رحالهم ‏ ‏فلما قدمت ‏ ‏السرية ‏ ‏سلموا على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فقام أحد الأربعة فقال يا رسول الله ألم تر إلى ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏صنع كذا وكذا فأعرض عنه رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ثم قام الثاني فقال مثل مقالته فأعرض عنه ثم قام الثالث فقال مثل مقالته فأعرض عنه ثم قام الرابع فقال مثل ما قالوا فأقبل رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏والغضب يعرف في وجهه فقال ما تريدون من ‏ ‏علي ‏ ‏ما تريدون من ‏ ‏علي ‏ ‏ما تريدون من ‏ ‏علي ‏ ‏إن ‏ ‏عليا ‏ ‏مني وأنا منه وهو ‏ ‏ولي ‏ ‏كل مؤمن بعدي ‏، ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏لا نعرفه إلا من حديث ‏ ‏جعفر بن سليمان
    سنن الترمذي - المناقب عن رسول الله - مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - رقم الحديث : ( 3646 )

    ‏- حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏سلمة بن كهيل ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أبا الطفيل ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏أبي سريحة ‏ ‏أو ‏ ‏
    زيد بن أرقم ‏ ‏شك ‏ ‏شعبة ‏عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال ‏ من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب .

    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 35 )
    إبن كثير
    - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 228 )
    - وقال الإمام أحمد حدثنا الفضل بن دكين ، ثنا إبن أبي غنية ، عن الحكم ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس عن بريدة قال : غزوت مع علي اليمن فرأيت منه جفوة ، فلما قدمت على رسول الله (ص) ذكرت عليا فتنقصته فرأيت وجه رسول الله يتغير . فقال يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قلت بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاة فعلي مولاه . وكذا رواه النسائي ، عن أبي داود الحراني ، عن أبي نعيم الفضل بن دكين ، عن عبد الملك بن أبي غنية بإسناده نحوه ، وهذا إسناد جيد قوي رجاله كلهم ثقات .

    - وقد روى النسائي في سننه : عن محمد بن المثنى ، عن يحيى بن حماد ، عن أبي معاويه عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم . قال : لما رجع رسول الله من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال : كأني قد دعيت فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقلت لزيد سمعته من رسول الله (ص) ؟ فقال ما كان في الدوحات أحد إلا رآه بعينيه وسمعه بأذنيه . تفرد به النسائي من هذا الوجه . قال شيخنا أبوعبد الله الذهبي ، وهذا حديث صحيح .


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 229 )

    - وقال إبن ماجه : حدثنا علي بن محمد أنا أبوالحسين ، أنبأنا حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب . قال : أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع التي حج فنزل في الطريق ، فأمر : الصلاة جامعة فأخذ بيد علي فقال : ( ألست بأولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ! قال : ألست بأولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ! قال : فهذا ولي من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . وكذا رواه عبدالرزاق ، عن معمر عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي عن البراء .

    - وقال الحافظ أبويعلي الموصلي والحسن بن سفيان : ثنا هدبة ، ثنا حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، وأبي هارون عن عدي بن ثابت عن البراء . قال : كنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع فلما أتينا على غدير خم كشح لرسول الله (ص) تحت شجرتين ، ونودي في الناس الصلاة جامعة ، ودعا رسول الله (ص) عليا وأخذ بيده فأقامه عن يمينه فقال : ألست أولى بكل امرئ من نفسه ؟ قالوا : بلى ! قال : فإن هذا مولى من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فلقيه عمر بن الخطاب فقال : هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    - وقال عبدالله بن الإمام أحمد في مسند أبيه : حديث علي بن حكيم الأودي : أخبرنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيغ ، قال : نشد علي الناس في الرحبة من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما قال إلا قام ؟ قال : فقام من قبل سعيد ستة ومن قبل زيد ستة فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول لعلي يوم غدير خم أليس الله أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ! قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .

    - قال عبدالله وحدثني علي بن حكيم ، أنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي أمر ، مثل حديث أبي إسحاق يعني عن سعيد وزيد وزاد فيه : وانصر من نصره واخذل من خذله قال عبدالله وحدثنا علي ثنا شريك ، عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم عن النبي (ص) مثله .

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 230 )

    - وقال النسائي في كتاب خصائص علي : حدثنا الحسين بن حرب ، ثنا الفضل بن موسى ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق عن سعيد بن وهب . قال قال علي في الرحبة : أنشد بالله رجلا سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول إن الله ولي المؤمنين ومن كنت وليه فهذا وليه ،اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره وكذلك رواه شعبة عن أبي إسحاق ، وهذا إسناد جيد .

    - ورواه النسائي أيضا من حديث إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو ذي أمر . قال نشد علي الناس بالرحبة فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول يوم غدير خم من كنت مولاه فإن عليا مولاه . اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . وأحب من أحبه ، وابغض من أبغضه وانصر من نصره .

    - وقال عبدالله بن أحمد : حدثنا أحمد بن عمير الوكيعي ، ثنا زيد بن الحباب ، ثنا الوليد بن عقبة بن ضرار القيسي ، أنبأنا سماك ، عن عبيد بن الوليد القيسي قال : دخلت على عبدالرحمن بن أبي ليلى ، فحدثني أنه شهد عليا في الرحبة قال : أنشد بالله رجلاً سمع رسول الله
    (ص) وشهده يوم غدير خم إلا قام ولا يقوم إلا من قد رآه؟ فقام اثنا عشر رجلاً فقالوا : قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، وأخذل من خذله فقام إلا ثلاثة لم يقوموا فدعا عليهم فأصابتهم دعوته . وروى أيضا عن عبد الأ علي بن عامر التغلبي وغيره عن عبد الرحمن بن أبي ليلى به .

    - وقال إبن جرير : ثنا أحمد بن منصور ، ثنا أبوعامر العقدي وروى إبن أبي عاصم ، عن سليمان الغلابي عن أبي العقدي ، ثنا كثير بن زيد ، حدثني محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه عن علي : أن رسول الله حضر الشجرة بخم فذكر الحديث وفيه : من كنت مولاه فإن عليا مولاه . وقد رواه بعضهم عن أبي عامر ، عن كثير ، عن محمد بن عمر بن علي عن علي منقطعا . وقال إسماعيل بن عمرو البجلي وهو ضعيف عن مسعر عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد : أنه شهد عليا على المنبر يناشد أصحاب رسول الله من سمع رسول الله يوم غدير خم فقام اثنا عشر رجلاً منهم أبوهريرة وأبوسعيد وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه وقد رواه عبيد الله بن موسى . عن هاني بن أيوب وهو ثقة عن طلحة بن مصرف به .


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 231 )

    - وقال الإمام أحمد : حدثنا حسين بن محمد وأبونعيم المعني . قالا: ثنا قطن عن أبي الطفيل . قال جمع علي الناس في الرحبة ـ يعني رحبة مسجد الكوفة ـ فقال : أنشد الله كل من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما سمع لما قام ؟ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : نعم ! يا رسول الله قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه قال فخرجت كأن في نفسي شيئاً فلقيت زيد بن أرقم . فقلت له إني سمعت عليا يقول : كذا وكذا . قال فما تنكر ؟ سمعت رسول الله (ص) يقول ذلك له . هكذا ذكره الإمام أحمد في مسند زيد بن أرقم ( ر ) .

    - ورواه النسائي من حديث الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم به وقد تقدم . وأخرجه الترمذي : عن بندار ، عن غندر ، عن شعبة ، عن سلمة بن كهيل سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم شك شعبة. أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه .

    - وقال الإمام أحمد : حدثنا عفان ، ثنا أبو عوانة ، عن المغيرة عن أبي عبيد ، عن ميمون أبي عبدالله . قال قال زيد بن أرقم وأنا أسمع : نزلنا مع رسول الله منزلا يقال له وادي خم فأمر بالصلاة فصلاها بهجير . قال : فخطبنا وظل رسول الله بثوب على شجرة ستره من الشمس . فقال : ألستم تعلمون أو ألستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا : بلى ! قال : فمن كنت مولاه فإن عليا مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .

