في الخامس عشر من شهر مايو من كل عام تحتفل إسرائيل بعيد استقلالها ونحن بنفس التوقيت نحيي ذكرى نكبتنا، تسعة وستون عاما على الاستقلال ومثلها على النكبة الفلسطينية، شكل الحدث في حينه تكفير من أوروبا عن قرون من الاضطهاد لليهود وكذلك فرصة للتخلص منهم حيث مثَل وجودهم المتزايد في أوروبا إشكالاً إثنياً واجتماعياً واقتصادياً لمعظم دول أوروبا . وهو ما دفعهم للبحث عن حل للمشكلة اليهودية في أوروبا بعيداً عنها، وكان وعد بلفور وزير خارجية الإمبراطورية البريطانية أحد تلك الحلول من بين خيارات عدة كانت تطرح بين الفينة والأخرى للمشكل اليهودي في أوروبا، وهو ما يؤكد أن نشأة الحركة الصهيونية من قلب أوروبا لم تكن مصادفة أو ردة فعل إثنية بقدر ما كانت نتاج تخطيط سياسي استراتيجي أوروبي بعيد المدى للتخلص وللأبد من المشكل اليهودي في أوروبا.

كانت الحركة الصهيونية بمؤسساتها المختلفة يده الضاربة لكن بالعقل، وتمكنت من إقامة دولة إسرائيل ووظفت لها كافة الإمكانات والمتغيرات الدولية لخدمة هدفها إلى أن أصبحت إسرائيل الدولة الأكثر تقدماً عسكرياً وتكنولوجياً واقتصادياً في منطقة الشرق الأوسط ، وفى المقابل أُقتِلع شعب فلسطين وهُجِر من أرضه إلى كافة أصقاع الأرض وفقد كل ما يملك في جريمة( أوروبية بالأساس و دولية لاحقاً) طويلة الأمد تفوق بمراحل جرائم التطهير العرقي التي عرفتها البشرية .

وقد عصفت بالقضية الكثير من الأحداث والحوادث تنكر الجاني لجريمته، وتحول من جاني إلى وسيط بين من جنده لارتكاب الجريمة والضحية، وفى أحيان عدة وصلت حالة الإنكار بالأوروبيين إلى وصف ما تفعله إسرائيل بالفلسطينيين بالوصف الحقيقي له وتحميلها المسؤولية كاملة عن مأساة الفلسطينيين . ففي حادثة ذات معاني عميقة مطلع التسعينات حدث أن بالغ وزير خارجية بريطانيا في حينه روبن كوك في إدانة إسرائيل ووصف قتلها لأطفال فلسطين أبان الانتفاضة الأولى بأنها جرائم ضد الإنسانية، لكن رد إسحاق شامير رئيس وزراء إسرائيل في حينه ألقمه حجراً في فمه عندما وصفه بقليل الخبرة ودعاه إلى عدم التباكي على الفلسطينيين و بإعادة قراءة التاريخ، ذاك التاريخ الذي سطر أكبر مؤامرة تاريخية وسياسية وإنسانية بتخطيط أوروبي وبيد الضحية اليهودية التي تحولت إلى جلاد له ضحايا بالملايين من الفلسطينيين الذين تراهم اليوم وبعد قرابة السبع عقود لا زلوا قابعين في مخيماتهم ذات الأزقة التي بالكاد تتسع لمرور إنسان؛ لا زالوا في مخيماتهم بدون كهرباء ولا ماء ولا عمل، لكن لم يتخلوا عن الحلم والأمل في العودة إلى هناك حيث الوطن المأسور؛ ويعيش الجلاد ابن الضحية الأوروبية ويتمتع بالعيش الكريم والرفاهية في أرض وممتلكات ضحيته.

إن قبول العالم باستمرار هذا الوضع هو مؤشر واضح على انحدار للضمير الإنساني، وإبقاء القضية الفلسطينية والنكبة بدون حل هو وسمة عار في جبين العالم والإنسانية، والجريمة الأكبر هي أن تتم تسوية هذه القضية تسوية غير عادلة لأن هذا يعنى ببساطة دفن برميل من البارود في أرض ساخنة لن تفلح مياه مليارات الحوافز الاقتصادية الموعودة أو تغير المناهج الدراسية في تبريد تربتها .

إننا نحن ـ الفلسطينيين ـ وإن كنا نبدو في أسوء أحوالنا السياسية والاقتصادية إلا أننا لا زلنا منتصرين ثقافياً في صراعنا مع الصهيونية، فالرواية التاريخية الصهيونية مرفوضة بقرارات الأمم المتحدة وهى رسالة مبطنة من أولئك الذين صنعوا الصهيونية بأن إسرائيل هي حل للمشكل اليهودي فقط وأن رواية أرض الميعاد هي رواية يهودية خاصة غير ملزمة لأحد سواهم استخدمت لجلب اليهود إلى هناك ليس إلا، والنصر الثقافي الفلسطيني وإن كان يبدو للبعض غير ذي قيمة إلا أنه في حقيقة الأمر النصر الحقيقي في صراع كالصراع الفلسطيني الصهيوني، فكل ما وصلت له إسرائيل لا يساوى تاريخيا شيء بدون اعتراف الفلسطينيين بالرواية الصهيونية التاريخية وهو ما يظهر في إصرار إسرائيل على ضرورة انتزاع اعتراف فلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية . وإسرائيل التي تحتفل بعيد استقلالها ال69 اليوم تدرك جيداً أنها قامت بعكس حركة التاريخ الإنساني لنشأة الدول والكيانات كما أنها تدرك جيداً أن استمراريتها مرهونة بحسابات دقيقة جداً لموازين القوى العالمية والإقليمية وعليه؛ فإن إسرائيل اليوم قد تضمن لنفسها أن تحتفل بعيد استقلالها السبعين وربما الثمانين؛ لكن من المؤكد أن لا أحد في إسرائيل أو في العالم يضمن أو حتى بمقدوره إعطاء وعد بأن تحتفل إسرائيل بمئوية يوم الاستقلال هاهنا. وهذا الفرق الحقيقي بين أي شعب طبيعي مرتبط تاريخياً بأرضه في هذا العالم وبين شعب فرضته القوى الدولية.