فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.

آخـــر الــمــواضــيــع

بين الثوم والبصل حمير الشيعة الجهلة الملعونين يطعنون بالنبي محمد (ص) وعلي بن أبي طالب و باقي أئمتهم <==> أنت الحكم ! لا لا فشيوخ الشيعة يحكمون : مهدي الشيعة إرهابي نباش قبور <==> أنت الحكم النبي محمد وعلي بن أبي طالب و أئمة الشيعة يضربون بالقرآن عرض الحائط <==> قرآن الامامية الاثنى عشرية أحد فرق الشيعة يعترف بأن النبي محمد (ص) و علي بن أبي طالب والائمة كفار <==> كذبة العصمة عمرها 1400 عام ينسفها الكليني وآية الغار حقيقة عمرها 1400 عام يثبتها مراجع الشيعة <==> حديث الكراث يتحدى المشككين من شيعة المراجع ويكشف كذبة عمرها 1400 عام والشاهد الكليني <==> جميع و كل علماء الامامية أحد فرق الشيعة يعترفون باغتصاب وجحد أبناء أخوان أحفاد الأئمة لإمامة أئمتهم <==> الامامية الشيعة يحكمون بكفر النبي محمد (ص) والأئمة من مصادر أهل الخلاف الامامية الشيعة الصحيحة <==> هكذا هي دولة مهدي الامامية احد فرق الشيعة قتل أهل السنة بلا استتابه احد منهم <==> في مذهب الشيعة : كذب من أدّعى محبّتنا إلا ابليس و المجوس <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.

  1. #1
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.


    د محمد البراك
    تعيش الأمة المسلمة اليوم حروباً ثائرة وشروراً متطايرة، تشتت نظامها، وتشعب التئامها، حروب قذرة، يقودها قوم كفرة فجرة، لا يرقبون في مؤمن إلا وذمة.

    فالأرض المباركة فلسطين الجريحة، تصبح وتمسي تحت مرارة الفادحة وصور المأساة، ومشاهد المعاناة، وصرخات الصغار، وصيحات التعذيب والحصار، ولوعات الثكالى، وآهات اليتامى.

    تصبح وتمسي على صفوف الأكفان المتتالية، و الجنائز المحمَّلة، والبيوتات المهدَّمة، والحرمات المنتهَكة

    أحداثُ ٌجسام، تُدمي القلوب وتفطِّر الأكباد، ويقشعر لهولها الفؤاد.

    و أرض دجلة والفرات، تشكو إلى الله حالها، فهي بين قطبي الرحى - ما بين صليبين محتلين، ورافضة حاقدين، قد دُنست ديارها وهُدمت مساجدها وانتهكت حرماتها، واستبيح حماها ورفعت في رباها را يات الصليب.

    أحداثٌ تنادي المسلمين وتستنفرهم، تستصرخهم وتستنصرهم، فهل من مجيب لهذا النداء؟!

    وهل من مغيث لتلك الدماء والأشلاء؟!

    أحل الكفر بالإسلام ضيمــاً

    يطول به على الدين النحيبُ

    فحق ضائع وحمى مُباح

    و سيف قاطع ودم صبيبُ

    وكم من مسلم أمسى سليباً

    ومسلمة لها حرم سليب

    وكم من مسجداً جعلوه ديراً

    على محرابه نُصب الصليب

    أمور لو تأملهن طفل

    لطفل في مفارقه المشيب

    أتسبُ المسلمات بكلِ ثغرً

    وعيش المسلمين إذا يطيب

    أما لله والإسلام حق

    يدافع عنه شُبانّ وشيبُ ؟

    فقل لذوي البصائر حيثُ كانوا

    أجيبوا الله ويحكمواأجيبوا



    في خضم هذه الأحداث الدامية والمآسي المتتالية والفواجع النازلة يتطلع المسلمون لمخرَج من هذا الواقع الأليم ولمنقذ ينتشل الأمة مما هي فيه من ذلة وهوان، ولقائد يقف في وجه الطغيان، ويوقف زحف الأعداء ونزيف الدماء.

    وفي مثل هذه الظروف حين يدلهم الخطب وتتوالى المحن، يشتبه الأمر على كثيرين فلا يميزون بين صديق وعدو، فيعظمون من حقه الإذلال ويخفضون من حقه الرفع، وحين ينبلج الصبح وتتضح الأمور يعضون أصابع الندم ولات ساعة مندم.

    ولا ننسى قصيدة أحمد شوقي في تبجيل مصطفى كمال أتاتورك التي سماها تكليل أنقرة وعزل الأستانة أي تكليل الكمالية وعزل السلطان والخلافة، عندما



    ادعى أتاتورك الانتصار على اليونان في حربه التمثيلية ضدهم وأطلق أحمد شوقي أبياته المشهورة:



    الله أكبر كم في الفتح من عجبِ ...... يا خالد الترك جدد خالد العربِ



    يـوم كبدر فخيل الحق راقصـة ..... على الصعيد وخيل الله في السحب



    ولكن أحمد شوقي أسقط في يده بعد ذلك عندما فوجئ بأن خالد الترك بدلاً من أين يجدد خالد العرب، بدد مجد الترك ومجد العرب.