    - ثم رواه أحمد : عن غندر ، عن شعبة عن ميمون أبي عبدالله ، عن زيد بن أرقم إلى قوله : من كنت مولاه فعلي مولاه . قال ميمون حدثني بعض القوم عن زيد أن رسول الله (ص) قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . وهذا إسناد جيد رجاله ثقات على شرط السنن وقد صحح الترمذي بهذا السند حديثا في الريث .

    - وقال الإمام أحمد : ثنا يحيى بن إدم ، ثنا حنش بن الحارث بن لقيط الأشجعي ، عن رباح بن الحارث قال : جاء رهط إلى علي بالرحبة ، فقالوا : السلام عليك يا مولانا قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب . قالوا : سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فهذا مولاه . قال رباح : فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء ؟ قالوا : نفر من الأنصار منهم أبوأيوب الأنصاري . وقال الإمام أحمد : ثنا حنش ، عن رباح بن الحارث . قال : رأيت قوما من الأنصار قدموا على علي في الرحبة فقال : من القوم ؟ فقالوا : مواليك يا أمير المؤمنين فذكر معناه هذا لفظ وهو من أفراده .

    - وقال إبن جرير : ثنا أحمد بن عثمان أبوالجوزاء ، ثنا محمد بن خالد بن عثمة ، ثنا موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق حدثني مهاجر بن مسمار عن عائشة بنت سعد سمعت أباها يقول : سمعت رسول الله (ص) يقول : يوم الجحفة وأخذ بيد علي فخطب . ثم قال : أيها الناس إني وليكم قالوا : صدقت ! فرفع يد علي فقال هذا وليي والمؤدي عني وإن الله موالي من والاه ، ومعادي من عاداه .


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 232 )

    - وقال المطلب بن زياد : عن عبدالله بن محمد بن عقيل ، سمع جابر بن عبدالله يقول : كنا بالجحفة بغدير خم فخرج علينا رسول الله صلى
    الله عليه وسلم من خباء أو فسطاط فأخذ بيد علي . فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال شيخنا الذهبي : هذا حديث حسن وقد رواه إبن لهيعة ، عن بكر بن سوادة ، وغيره عن أبي سلمة بن عبدالرحمن ، عن جابر بنحوه .

    - وقال الحافظ أبويعلى الموصلي : ثنا أبوبكر بن أبي شيبة ، أنبأنا شريك ، عن أبي يزيد الأودي عن أبيه . قال : دخل أبوهريرة المسجد فاجتمع الناس إليه فقام إليه شاب . فقال أنشدك بالله أسمعت رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعليٌّ مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال نعم !


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 383 )
    - قال الامام أحمد‏:‏ حدثنا حسين بن محمد وابو نعيم المعنى قالا‏:‏ ثنا فطّر، عن أبي الطفيل قال‏:‏ جمع علي الناس في الرحبة‏.‏ ثم قال لهم‏:‏ انشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله يقول‏:‏ يوم غدير خم ما سمع لما قام فقام كثير من الناس ‏، قال ابو نعيم‏:‏ فقام ناس كثير فشهدوا حين اخذ بيده ، فقال للناس‏:‏ ‏‏اتعلمون اني اولى بالمؤمنين من انفسهم ‏؟‏‏ .‏ قالوا‏:‏ نعم يا رسول الله .‏ قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ .‏ قال‏:‏ فخرجت كان في نفسي شيئا ، فلقيت زيد بن ارقم‏.‏ فقلت له‏:‏ اني سمعت عليا يقول‏:‏ كذا وكذا‏.‏ قال‏:‏ فما تنكر‏؟‏ وقد سمعت رسول الله (ص) ، يقول ذلك له‏ ، ورواه النسائي من حديث حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل عنه اتم من ذلك‏.‏
    - وقال ابو بكر الشافعي‏:‏ ثنا محمد بن سليمان بن الحارث ، حدثنا عبيد الله بن موسى ، ثنا ابو اسرائيل الملائي ، عن الحكم ، عن أبي سليمان المؤذن ، عن زيد بن ارقم ان عليا انتشد الناس‏:‏ من سمع رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏

    فقام ستة عشر رجلا فشهدوا بذلك وكنت فيهم ‏.‏
    - وقال ابو يعلى ، وعبد الله بن أحمد في مسند ابيه‏:‏ حدثنا القواريري ، ثنا يونس بن ارقم ، ثنا يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ شهدت عليا في الرحبة يناشد الناس‏:‏ انشد بالله من سمع رسول الله ، يقول‏:‏ يوم غدير خم‏:‏ ‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏ لما قام فشهد قال عبد الرحمن‏:‏ فقام اثنا عشر بدريا كاني انظر إلى احدهم عليه سراويل‏.‏ فقالوا‏:‏ نشهد انا سمعنا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم‏:‏ ‏الست اولى بالمؤمنين من انفسهم وازواجي امهاتهم ‏؟‏‏ .‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏ ، ‏قال‏:‏ فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ .‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 7/384‏)‏ .


    - ثم رواه عبد الله بن أحمد ، عن أحمد بن عمر الوكيعي ، عن زيد بن الحباب ، عن الوليد بن عقبة بن نيار ، عن سماك بن عبيد بن الوليد العبسي ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى فذكره‏.‏قال‏:‏ فقام اثنا عشر رجلا .‏ فقالوا‏:‏ قد رايناه وسمعناه حين اخذ بيدك ، يقول‏:‏ اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله‏ ‏‏، وهكذا رواه ابو داود الطهوي واسمه عيسى بن مسلم عن عمرو بن عبد الله بن هند الجملي ، وعبد الاعلي بن عامر التغلبي كلاهما ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى فذكره بنحوه‏.‏ قال الدار قطني‏:‏ غريب تفرد به عنهما ابو داود الطهوي‏.‏





    «« توقيع المحقق »»

  5. #5
    موقوف
    الحالة : المحقق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 11178
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 27
    المذهب : إمامي
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 384 )

    - وقال الطبراني‏:‏ ثنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني سنة تسعين ومائتين‏ .‏ حدثنا اسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال‏:‏ شهدت عليا على المنبر يناشد اصحاب رسول الله (ص)‏.‏ من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول‏:‏ ما قال فقام اثنا عشر رجلا منهم ابو هريرة ، وابو سعيد ، وانس بن مالك فشهدوا انهم سمعوا رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ‏‏.‏

    - ورواه ابو العباس بن عقدة الحافظي الشيعي ، عن الحسن بن علي بن عفان العامري ، عن عبد الله بن موسى ، عن قطن ، عن عمرو بن مرة ، وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن نتيع قالوا‏:‏ سمعنا عليا يقول في الرحبة‏:‏ فذكر نحوه فقام ثلاثة عشر رجلا ، فشهدوا ان رسول الله قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، واحب من احبه ، وابغض من ابغضه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله‏ ‏‏.‏
    قال ابو اسحاق‏:‏ حين فرغ من هذا الحديث يا ابا بكر اي اشياخ هم ‏؟‏‏ ، وكذلك رواه عبد الله بن أحمد ، عن علي بن حكيم الاودي ، عن اسرائيل ، عن أبي اسحاق فذكر نحوه‏.‏

    - وقال عبد الرزاق‏:‏ عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب، وعبد خير قالا‏:‏ سمعنا عليا برحبة الكوفة يقول‏:‏ انشد الله رجلا سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏، فقام عدة من اصحاب رسول الله فشهدوا انهم سمعوا رسول الله (ص) يقول ذلك .‏

    - وقال الامام أحمد‏:‏ حدثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة ، عن أبي اسحاق سمعت سعيد بن وهب قال‏:‏ نشد علي الناس فقام خمسة او ستة من اصحاب رسول الله ، فشهدوا ان رسول الله (ص) قال‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏.‏

