مائة عام على مذبحة كبكب المنسية

آخـــر الــمــواضــيــع

الشيخ المحقق : دماء ائمة الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية في رقبة المختار بن ابي عبيد الثقفي <==> ثقة حافظ ممدوح زاهد ناسك ينسف خرافة الامامة امامة ائمة الفرقة الامامية الاثنى عشرية <==> الرد العتيد على الشيرازي الناصبي العنيد في حديث لا تزوجوا الحسن <==> بسند صحيح آية (فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمى وَأَضَلُّ سَبِيلاً) نزلت بالعباس عم النبي محمد (ص) <==> قتل سلف الفرقة الشيعية الامامية لمن يقول بأن علي الحسن والحسين والائمة أفضل من الأنبياء وأولي العزم <==> إجتهاد أئمة الفرقة الشيعية مقابل القرآن والنص الصريح كما في صحاح الشيعة وتناقضهم وقولهم بأرائهم <==> عبد الله بن عباس في كتب الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية مشؤوم كذاب ملعون حرض على قتل الامام علي <==> جواب على سؤال الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية لا يوجد آية صريحة تقول علي هو الولي والخليفة <==> ماذا قال ائمة الجرح والتعديل والمحققين في الكليني و بن بابويه القمي الصدوق وكتبهم وتهريجهم <==> زبالة أسانيد ينابيع المودة القندوزي المطبعة الحيدرية النجف العراق عن أسماء الائمة الاثنى عشر ا <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

مائة عام على مذبحة كبكب المنسية

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مائة عام على مذبحة كبكب المنسية

  1. #1
    عضو
    الحالة : ابو غسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5223
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 3,405
    المذهب : سني
    التقييم : 52

     

     

    افتراضي مائة عام على مذبحة كبكب المنسية


    كانت بحيرةُ تشاد نقطةَ التقاء الحدودِ التي صنعها المستعمرُ بعد اتفاقية سنة 1893م، التي بموجبها فصل بين نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر، أو بالأصح بين مناطقِ نفوذ الدول الاستعمارية الثلاث: فرنسا، وبريطانيا، وألمانيا.

    خاضت خلالها المقاومةُ التشادية حروبًا طويلةَ المدى ضد المستعمرِ الفرنسي، دامت أكثرَ من سبع سنوات، كانت سجالًا بين الطرفين، وكان آخرها المعركة الشهيرة التي وقَعت بالقرب من مدينة (قصيري)، قُتل فيها القائدُ الفرنسي (لامي)، وجُرح الأمير (رابح)، الذي توفي على إثر هذه الجروحِ سنة 1900م، واستطاعتِ القواتُ الفرنسيةُ احتلالَ عاصمتِه (ديكوا).

    ثم قاد لواءَ المقاومة بعد الأمير رابحٍ ابنُه (فضل الله)، الذي قاوم الاستعمار بعد أبيه إلى أن قُتل شهيدًا مثل أبيه سنة 1909م، وتم القضاءُ على المقاومةِ بعد معركة (عين جالا) عام 1911م.

    على إثر هذه المعركة قررتِ الحكومةُ الفرنسيةُ إطلاقَ اسم تشاد على هذه المنطقة، وتم ضمُّها إلى منطقة إفريقيا الاستوائية الفرنسية، التي شمِلت - إضافة إلى تشاد - الغابون والكاميرون والكونغو وإفريقيا الوسطى، وبذلك تمَّ اتصالُ مناطقِ المستعمرات الفرنسية بعضها مع بعضٍ، وأصبحت تمثلُ منطقةً جغرافيةً متصلة دون فواصلَ طبيعيةٍ أو سياسية.

    أراد الفرنسيون أن يستوطنوا البلادَ، ويجعلوا من أهلها رعايا أذِلةً، فلم يجدوا لهم عدوًّا كالإسلام، الدينُ الذي يقفُ كالطَّود العظيم الذي يحول دون تحقيق أهدافهم في الاستعمار والاستقرار والاستغلال.

    فعمد المستعمرُ إلى إعداد خطةٍ محكمة للنَّيل من خصمهم - الإسلام - فدعَوا جميعَ العلماء من مختلف جهاتِ تشاد، وأَوهموهم بأن اللقاءَ حول إدارةِ البلادِ وكيفيةِ تصريفِ شؤونِها؛ ولكن الخديعة والغدر كانا وراء هذه الدعوة الخبيثة؛ حيث تم جمعُ ما يقربُ من أربعمائة عالم في مدينة (أبشة) في إقليم (واداي) سنة 1917م، وتم القضاءُ عليهم بدم بارد في مرة واحدةٍ.

    عُرفت هذه المذبحةُ الشنيعةُ بمذبحة (كبكب)، وهو دليل على المعنى الحقيقيِّ الشامل للمذبحةِ؛ لعدم نجاة أحدٍ من العلماء، ودليل على أن المستعمرَ أجهَزَ على الجميعِ، ولم يُبقِ أحدًا منهم.

    لم تُنكِرْ سلطات الاستعمار الفرنسيِّ ما قامت به من جريمةٍ نكراء في حقِّ العلماء المسلمين في تشاد؛ بل قامت بتبرير تلك الجريمةِ بمبرِّر أقبحَ مما فعلته أياديها الآثمةُ الظالمة، حين أعلنت دون حرجٍ أنَّ فَعْلتَها جاءت للقضاء على الرجعية وأوكارها - المتمثلة في دين الإسلام وعُلمائه ودعاته - وقد آن للبلاد أن تتحررَ من كل قيدٍ يفرضُه الدين الإسلامي والأخلاق المنبثقة عنه وعن تعاليمه.