    ومما يزيد الطن بلة أنه في مثل هذه الظروف يصغي الناس لكل ناعق ويتكلم في قضايا الأمة الكبار من ليس أهلا لذلك فَيَضِلُّونَ وَيُضِلُّونَ، بل ويسخر الناس من دعاة الحق المستنيرين بهدي الكتاب والسنة.

    ومهما ادلهمت الفتن واختلطت الأمور ونشط دعاة الضلال فإن أهل الحق يجب عليهم أن يصدعوا بالحق وأن يقولوا ما يمليه عليهم دينهم مهما كان اغترار الناس بالباطل ودعاته ومؤيديه.

    قال وتعالى: وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ

    أي: نخبرك بمعالم التوحيد، ومعالم الرسالة، وأسس العقيدة، ليتبين لك الحق من الباطل والهدى من الضلال.

    فلزاماً على كل داعية، وكل عالم وطالب علم أن يوضح للناس المشارب والمذاهب.

    ولا شك أن ما يجري على أرض فلسطين ولبنان من اعتداء سافر من اليهود، لا يقره شرع ولا عقل ولا يرضى به ذو ضمير حي، ولكن مع ذلك لا بد أن تقال كلمة الحق ويحذر ممن دعاة الضلال، وممن يرفعون الشعارات البراقة التي يخفون وراءها حقد دفين وكفر بواح، مستغلين غياب أهل الحق عن القيام بما يجب عليهم.

    ومن الخطأ في الفهم أن يظن ظان أن الإنسان حين يحذر من الرافضة وخطرهم أنه يؤيد اليهود أو يقف في صفهم، أو يرضى بما يحدث على أيديهم من سفك للدماء وأنهم لا يفرقون في حربهم بين طفل وشيخ وامرأة .

    وأنه لا يكترث برؤية الشيوخ والنساء والأطفال وهي تتطاير أشلاؤهم وتنتثر دماؤهم.

    فهذا فهم خاطئ ، لأن الإسلام دين الرحمة وقد حرم على أتباعه حين يخوضون حربا مع أي عدو لهم أن يقتلوا أو يعتدوا على غير المحاربين

    روى أبو داود عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انطلقوا باسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا ولا صغيرا ولا امرأة ولا تغلوا وضموا غنائمكم وأصلحوا وأحسنوا إن الله يحب المحسنين

    وروى أبو داود عن رباح بن ربيع قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فرأى الناس مجتمعين على شيء فبعث رجلا فقال انظر علام اجتمع هؤلاء فجاء فقال على امرأة قتيل فقال ما كانت هذه لتقاتل قال وعلى المقدمة خالد بن الوليد فبعث رجلا فقال قل لخالد لا يقتلن امرأة ولا عسيفا

    هذه هي تعاليم الإسلام السمحة التي تبين أنه دين الرحمة حتى مع الأعداء.

    فكفرهم بالله تعالى لا يحل لنا أن نسفك دماءهم أو نظلمهم أو نعتدي عليهم بأي لون من ألوان الاعتداء، فلا يجوز قتل غير المحاربين المحادين لله ورسوله صلى الله عليه وسلم الذين يصدون عن سبيله ويؤذون أهل دينه.

    والتحذير من حزب الله ومن الشيعة عموما واجب على كل من عرف عقيدة التوحيد، وخصوصا حين يغتر بهم كثير من المسلمين ممن لا يعرفون عقائدهم، وحين يدعون أنهم حماة الإسلام والمدافعون عنه وأنهم يحاربون من أجل عقيدة التوحيد ونصرة الدين، فيلتبس الحق بالباطل، ويغتر بشعارتهم كثير من الدهماء، وربما أدى الأمر ببعض الجهال إلى تصحيح عقائدهم والثناء عليهم.

    و حري بنا ونحن نعيش في هذا الوضع أن نتذكر أحد علماء الإسلام ممن كان له موقف مشهود مع أحد سلف الرافضة وهو الحاكم العبيدي وكيف أن هذا العالم لم يغتر بالشعارات والخطب الرنانة والبطولات المزعومة فقال كلمة الحق ولم يداهن ولو كلفه ذلك حياته.

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى في ترجمة الحاكم العبيدي المعز المدعي أنه فاطمي:

    وحين نزل الإسكندرية تلقاه وجوه الناس، فخطبهم بها خطبة بليغة ادعى فيها‏:‏ أنه ينصف المظلوم من الظالم، وافتخر فيها بنسبه، وأن الله قد رحم الأمة بهم، وهو مع ذلك متلبس بالرفض ظاهراً وباطناً‏.‏

    كما قاله القاضي الباقلاني‏:‏ إن مذهبهم الكفر المحض، واعتقادهم الرفض، وكذلك أهل دولته ومن أطاعه ونصره ووالاه، قبحهم الله وإياه‏.‏

    وقد أحضر إلى بين يديه الزاهد العابد الورع الناسك التقي أبو بكر النابلسي فقال له المعز‏:‏ بلغني عنك انك قلت‏:‏ لو أن معي عشرة أسهم لرميت الروم بتسعة، ورميت المصريين (أي العبيدين) بسهم‏.‏