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا يحيى بن ادم ، حدثنا حسين بن الحرث بن لقيط الاشجعي ، عن رباح بن الحرث قال‏:‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا‏:‏ السلام عليكم يا مولانا‏.‏ فقال‏:‏ كيف اكون مولاكم وانتم قوم عرب ‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول‏:‏ ‏من كنت مولاه فان هذا علي مولاه‏ ‏‏.‏ (‏ج/ص‏:‏ 7/385‏)‏ قال رباح‏:‏ فلما مضوا اتبعتهم ، فسالت من هؤلاء‏؟‏ قالوا‏:‏ نفر من الانصار فيهم ابو ايوب الانصاري .‏

    - وقال ابو بكر بن أبي شيبة‏:‏ حدثنا شريك ، عن حنش عن رباح بن الحرث قال‏:‏ بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي اذ جاء رجل عليه اثر السفر‏.‏ فقال‏:‏ السلام عليك يا مولاي‏.‏ قالوا‏:‏ من هذا‏؟‏ فقال ابو ايوب‏:‏ سمعت رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ .‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 385 )

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا محمد بن عبد الله، ثنا الربيع يعني‏:‏ إبن أبي صالح الاسلمي - حدثني زياد بن أبي زياد الاسلمي ، سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال‏:‏ انشد الله رجلا مسلما سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ يوم غدير خم ما قال ، فقام اثنا عشر رجلا بدريا فشهدوا‏ .‏

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا إبن نمير ، ثنا عبد الملك ، عن أبي عبد الرحمن الكندي ، عن زاذان ، ان إبن عمر قال‏:‏ سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس‏:‏ من شهد رسول الله يوم غدير خم وهو يقول ما قال‏؟‏ فقام ثلاثة عشر رجلا ، فشهدوا انهم سمعوا رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ .‏

    - وقال أحمد‏:‏ ثنا الحجاج بن الشاعر ، ثنا شبابة ، ثنا نعيم بن حكيم ، حدثني ابو مريم ورجل من جلساء علي عن علي ان رسول الله (ص) قال يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏.‏ قال‏:‏ فزاد الناس بعد اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه .‏ وقد روي هذا من طرق متعددة ، عن علي ( ر ) ، وله طرق متعددة عن زيد بن ارقم‏.‏

    - وقال غندر‏:‏ عن شعبة، عن سلمة بن كهيل ، سمعت ابا الطفيل يحدث عن أبي مريم او زيد بن ارقم شعبة الشاك قال‏:‏ قال رسول الله (ص)‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، قال سعيد بن جبير‏:‏ وانا قد سمعته قبل هذا من إبن عباس‏ ، رواه الترمذي ، عن بندار ، عن غندر ، وقال حسن غريب‏.‏

    - وقال الامام أحمد‏:‏ حدثنا عفان، حدثنا ابو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيد ، عن ميمون بن أبي عبد الله قال‏:‏ قال زيد بن ارقم وانا اسمع‏:‏
    نزلنا مع رسول الله بواد يقال له واد خم ، فامر بالصلاة فصلاها بهجير‏.‏ قال‏:‏ فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمر من الشمس فقال‏:‏ ‏‏الستم تعلمون او لستم تشهدون اني اولى بكل مؤمن من نفسه ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى‏!‏ قال‏:‏ ‏فمن كنت مولاه، فان عليا مولاه ، اللهم عاد من عاداه ووال من والاه‏ ، وكذا رواه أحمد‏:‏ عن غندر ، عن شعبة ، عن ميمون بن أبي عبد الله ، عن زيد بن ارقم‏ ، وقد رواه عن زيد بن ارقم جماعة منهم ابو اسحاق السبيعي ، و حبيب الاساف و عطية العوفي و ابو عبد الله الشامي ، و ابو الطفيل عامر بن واثلة‏.‏

    - وقد رواه معروف بن حربوذ ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن اسيد قال‏:‏ لما قفل رسول الله من حجة الوداع نهى اصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات ان ينزلوا حولهن ، ثم بعث اليهن فصلى تحتهن‏.‏ ثم قام فقال‏:‏ ايها الناس قد نباني اللطيف الخبير انه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي قبله ، واني لاظن ان يوشك ان ادعى فاجيب ، واني مسؤول وانتم مسؤلون ، فماذا انتم قائلون ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قالوا‏:‏ نشهد إنك قد بلّغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيرا .‏ قال‏:‏ ‏الستم تشهدون ان لا اله الا الله ، وان محمدا عبده ورسوله ، وان جنته حق ، وان ناره حق ، وان الموت حق ، وان الساعة اتية لا ريب فيها ، وان الله يبعث من في القبور ‏؟‏‏ .‏ قالوا‏:‏ بلى نشهد بذلك‏.‏ قال‏:‏ ‏اللهم اشهد‏ ‏‏ثم قال‏:‏ ‏يا ايها الناس ، ان الله مولاي ، وانا مولى المؤمنين ، وانا اولى بهم من انفسهم من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ .‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 386 )

    - وقال عبد الرزاق‏:‏ انا معمر، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال‏:‏ خرجنا مع رسول الله حتى نزلنا غدير
    خم بعث مناديا ينادي‏.‏ فلما اجتمعنا قال‏:‏ ‏الست اولى بكم من انفسكم ‏؟‏‏ ‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏.‏ قال‏:‏ ‏ الست اولى بكم من امهاتكم ‏؟‏‏
    ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏الست اولى بكم من ابائكم ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏.‏ قال‏:‏ ‏ ‏الست الست الست ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏ .‏ فقال عمر بن الخطاب‏:‏ هنيئا لك يا إبن أبي طالب اصبحت اليوم ولي كل مؤمن .


    من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 23 )

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

    14696 - قال‏ :‏ وقال لبني عمه‏ :‏ ‏أيكم يواليني في الدنيا والآخرة‏؟‏‏ ، ‏فأبوا ، فقال علي ‏: ‏أنا أواليك في الدنيا والآخرة‏.‏ ‏فقال‏:‏ ‏أنت وليي في الدنيا والآخرة‏ .‏‏‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14610 - عن رباح بن الحارث قال‏:‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة قالوا‏:‏ السلام عليك يا مولانا، فقال‏:‏ كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب‏؟‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول‏:‏ من كنت مولاه فهذا مولاه‏ ، قال رباح‏:‏ فلما مضوا تبعتهم فقلت‏:‏ من هؤلاء‏؟‏ قالوا‏:‏ نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري ‏، رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال‏:‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ، وهذا أبو أيوب بيننا، فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ثم قال‏:‏ سمعت رسول الله (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ،‏ ورجال أحمد ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14612 - وعن أبي الطفيل قال‏:‏ جمع على الناس في الرحبة ثم قال لهم‏:‏ أنشد بالله كل امرئ مسلم سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما قال لما قام، فقام إليه ثلاثون من الناس ، قال أبو نعيم‏:‏ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال‏:‏ ‏‏أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏، قال‏:‏ فخرجت كأن في نفسي شيئاً فلقيت زيد بن أرقم فقلت له‏:‏ إني سمعت عليا يقول كذا وكذا، قال‏:‏ فما تنكر قد سمعت رسول الله (ص) يقول ذلك ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر )- الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

    14613 - وعن سعيد بن وهب قال‏:‏ نشد علي (ص) الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح‏.‏

    14614 - وعن عمرو بن ذي مر وسعيد بن وهب وعن زيد بن بثيع قالوا‏:‏ سمعنا عليا يقول‏:‏ نشدت الله رجلاً سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لما قام، فقام ثلاثة عشر رجلاً فشهدوا أن رسول الله (ص) قال‏:‏ ‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏ ؟ ‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ فأخذ بيد علي فقال‏:‏ ‏من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه وأبغض من يبغضه، وانصر من نصره واخذل من خذله‏ ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 105 )