    ولم تكتفِ قواتُ المستعمرِ الفرنسيِّ بمذبحة (كبكب)؛ بل شرعت في تتبُّع وملاحقة من بقي من معلِّمي القرآن والمربِّين والوعَّاظ والعلماء الذين لم تطلهم يدُ غدر المستعمر في مذبحة (كبكب)؛ بسبب عدم وجودهم أثناء مباشرةِ الجريمة، حتى اضطروهم إلى الهروب والنجاة بأنفسهم إلى خارج البلاد، واستمرَّت محاربة الدين الإسلاميِّ في تشاد وَفقَ خطة ممنهجة ومحكمة طويلة المدى وضعها المستعمر، تقوم على طريقين:

    الأولى مباشرة:

    عن طريق نشر الدعايةِ ضد الإسلام في شريعته، وتشويه الرموز التي تمثلُه باعتباره دينَ رجعيةٍ وتخلُّف، وهو دخيل على المنطقة جاء من مناطقَ أخرى بعيدةٍ لا صلة لها بالمنطقة، أراد أصحابُه أن يكونَ ذريعة لبقائهم في البلاد وبسط نفوذهم عليها، وأن العالم لم يعُد بحاجة إليه، وأن البديل يكمن فيما يقدِّمُه المستعمر الأوربيُّ، ووصفه بالاعتقاد البالي الذي لم يعُد يصلحُ في هذا العصر، وأن البديل هو ما يقدِّمه المستعمرُ من قيمٍ وأفكار وثقافة.

    الثاني غير مباشر:

    وهو الأخبث؛ من خلال تبنِّي مشروع نشر الفساد، والدعوة إلى الفسق والتحلل، والدعوة إلى الاختلاط والسفور، وتقديمها على أنها علاماتُ التحضُّر ومواكبة العصر والطريق إلى التقدُّم، كما ساهمت حكومةُ الاستعمار الفرنسيةُ في نشر المخدرات والخمور، وفتح محلات الرذيلة، ونشر الصحف والأفلام الإباحية.

    كما عملَ الفرنسيون على إبقاء أبناءِ الشعب التشادي بعد القضاء على العلماء ومدارس التعليم في حالة من الجهل والفقر مع معاناة المرض والتخلُّف، وحرمانهم من الدخول في المدارس الحكومية التي تُشرف عليها حكومة الاستعمار؛ بل بلغ بالمستعمر الفرنسيِّ أنه لا يسمح للمواطنين التشاديين بالعلاج في المستشفيات التي يشرف عليها - المنصِّرون - إلا الذين يعتنقون الديانة المسيحية؛ لهذا الحد وصلت وحشية المستعمرِ وتجرده من أبسط معاني الإنسانية التي يحرم فيها الإنسان من أبسط حقوقه في التعليم والعلاج؛ بل جعل من العلاج وسيلةَ ابتزاز لتحويل وإخراج أهل تشاد من المسلمين من دينهم، الذي هو دين آبائهم وأجدادهم، إلى الدين المسيحي؛ مقابل العلاج أو جرعة من الدواء تُبقيهم على قيد الحياة!

    وكانت فرنسا تسعى لامتصاص واحتواء كل مكون ثقافيٍّ أو اجتماعيٍّ من السكان المحليين إلى الثقافة الفرنسية، وهو ما عُرف بالثقافة (الفرانكوفونية)، التي أنتجت جيلًا طالَب باستقلالِ البلاد عن فرنسا، وقيام جمهورية تشاد سنة 1960، وإعلان دستور ينص على أن اللغة الفرنسية هي اللغة الرسميةُ للبلاد!





    «« توقيع ابو غسان »»

  2. #2
    موقوف
    الحالة : احمد الحصرى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12577
    تاريخ التسجيل : Aug 2017
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 44
    المذهب : سني
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    سبحان الله





    «« توقيع احمد الحصرى »»

  3. #3
    موقوف
    الحالة : احمد الحصرى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12577
    تاريخ التسجيل : Aug 2017
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 44
    المذهب : سني
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    الحمد الله الحمد الله الحمد الله الحمد الله





    «« توقيع احمد الحصرى »»

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السنن المنسية للشيخ الألباني ..
    بواسطة الجوهرة في المنتدى قسم لعقيدة أهل السنة والجماعة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-03-2018, 12:17 PM
  2. صقلية حضارة المسلمين المنسية
    بواسطة ابو غسان في المنتدى قسم تاريخ الامة الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-21-2017, 02:35 PM
  3. اجمل ما انشدة المنشدة المتالق ميس شلش لفلسطن
    بواسطة مستر هدهد في المنتدى قسم الصوتيات الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-25-2013, 01:18 PM
  4. في ذكرى مذبحة صبرا وشاتيلا
    بواسطة ابو غسان في المنتدى حملة لنصرة فلسطين الحبيبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-03-2012, 11:18 AM
  5. مذبحة سربينيتشا.. في ذكراها ال17
    بواسطة حمساوي في المنتدى القسم العــــــــــــام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-15-2012, 10:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مائة عام على مذبحة كبكب المنسية