    فقال‏:‏ ما قلت هذا، فظن أنه رجع عن قوله‏.‏

    فقال‏:‏ كيف قلت‏؟‏

    قال‏:‏ قلت‏:‏ ينبغي أن نرميكم بتسعة ثم نرميهم بالعاشر‏.‏

    وقال‏:‏ ولِمَ‏؟‏

    قال‏:‏ لأنكم غيرتم دين الأمة، وقتلتم الصالحين، وأطفأتم نور الإلهية، وادعيتم ما ليس لكم، فأمر بإشهاره في أول يوم، ثم ضرب في اليوم الثاني بالسياط ضرباً شديداً مبرحاً، ثم أمر بسلخه في اليوم الثالث، فجيء بيهودي فجعل يسلخه وهو يقرا القران، قال اليهودي‏:‏ فأخذتني رقة عليه، فلما بلغت تلقاء قلبه طعنته بالسكين فمات رحمه الله‏.‏

    فكان يقال له‏:‏ الشهيد، واليه ينسب بنو الشهيد من أهل نابلس إلى اليوم، ولم تزل فيهم بقايا خير‏.‏

    البداية والنهاية (‏ج/ص‏:‏ 11/ 322‏)‏

    إن فلسطين قد فتحها عمر رضي الله عنه فهل يمكن أن تفتح ثانية على يد من يتخذ من لعن عمر رضي الله عنه عقيدة ودينا ؟

    أقول: كلا والله .

    إن أرض فلسطين وغيرها لن يعيدها إلى حوزة الإسلام إلا أتباع عمر الذين يترضون عنه ويتلمسون هديه ويقتدون به.

    أما أعداء الصحابة ومن يلعنون عمر فو الله الذي لا إله غيره لن يزيدوا الأمة إلا خبالا ولن تجني منهم غير الحسرة والندامة، وسيكشرون عن أنيابهم حين حين يستتب لهم الأمر، وسيظهرون حقدهم ويصبون جام غضبهم على أهل السنة، فيستبيحون أرضهم وينتهكون عرضهم ويخرجونهم من ديارهم، كما يحدث منهما الآن في العراق وإيران.

    عندها يفيق النائمون ويندم المفرطون ولكن بعد فوات الأوان.

    ولذلك ينبغي لكل من عرف عقيدة التوحيد وآمن بما جاء في كتاب الله تعالى من الأمر بموالاة المؤمنين ومحادة الكافرين ، أن يتبرأ من حزب الله وألا يغتر به وبقيادته، مهما طبل له المطبلون، وأن يقول كما قال العالم أبو بكر النابلسي للمعز العبيدي ينبغي أن نرمي حزب اللات بتسعة ثم نرمي اليهود بالعاشر‏.‏





    «« توقيع ابو غسان »»

  2. #2
    عضو
    الحالة : سليل الاحرار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12564
    تاريخ التسجيل : Jul 2017
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 98
    المذهب : سني
    التقييم : 150

     

     

    افتراضي


    بارك الله فيك أيها " الفاروق" وجعل فيك من قوة الفاروق وعدله في الحق..أما فلسطين فقد حررها عمر الفاروق بجيل صنعه الله جل جلاله على عينه, وتخرج على يد سيد الأساتذة " محمد" صلى الله عليه وسلم..والمنهاج التكويني الذي اخرج ذلك الجيل , لايزال محفوظا بوعد الله تعالى ..وإذا صدق القصد منا في تحرير فلسطين , فليس هناك من طريق إلا العودة إلى ذلك المنهاج الرباني , لإعادة إنتاج جيل يحمل نفس المواصفات ..جيل فيه عظمة عمر ..وشجاعة الجراح ..وعلم ابي الدرداء..وحكمة ابي بكر..وقضاء علي الكرار..وعفاف عائشة..وشموخ بلال..واخلاق سعد..وتقوى سعيد..ولعل ذلك يكون قريبا..





    «« توقيع سليل الاحرار »»

  3. #3
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 5,881
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    صدقت جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عقيدة الرافضه في الله هل تساوي عقيدة اليهود والنصارى أو تتفوق عليهم ؟؟
    بواسطة ابو رياض في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-17-2015, 07:59 PM
  2. مدينة شوستر العربية في إيران.. فتحها عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 19 للهجرة
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-03-2012, 09:10 PM
  3. بلاد فتحها أبو بكر وعمر لا يحررها من يسب أبا بكرٍ وعمر رضي الله عنهما
    بواسطة مجد الغد في المنتدى قسم سير أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 12-12-2010, 06:46 AM
  4. هذه حقيقة إغلاق قناة صفا .... وبإمكاننا جميعا فتحها!!!
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-17-2010, 09:11 PM
  5. بلاد فتحها أبو بكر وعمر لا يحررها من يسب أبا بكرٍ وعمر رضي الله عنهما
    بواسطة وهابية حتى النخاع في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 12-09-2009, 05:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.

فلسطين فتحها عمر ولن يحررها من يتخذ من لعن عمر عقيدة.