    14615 - عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ شهدت عليا في الرحبة يناشد الناس‏:‏ أنشد الله من سمع رسول الله (ص) يقول في يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏‏‏.‏ لما قام فشهد‏ .‏ قال عبد الرحمن‏:‏ فقام اثنا عشر بدريا كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل . فقالوا‏:‏ نشهد أنا سمعنا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم‏:‏ ‏‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم‏؟‏‏‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله، قال‏:‏ ‏فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ‏‏، رواه أبو يعلي ورجاله وثقوا وعبد الله بن أحمد‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14619 - وعن زيد بن أرقم قال‏:‏ نشد علي الناس‏:‏ أنشد الله رجلاً سمع النبي (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏؟‏ فقام اثنا عشر بدرياً فشهدوا بذلك وكنت فيمن كتم فذهب بصري ‏.‏رواه الطبراني في الكبير والأوسط خالياً من ذهاب البصر والكتمان ودعاء علي‏.‏

    14620 - وفي رواية عنده‏:‏ وكان علي دعا على من كتم‏ ، ورجال الأوسط ثقات‏.‏

    14621- وعن ملك بن الحويرث قال‏:‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏

    14622 - وعن حبشي بن جنادة قال‏:‏ سمعت رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم‏:‏ اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره وأعن من أعانه ‏، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏

    14624 - وعن زياد بن أبي زياد قال‏:‏ سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال‏:‏ أنشد الله رجلاً مسلماً سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما قال لما قام‏.‏ فقام اثنا عشر بدرياً فشهدوا‏ ، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14625 - وعن نذير قال‏:‏ سمعت عليا يقول يوم الجمل لطلحة‏:‏ أنشدك الله يا طلحة سمعت رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏أللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏؟‏‏ ، قال‏:‏ بلى ، فذكر وانصرف ‏، رواه البزار ، ونذير تفرد عنه ابنه‏.‏

    14626 - وعن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله (ص) أخذ بيد علي فقال‏:‏ ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏ من كنت وليه فإن عليا وليه ‏، رواه البزار ورجاله ثقات‏.‏

    14627 - وعن سعيد بن وهب عن زيد بن يثيغ قال‏:‏ نشد علي (ص) الناس في الرحبة‏:‏ من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم إلا قام‏.‏ قال‏:‏ فقام من قبل سعيد ستة ، ومن قبل زيد سبعة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لعلي‏:‏ ‏‏أليس أنا أولى بالمؤمنين‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى ، قال‏:‏ ‏‏اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏.‏
    رواه عبد الله والبزار بنحوه أتم منه وقال‏:‏ عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيغ كما هنا ، وقال عبد الله‏:‏ عن سعيد بن وهب ، عن زيد بن يثيع ، والظاهر أن الواو سقطت والله أعلم ، وإسنادهما حسن‏.‏

    14628 - وعن علي أن النبي (ص) قال يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، قال‏:‏ وزاد الراوون بعد :‏ وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14632 - وعن إبن عباس أن النبي (ص) قال‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه البزار في أثناء حديث ورجاله ثقات‏.‏

    14634 - وعن عمير بن سعد أن عليا جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال‏:‏ أنشد الله رجلاً سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏؟‏‏.‏ فقام ثمانية عشر رجلاً فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) يقول ذلك‏ ، رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن‏.‏

    14638 - وعن بريدة قال‏:‏ بعثنا رسول الله (ص) في سرية فاستعمل علينا عليا، فلما جئنا قال‏:‏ ‏كيف رأيتم صاحبكم‏؟‏‏‏‏.‏ فإما شكوته وإما شكاه غيري قال‏:‏ فرفع رأسه، وكنت رجلاً مكباباً، فإذا النبي (ص) قد احمر وجهه يقول‏:‏ ‏من كنت وليه فعلي وليه‏‏ فقلت‏:‏ لا أسوؤك فيه أبدا ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح‏.‏

    14640 - وعن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) أوصى من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب من تولاه فقد تولاني ومن تولاني فقد تولى الله عز وجل ومن أحبه فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله تعالى ومن أبغضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز وجل . رواه الطبراني باسنادين أحسب فيهما جماعة ضعفاء وقد وثقوا .

    14641 - وعن وهب بن حمزة قال‏:‏ صحبت عليا من المدينة‏‏ إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت‏:‏ لئن رجعت لأشكونك إلى رسول الله (ص) ، فلما قدمت لقيت رسول الله (ص) فقلت‏:‏ رأيت من علي كذا وكذا، فقال‏:‏ ‏لا تقل هذا فهو أولى الناس بكم بعدي ‏، رواه الطبراني وفيه دكين ذكره إبن أبي حاتم ولم يضعفه أحد، وبقية رجاله وثقوا‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 163 )

    14963 - وعن زيد بن أرقم قال‏:‏ نزل رسول الله (ص) الجحفة، ثم أقبل على الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال‏:‏ ‏‏ إني لا أجد لنبي إلا نصف عمر الذي قبله، وإني أوشك أن أدعى فأجيب، فما أنتم قائلون‏؟‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ نصحت، قال‏:‏ ‏‏أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الجنة حق وأن النار حق‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ نشهد، قال‏:‏ فرفع يده فوضعها على صدره ثم قال‏:‏ ‏‏وأنا أشهد معكم‏.‏ ثم قال‏:‏ ‏‏ألا تسمعون‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ نعم، قال‏:‏ ‏فإني فرط على الحوض، وأنتم واردون على الحوض، وإن عرضه ما بين صنعاء وبصرى، فيه أقداح عدد النجوم من فضة، فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين‏‏ فنادى مناد‏:‏ وما الثقلان يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏كتاب الله طرف بيد الله عز وجل، وطرف بأيديكم، فتمسكوا به ولا تضلوا، والآخر عشيرتي ، وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، فسألت ذلك لهما ربي فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا، ولا تعلموهما فهم أعلم منكم‏.‏ ثم أخذ بيد علي (ع) فقال‏:‏ ‏‏من كنت أولى به من نفسه فعلي وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ .



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 543 )

    - حدثنا إبراهيم بن زياد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي بردة عن أبيه قال قال رسول الله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه .

    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 544 )

    - أخبرنا عبد الله الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأنا أبو نعيم ويحيى بن آدم قالا حدثنا فطر بن خليفة عن أبي الطفيل قال قال علي أنشد الله كل امرئ سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لما قام فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول ألم تعلموا أني أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى يا رسول الله قال فقال من كنت مولاه فإن هذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فخرجت وفي نفسي من ذلك شئ فلقيت زيد بن أرقم فذكرت ذلك له فقال قد سمعناه من رسول الله (ص) يقول ذلك له .


    الإمام علي ( ع ) هو الصديق والفاروق

    عدد الروايات : ( 4 )

    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    961 - حدثنا عبد الله قال : حدثني أبي ، قثنا إبن نمير ، وأبو أحمد ، هو الزبيري ، قالا : نا العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو ، عن عباد بن عبد الله قال : سمعت عليا يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، قال إبن نمير في حديثه : وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعد ، قال أبو أحمد : بعدي إلا كاذب مفتري ، ولقد صليت قبل الناس سبع سنين ، قال أبو أحمد : ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنين .



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    1036 - حدثنا محمد قثنا الحسن بن عبد الرحمن الأنصاري قال : نا عمرو بن جميع ، عن إبن أبي ليلى ، عن أخيه عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب بن مري النجار مؤمن آل ياسين ، وخرتيل مؤمن آل فرعون ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    1082 - وفيما كتب إلينا عبد الله بن غنام الكوفي ، يذكر أن الحسن بن عبد الرحمن بن أبي ليلى المكفوف حدثهم قال : أنا عمرو بن جميع البصري ، عن محمد بن أبي ليلى ، عن عيسى بن عبد الرحمن ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه أبي ليلى قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب النجار مؤمن آل ياسين الذي قال : يا قوم اتبعوا المرسلين ، وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.



    سنن إبن ماجه - المقدمة - فضل علي ... - رقم الحديث : ( 117 )

    120 - حدثنا محمد بن إسماعيل الرازي . ثنا عبيد الله بن موسى . أنبأنا العلاء إبن صالح ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله ، قال : قال على : أنا عبد الله ، وأخو رسوله (ص) . وأنا الصديق الاكبر . لا يقولها بعدى إلا كذاب ، صليت قبل الناس لسبع سنين .

    شرح سنن إبن ماجه للسندي

    ‏- وفي الزوائد قلت هذا إسناد صحيح رجاله ثقات رواه الحاكم في المستدرك عن المنهال وقال صحيح على شرط الشيخين والجملة الأولى في جامع الترمذي من حديث إبن عمر مرفوعا أنت أخي في الدنيا والآخرة وقال حديث حسن غريب انتهى .
    ‏- قلت فكأن من حكم بالوضع حكم عليه لعدم ظهور معناه لا لأجل خلل في إسناده وقد ظهر معناه بما ذكرنا.
    ( حديث الثقلين في كتب المخالفين )

    عدد الروايات : ( 1 )

    صحيح مسلم - فضائل الصحابة - من فضائل علي بن أبي طالب ( ر ) - رقم الحديث : ( 4425 )
    .
    ‏- حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏وشجاع بن مخلد ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏إبن علية ‏ ‏قال ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل بن إبراهيم ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو حيان ‏ ‏حدثني ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏قال ‏ ‏انطلقت أنا ‏ ‏وحصين بن سبرة ‏ ‏وعمر بن مسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فلما جلسنا إليه قال له ‏ ‏حصين ‏ ‏لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا ‏رأيت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا حدثنا يا ‏ ‏زيد ‏ ‏ما سمعت من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال يا إبن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت ‏ ‏أعي ‏ ‏من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم قال قام رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال ‏ ‏أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي فقال له ‏ ‏حصين ‏ ‏ومن أهل بيته يا ‏ ‏زيد ‏ ‏أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل ‏ ‏علي ‏ ‏وآل ‏ ‏عقيل ‏ ‏وآل ‏ ‏جعفر ‏ ‏وآل ‏ ‏عباس ‏ ‏قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم ‏.

    ‏- و حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني إبن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏وساق الحديث ‏ ‏بنحوه بمعنى حديث ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن فضيل ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏جرير ‏ ‏كلاهما ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏نحو حديث ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏وزاد في حديث ‏ ‏جرير ‏ ‏كتاب الله فيه الهدى والنور من استمسك به وأخذ به كان على الهدى ومن أخطأه ضل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني إبن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد وهو إبن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏قال ‏ ‏دخلنا عليه فقلنا له لقد رأيت خيرا لقد صاحبت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وصليت خلفه وساق الحديث بنحو حديث ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏غير أنه قال ألا وإني تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أحدهما كتاب الله عز وجل هو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة وفيه فقلنا من أهل بيته نساؤه قال لا وايم الله إن المرأة تكون مع الرجل ‏ ‏العصر ‏ ‏من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها أهل بيته أصله ‏ ‏وعصبته ‏ ‏الذين حرموا الصدقة بعده .
    حديث الثقلين في كتب المخالفين )

    عدد الروايات : ( 13 )

    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10681)

    - حدثنا عبد الله حدثنا أبي حدثنا ‏ ‏أسود بن عامر ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو إسرائيل يعني إسماعيل بن أبي إسحاق الملائي ‏ ‏عن ‏ ‏عطية ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد ‏ ‏قال : ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ إني تارك فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض .



    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10707)

    ‏- حدثنا ‏ ‏أبو النضر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد يعني إبن طلحة ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏عطية العوفي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏إني ‏ ‏أوشك ‏ ‏أن ‏ ‏أدعى فأجيب وإني تارك فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏كتاب الله عز وجل ‏ ‏وعترتي ‏ ‏كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروني بم تخلفوني فيهما . ‏



    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10779)

    ‏- حدثنا ‏ ‏إبن نمير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الملك يعني إبن أبي سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏عطية ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال : ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ إني قد تركت فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . ‏




    السؤال كيف نرد على الرافضة الذين يتمسكون ويحتجون علينا بهذه الاحاديث اضافة الى كتبهم باسرع وقت جزاك الله خيرا





    «« توقيع المحقق »»

  6. #6
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 5,656
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم





    «« توقيع محمد السباعى »»

  7. #7
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحقق مشاهدة المشاركة
    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 384 )

    - وقال الطبراني‏:‏ ثنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني سنة تسعين ومائتين‏ .‏ حدثنا اسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال‏:‏ شهدت عليا على المنبر يناشد اصحاب رسول الله (ص)‏.‏ من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول‏:‏ ما قال فقام اثنا عشر رجلا منهم ابو هريرة ، وابو سعيد ، وانس بن مالك فشهدوا انهم سمعوا رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ‏‏.‏

    - ورواه ابو العباس بن عقدة الحافظي الشيعي ، عن الحسن بن علي بن عفان العامري ، عن عبد الله بن موسى ، عن قطن ، عن عمرو بن مرة ، وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن نتيع قالوا‏:‏ سمعنا عليا يقول في الرحبة‏:‏ فذكر نحوه فقام ثلاثة عشر رجلا ، فشهدوا ان رسول الله قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، واحب من احبه ، وابغض من ابغضه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله‏ ‏‏.‏
    قال ابو اسحاق‏:‏ حين فرغ من هذا الحديث يا ابا بكر اي اشياخ هم ‏؟‏‏ ، وكذلك رواه عبد الله بن أحمد ، عن علي بن حكيم الاودي ، عن اسرائيل ، عن أبي اسحاق فذكر نحوه‏.‏

    - وقال عبد الرزاق‏:‏ عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب، وعبد خير قالا‏:‏ سمعنا عليا برحبة الكوفة يقول‏:‏ انشد الله رجلا سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏، فقام عدة من اصحاب رسول الله فشهدوا انهم سمعوا رسول الله (ص) يقول ذلك .‏

    - وقال الامام أحمد‏:‏ حدثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة ، عن أبي اسحاق سمعت سعيد بن وهب قال‏:‏ نشد علي الناس فقام خمسة او ستة من اصحاب رسول الله ، فشهدوا ان رسول الله (ص) قال‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏.‏

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا يحيى بن ادم ، حدثنا حسين بن الحرث بن لقيط الاشجعي ، عن رباح بن الحرث قال‏:‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا‏:‏ السلام عليكم يا مولانا‏.‏ فقال‏:‏ كيف اكون مولاكم وانتم قوم عرب ‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول‏:‏ ‏من كنت مولاه فان هذا علي مولاه‏ ‏‏.‏ (‏ج/ص‏:‏ 7/385‏)‏ قال رباح‏:‏ فلما مضوا اتبعتهم ، فسالت من هؤلاء‏؟‏ قالوا‏:‏ نفر من الانصار فيهم ابو ايوب الانصاري .‏

    - وقال ابو بكر بن أبي شيبة‏:‏ حدثنا شريك ، عن حنش عن رباح بن الحرث قال‏:‏ بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي اذ جاء رجل عليه اثر السفر‏.‏ فقال‏:‏ السلام عليك يا مولاي‏.‏ قالوا‏:‏ من هذا‏؟‏ فقال ابو ايوب‏:‏ سمعت رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ .‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 385 )

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا محمد بن عبد الله، ثنا الربيع يعني‏:‏ إبن أبي صالح الاسلمي - حدثني زياد بن أبي زياد الاسلمي ، سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال‏:‏ انشد الله رجلا مسلما سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ يوم غدير خم ما قال ، فقام اثنا عشر رجلا بدريا فشهدوا‏ .‏

    - وقال أحمد‏:‏ حدثنا إبن نمير ، ثنا عبد الملك ، عن أبي عبد الرحمن الكندي ، عن زاذان ، ان إبن عمر قال‏:‏ سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس‏:‏ من شهد رسول الله يوم غدير خم وهو يقول ما قال‏؟‏ فقام ثلاثة عشر رجلا ، فشهدوا انهم سمعوا رسول الله يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ .‏

    - وقال أحمد‏:‏ ثنا الحجاج بن الشاعر ، ثنا شبابة ، ثنا نعيم بن حكيم ، حدثني ابو مريم ورجل من جلساء علي عن علي ان رسول الله (ص) قال يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏.‏ قال‏:‏ فزاد الناس بعد اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه .‏ وقد روي هذا من طرق متعددة ، عن علي ( ر ) ، وله طرق متعددة عن زيد بن ارقم‏.‏

    - وقال غندر‏:‏ عن شعبة، عن سلمة بن كهيل ، سمعت ابا الطفيل يحدث عن أبي مريم او زيد بن ارقم شعبة الشاك قال‏:‏ قال رسول الله (ص)‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، قال سعيد بن جبير‏:‏ وانا قد سمعته قبل هذا من إبن عباس‏ ، رواه الترمذي ، عن بندار ، عن غندر ، وقال حسن غريب‏.‏

    - وقال الامام أحمد‏:‏ حدثنا عفان، حدثنا ابو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيد ، عن ميمون بن أبي عبد الله قال‏:‏ قال زيد بن ارقم وانا اسمع‏:‏
    نزلنا مع رسول الله بواد يقال له واد خم ، فامر بالصلاة فصلاها بهجير‏.‏ قال‏:‏ فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمر من الشمس فقال‏:‏ ‏‏الستم تعلمون او لستم تشهدون اني اولى بكل مؤمن من نفسه ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى‏!‏ قال‏:‏ ‏فمن كنت مولاه، فان عليا مولاه ، اللهم عاد من عاداه ووال من والاه‏ ، وكذا رواه أحمد‏:‏ عن غندر ، عن شعبة ، عن ميمون بن أبي عبد الله ، عن زيد بن ارقم‏ ، وقد رواه عن زيد بن ارقم جماعة منهم ابو اسحاق السبيعي ، و حبيب الاساف و عطية العوفي و ابو عبد الله الشامي ، و ابو الطفيل عامر بن واثلة‏.‏

    - وقد رواه معروف بن حربوذ ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن اسيد قال‏:‏ لما قفل رسول الله من حجة الوداع نهى اصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات ان ينزلوا حولهن ، ثم بعث اليهن فصلى تحتهن‏.‏ ثم قام فقال‏:‏ ايها الناس قد نباني اللطيف الخبير انه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي قبله ، واني لاظن ان يوشك ان ادعى فاجيب ، واني مسؤول وانتم مسؤلون ، فماذا انتم قائلون ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قالوا‏:‏ نشهد إنك قد بلّغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيرا .‏ قال‏:‏ ‏الستم تشهدون ان لا اله الا الله ، وان محمدا عبده ورسوله ، وان جنته حق ، وان ناره حق ، وان الموت حق ، وان الساعة اتية لا ريب فيها ، وان الله يبعث من في القبور ‏؟‏‏ .‏ قالوا‏:‏ بلى نشهد بذلك‏.‏ قال‏:‏ ‏اللهم اشهد‏ ‏‏ثم قال‏:‏ ‏يا ايها الناس ، ان الله مولاي ، وانا مولى المؤمنين ، وانا اولى بهم من انفسهم من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ .‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 386 )

    - وقال عبد الرزاق‏:‏ انا معمر، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال‏:‏ خرجنا مع رسول الله حتى نزلنا غدير
    خم بعث مناديا ينادي‏.‏ فلما اجتمعنا قال‏:‏ ‏الست اولى بكم من انفسكم ‏؟‏‏ ‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏.‏ قال‏:‏ ‏ الست اولى بكم من امهاتكم ‏؟‏‏
    ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏الست اولى بكم من ابائكم ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏.‏ قال‏:‏ ‏ ‏الست الست الست ‏؟‏‏ ‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏ .‏ فقال عمر بن الخطاب‏:‏ هنيئا لك يا إبن أبي طالب اصبحت اليوم ولي كل مؤمن .


    من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 23 )

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

    14696 - قال‏ :‏ وقال لبني عمه‏ :‏ ‏أيكم يواليني في الدنيا والآخرة‏؟‏‏ ، ‏فأبوا ، فقال علي ‏: ‏أنا أواليك في الدنيا والآخرة‏.‏ ‏فقال‏:‏ ‏أنت وليي في الدنيا والآخرة‏ .‏‏‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14610 - عن رباح بن الحارث قال‏:‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة قالوا‏:‏ السلام عليك يا مولانا، فقال‏:‏ كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب‏؟‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول‏:‏ من كنت مولاه فهذا مولاه‏ ، قال رباح‏:‏ فلما مضوا تبعتهم فقلت‏:‏ من هؤلاء‏؟‏ قالوا‏:‏ نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري ‏، رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال‏:‏ قالوا‏:‏ سمعنا رسول الله (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ، وهذا أبو أيوب بيننا، فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ثم قال‏:‏ سمعت رسول الله (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ،‏ ورجال أحمد ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14612 - وعن أبي الطفيل قال‏:‏ جمع على الناس في الرحبة ثم قال لهم‏:‏ أنشد بالله كل امرئ مسلم سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما قال لما قام، فقام إليه ثلاثون من الناس ، قال أبو نعيم‏:‏ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال‏:‏ ‏‏أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏، قال‏:‏ فخرجت كأن في نفسي شيئاً فلقيت زيد بن أرقم فقلت له‏:‏ إني سمعت عليا يقول كذا وكذا، قال‏:‏ فما تنكر قد سمعت رسول الله (ص) يقول ذلك ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر )- الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

    14613 - وعن سعيد بن وهب قال‏:‏ نشد علي (ص) الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح‏.‏

    14614 - وعن عمرو بن ذي مر وسعيد بن وهب وعن زيد بن بثيع قالوا‏:‏ سمعنا عليا يقول‏:‏ نشدت الله رجلاً سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لما قام، فقام ثلاثة عشر رجلاً فشهدوا أن رسول الله (ص) قال‏:‏ ‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏ ؟ ‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ فأخذ بيد علي فقال‏:‏ ‏من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه وأبغض من يبغضه، وانصر من نصره واخذل من خذله‏ ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 105 )

    14615 - عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ شهدت عليا في الرحبة يناشد الناس‏:‏ أنشد الله من سمع رسول الله (ص) يقول في يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏‏‏.‏ لما قام فشهد‏ .‏ قال عبد الرحمن‏:‏ فقام اثنا عشر بدريا كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل . فقالوا‏:‏ نشهد أنا سمعنا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم‏:‏ ‏‏ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم‏؟‏‏‏‏.‏ قلنا‏:‏ بلى يا رسول الله، قال‏:‏ ‏فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ ‏‏، رواه أبو يعلي ورجاله وثقوا وعبد الله بن أحمد‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14619 - وعن زيد بن أرقم قال‏:‏ نشد علي الناس‏:‏ أنشد الله رجلاً سمع النبي (ص) يقول‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏؟‏ فقام اثنا عشر بدرياً فشهدوا بذلك وكنت فيمن كتم فذهب بصري ‏.‏رواه الطبراني في الكبير والأوسط خالياً من ذهاب البصر والكتمان ودعاء علي‏.‏

    14620 - وفي رواية عنده‏:‏ وكان علي دعا على من كتم‏ ، ورجال الأوسط ثقات‏.‏

    14621- وعن ملك بن الحويرث قال‏:‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏

    14622 - وعن حبشي بن جنادة قال‏:‏ سمعت رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم‏:‏ اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره وأعن من أعانه ‏، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏

    14624 - وعن زياد بن أبي زياد قال‏:‏ سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال‏:‏ أنشد الله رجلاً مسلماً سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم ما قال لما قام‏.‏ فقام اثنا عشر بدرياً فشهدوا‏ ، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14625 - وعن نذير قال‏:‏ سمعت عليا يقول يوم الجمل لطلحة‏:‏ أنشدك الله يا طلحة سمعت رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏أللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏؟‏‏ ، قال‏:‏ بلى ، فذكر وانصرف ‏، رواه البزار ، ونذير تفرد عنه ابنه‏.‏

    14626 - وعن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله (ص) أخذ بيد علي فقال‏:‏ ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏ من كنت وليه فإن عليا وليه ‏، رواه البزار ورجاله ثقات‏.‏

    14627 - وعن سعيد بن وهب عن زيد بن يثيغ قال‏:‏ نشد علي (ص) الناس في الرحبة‏:‏ من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم إلا قام‏.‏ قال‏:‏ فقام من قبل سعيد ستة ، ومن قبل زيد سبعة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لعلي‏:‏ ‏‏أليس أنا أولى بالمؤمنين‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ بلى ، قال‏:‏ ‏‏اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ‏.‏
    رواه عبد الله والبزار بنحوه أتم منه وقال‏:‏ عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيغ كما هنا ، وقال عبد الله‏:‏ عن سعيد بن وهب ، عن زيد بن يثيع ، والظاهر أن الواو سقطت والله أعلم ، وإسنادهما حسن‏.‏

    14628 - وعن علي أن النبي (ص) قال يوم غدير خم‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، قال‏:‏ وزاد الراوون بعد :‏ وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - أبواب مناقب علي بن أبي طالب ( ر ) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14632 - وعن إبن عباس أن النبي (ص) قال‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه البزار في أثناء حديث ورجاله ثقات‏.‏

    14634 - وعن عمير بن سعد أن عليا جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال‏:‏ أنشد الله رجلاً سمع رسول الله (ص) يقول‏:‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏؟‏‏.‏ فقام ثمانية عشر رجلاً فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) يقول ذلك‏ ، رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن‏.‏

    14638 - وعن بريدة قال‏:‏ بعثنا رسول الله (ص) في سرية فاستعمل علينا عليا، فلما جئنا قال‏:‏ ‏كيف رأيتم صاحبكم‏؟‏‏‏‏.‏ فإما شكوته وإما شكاه غيري قال‏:‏ فرفع رأسه، وكنت رجلاً مكباباً، فإذا النبي (ص) قد احمر وجهه يقول‏:‏ ‏من كنت وليه فعلي وليه‏‏ فقلت‏:‏ لا أسوؤك فيه أبدا ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح‏.‏

    14640 - وعن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) أوصى من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب من تولاه فقد تولاني ومن تولاني فقد تولى الله عز وجل ومن أحبه فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله تعالى ومن أبغضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز وجل . رواه الطبراني باسنادين أحسب فيهما جماعة ضعفاء وقد وثقوا .

    14641 - وعن وهب بن حمزة قال‏:‏ صحبت عليا من المدينة‏‏ إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت‏:‏ لئن رجعت لأشكونك إلى رسول الله (ص) ، فلما قدمت لقيت رسول الله (ص) فقلت‏:‏ رأيت من علي كذا وكذا، فقال‏:‏ ‏لا تقل هذا فهو أولى الناس بكم بعدي ‏، رواه الطبراني وفيه دكين ذكره إبن أبي حاتم ولم يضعفه أحد، وبقية رجاله وثقوا‏.‏



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 163 )

    14963 - وعن زيد بن أرقم قال‏:‏ نزل رسول الله (ص) الجحفة، ثم أقبل على الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال‏:‏ ‏‏ إني لا أجد لنبي إلا نصف عمر الذي قبله، وإني أوشك أن أدعى فأجيب، فما أنتم قائلون‏؟‏‏‏‏.‏ قالوا‏:‏ نصحت، قال‏:‏ ‏‏أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الجنة حق وأن النار حق‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ نشهد، قال‏:‏ فرفع يده فوضعها على صدره ثم قال‏:‏ ‏‏وأنا أشهد معكم‏.‏ ثم قال‏:‏ ‏‏ألا تسمعون‏؟‏‏.‏ قالوا‏:‏ نعم، قال‏:‏ ‏فإني فرط على الحوض، وأنتم واردون على الحوض، وإن عرضه ما بين صنعاء وبصرى، فيه أقداح عدد النجوم من فضة، فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين‏‏ فنادى مناد‏:‏ وما الثقلان يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏كتاب الله طرف بيد الله عز وجل، وطرف بأيديكم، فتمسكوا به ولا تضلوا، والآخر عشيرتي ، وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، فسألت ذلك لهما ربي فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا، ولا تعلموهما فهم أعلم منكم‏.‏ ثم أخذ بيد علي (ع) فقال‏:‏ ‏‏من كنت أولى به من نفسه فعلي وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه‏ .



    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 543 )

    - حدثنا إبراهيم بن زياد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي بردة عن أبيه قال قال رسول الله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه .

    --------------------------------------------------------------------------------

    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 544 )

    - أخبرنا عبد الله الأزدي حدثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأنا أبو نعيم ويحيى بن آدم قالا حدثنا فطر بن خليفة عن أبي الطفيل قال قال علي أنشد الله كل امرئ سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لما قام فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول ألم تعلموا أني أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى يا رسول الله قال فقال من كنت مولاه فإن هذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فخرجت وفي نفسي من ذلك شئ فلقيت زيد بن أرقم فذكرت ذلك له فقال قد سمعناه من رسول الله (ص) يقول ذلك له .


    الإمام علي ( ع ) هو الصديق والفاروق

    عدد الروايات : ( 4 )

    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    961 - حدثنا عبد الله قال : حدثني أبي ، قثنا إبن نمير ، وأبو أحمد ، هو الزبيري ، قالا : نا العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو ، عن عباد بن عبد الله قال : سمعت عليا يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، قال إبن نمير في حديثه : وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعد ، قال أبو أحمد : بعدي إلا كاذب مفتري ، ولقد صليت قبل الناس سبع سنين ، قال أبو أحمد : ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنين .



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    1036 - حدثنا محمد قثنا الحسن بن عبد الرحمن الأنصاري قال : نا عمرو بن جميع ، عن إبن أبي ليلى ، عن أخيه عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب بن مري النجار مؤمن آل ياسين ، وخرتيل مؤمن آل فرعون ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي ( ع )

    1082 - وفيما كتب إلينا عبد الله بن غنام الكوفي ، يذكر أن الحسن بن عبد الرحمن بن أبي ليلى المكفوف حدثهم قال : أنا عمرو بن جميع البصري ، عن محمد بن أبي ليلى ، عن عيسى بن عبد الرحمن ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه أبي ليلى قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب النجار مؤمن آل ياسين الذي قال : يا قوم اتبعوا المرسلين ، وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.



    سنن إبن ماجه - المقدمة - فضل علي ... - رقم الحديث : ( 117 )

    120 - حدثنا محمد بن إسماعيل الرازي . ثنا عبيد الله بن موسى . أنبأنا العلاء إبن صالح ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله ، قال : قال على : أنا عبد الله ، وأخو رسوله (ص) . وأنا الصديق الاكبر . لا يقولها بعدى إلا كذاب ، صليت قبل الناس لسبع سنين .

    شرح سنن إبن ماجه للسندي

    ‏- وفي الزوائد قلت هذا إسناد صحيح رجاله ثقات رواه الحاكم في المستدرك عن المنهال وقال صحيح على شرط الشيخين والجملة الأولى في جامع الترمذي من حديث إبن عمر مرفوعا أنت أخي في الدنيا والآخرة وقال حديث حسن غريب انتهى .
    ‏- قلت فكأن من حكم بالوضع حكم عليه لعدم ظهور معناه لا لأجل خلل في إسناده وقد ظهر معناه بما ذكرنا.
    ( حديث الثقلين في كتب المخالفين )

    عدد الروايات : ( 1 )

    صحيح مسلم - فضائل الصحابة - من فضائل علي بن أبي طالب ( ر ) - رقم الحديث : ( 4425 )
    .
    ‏- حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏وشجاع بن مخلد ‏ ‏جميعا ‏ ‏عن ‏ ‏إبن علية ‏ ‏قال ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسمعيل بن إبراهيم ‏ ‏حدثني ‏ ‏أبو حيان ‏ ‏حدثني ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏قال ‏ ‏انطلقت أنا ‏ ‏وحصين بن سبرة ‏ ‏وعمر بن مسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فلما جلسنا إليه قال له ‏ ‏حصين ‏ ‏لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا ‏رأيت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يا ‏ ‏زيد ‏ ‏خيرا كثيرا حدثنا يا ‏ ‏زيد ‏ ‏ما سمعت من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال يا إبن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت ‏ ‏أعي ‏ ‏من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم قال قام رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال ‏ ‏أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي فقال له ‏ ‏حصين ‏ ‏ومن أهل بيته يا ‏ ‏زيد ‏ ‏أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل ‏ ‏علي ‏ ‏وآل ‏ ‏عقيل ‏ ‏وآل ‏ ‏جعفر ‏ ‏وآل ‏ ‏عباس ‏ ‏قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم ‏.

    ‏- و حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني إبن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏وساق الحديث ‏ ‏بنحوه بمعنى حديث ‏ ‏زهير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن فضيل ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏جرير ‏ ‏كلاهما ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏نحو حديث ‏ ‏إسمعيل ‏ ‏وزاد في حديث ‏ ‏جرير ‏ ‏كتاب الله فيه الهدى والنور من استمسك به وأخذ به كان على الهدى ومن أخطأه ضل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بكار بن الريان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حسان يعني إبن إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد وهو إبن مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن حيان ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏قال ‏ ‏دخلنا عليه فقلنا له لقد رأيت خيرا لقد صاحبت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وصليت خلفه وساق الحديث بنحو حديث ‏ ‏أبي حيان ‏ ‏غير أنه قال ألا وإني تارك فيكم ‏ ‏ثقلين ‏ ‏أحدهما كتاب الله عز وجل هو حبل الله من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على ضلالة وفيه فقلنا من أهل بيته نساؤه قال لا وايم الله إن المرأة تكون مع الرجل ‏ ‏العصر ‏ ‏من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها أهل بيته أصله ‏ ‏وعصبته ‏ ‏الذين حرموا الصدقة بعده .
    حديث الثقلين في كتب المخالفين )

    عدد الروايات : ( 13 )

    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10681)

    - حدثنا عبد الله حدثنا أبي حدثنا ‏ ‏أسود بن عامر ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو إسرائيل يعني إسماعيل بن أبي إسحاق الملائي ‏ ‏عن ‏ ‏عطية ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد ‏ ‏قال : ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ إني تارك فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض .



    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10707)

    ‏- حدثنا ‏ ‏أبو النضر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد يعني إبن طلحة ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏عطية العوفي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏إني ‏ ‏أوشك ‏ ‏أن ‏ ‏أدعى فأجيب وإني تارك فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏كتاب الله عز وجل ‏ ‏وعترتي ‏ ‏كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروني بم تخلفوني فيهما . ‏



    مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري ( ر ) - رقم الحديث : ( 10779)

    ‏- حدثنا ‏ ‏إبن نمير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الملك يعني إبن أبي سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏عطية ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال : ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ إني قد تركت فيكم ‏ ‏الثقلين ‏ ‏أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض ‏ ‏وعترتي ‏ ‏أهل بيتي ألا إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . ‏




    السؤال كيف نرد على الرافضة الذين يتمسكون ويحتجون علينا بهذه الاحاديث اضافة الى كتبهم باسرع وقت جزاك الله خيرا
    يعيب الرافضة على بعض الصحابة كثرة مروياتهم عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم مثل أبي هريرة رضي الله عنه

    بينما نجد أن بعض رواة الشيعة فاق أبا هريرة رضي الله عنه في المرويات.




    فهذا راوي الإفك والضلال
    أبان بن تغلب روى ثلاثين ألف رواية عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى
    (.رجال النجاشي 9، وسائل الشيعة 20/116، مجمع الرجال للقهبائي 1/22)



    وأيضاً محمد بن مسلم فيذكرون
    أنه سمع من الباقر ثلاثين ألف حديث
    ومن الصادق ستة عشر ألف حديث




    مع العلم بأنه ملعون على لسان أئمة الشيعة.
    (رجال النجاشي 224، جامع الرواة 2/143، رجال الكشي 146، وسائل الشيعة 20/343، معجم رجال الحديث 17/253 .)



    وكذلك جابر الجعفي
    يقولون أنه روى عن الباقر سبعين ألف حديث
    وعن باقي الأئمة مائة وأربعين ألف حديث
    (وسائل الشيعة 20/151) .
    مع أنه لم يدخل على الصادق مرة واحدة
    ولم يراه عند أبيه إلا مرة واحدة:



    عن زرارة قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن أحاديث جابر.
    فقال: ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل عليّ قط
    (رجال الكشي 169، تنقيح المقال للمامقاني 2/203 ).
    ولنا أن نتساءل عن كثرة مرويات جابر الجعفي عن الصادق وأبيه، وهو لم يدخل إلا مرة واحدة على والد الصادق،
    ويزعم الجعفي أنه روى خمسين ألف حديث ما سمع منه تلك المرويات أحد (رجال الكشي 171، مجمع الرجال 2/9 ).
    وكان جابر الجعفي الذي يذهب إلى الجبال فيحفر حفرة ويُدلّ رأسه فيها ويقول: حدثني محمد بن علي بكذا وكذا
    ( رجال الكشي 171، تنقيح المقال 1/202، مجمع الرجال 2/9.)








    «« توقيع ابو غسان »»

  8. #8
    إداري
    الصورة الرمزية ابن الجواء
    الحالة : ابن الجواء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4439
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 7,490
    المذهب : سني
    التقييم : 255

     

     

    افتراضي


    المحقق ....
    أترك الرد لأهل الإختصاص أما أنت فليس بالضرورة أن ترد على أحد ....
    أمط اللثام عن وجهك القبيح وحاور في أصول معتقدك أيها الرافضي...
    لن أسمح لك بعد الآن بالرد على أي موضوع خارج القسم المخصص للرافضة...

    حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة





    «« توقيع ابن الجواء »»
    من عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء الظن به
    عمر بن الخطاب رضي الله عنه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟
    بواسطة جابريه في المنتدى قسم وثائق تكشف حقيقة الرافضة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-16-2012, 04:46 PM
  2. لماذا ذكر الله زيد في القران ولم يذكر علي ياإمامية
    بواسطة جوليبيب في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 65
    آخر مشاركة: 12-16-2011, 01:33 PM
  3. لماذا ذكر القرأن اسم زيد في مسئله فقهيه ولم يذكر اسم الأمام علي في مسئله عقائدية ؟
    بواسطة الله ورسوله أغلا من نفسي في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-29-2010, 09:56 PM
  4. لماذا لا يذكر اهل السنة حديث العترة
    بواسطة حفيدة الحميراء في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-02-2009, 03:13 AM
  5. لماذا لم يذكر علي في القرآن؟
    بواسطة الفاروق في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 66
    آخر مشاركة: 01-15-2009, 11:29 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا لم يذكر اسم علي فـي القـرآن؟