يقول السبئية للضحك على السذج وتمرير خرافاتهم في مركز الدرسات التخصصية في الامام المهدي :

(لماذا لايستطيع جميعنا رؤية مولاي الحجّة عج) ؟؟

ثم يضعون هذه الرواية المسرحية

[الخرائج و الجرائح - الراوندي 2/ 595] ما روي عن أبي بصير قال: دخلت المسجد مع أبي جعفر (ع) والناس يدخلون ويخرجون، فقال لي: سل الناس هل يرونني ؟ فكل من لقيته قلت له هل أرأيت أبا جعفر (ع) ؟ فيقول : لا - وهو واقف - حتى دخل أبو هارون المكفوف (1) فقال (ع) : سل هذا.
فقلت: هل رأيت أبا جعفر ؟ فقال: أليس هو واقفا ؟ قلت: وما علمك ؟ قال: وكيف لا أعلم وهو نور ساطع.

(1) هو موسى بن أبي عمير، أو موسى بن عمير , مولى آل جعدة بن هبيرة , من أصحاب الباقر والصادق.

رزقنا الله تعالى وأياكم بصيرة أبوهارون المكفوف وايمانه وعقيدته بمنزلة وحقّ أمام زمانه فنرى نور مولانا الأمام المهدي (عجّل الله تعالى فرجه الشريف ) كما تشرّف برؤيته وسيتشرّف المؤمنون حقا. انتهى


_________________________



أولاً : الراوندي من القرن السادس هلك سنة : 573 هـ يـــروي عن أبي بصير - وهو مشترك بين ثلاثة أشخاص وقيل أربعة إحتار وأضطرب بهم شيوخ السبئية أشد إضطراب (أبو بصير فايروس مجهول سلطه الله على الدين السبئي وداخ معه مراجع الشيعه وتعبوا معه)- وكل هؤلاء الثلاثي أو الرباعي بينه وبين الراوندي قرون

ومنهم من هو (مكفوف) أعمى , فكيف بأعمى يختبر أعمى !!

خلاصة الأقوال للحلي ص416 : (أبي بصير : يحيى بن القاسم الأسدي , ولد مـكـفـوفـاً).




ثانياً : أبو هارون المكفوف : (ملعون كذاب غال , ممن إدعى تأليه الأئمة) بــ رواية صححها الاسترآبادي في التعليقة على الاستبصار ص52 قائلاً : (طريق القدح فى أبى هارون المكفوف لا يعتريه شين) , ونقلها عنه محمد هادي الأسدي في كتابه البدعة و مفهومها ص76 قائلا: (ادعى كثير من الغلاة تأليه الأئمة) وذكر منهم أبو هارون المكفوف هذا.

وفي أحسن الأحوال قال الخوئي : (أبو هارون المكفوف : مـجـهـول).
المفيد من معجم رجال الحديث للجواهري ص727



سبئية


روايات شديدة الضعف والإرسال الشنيع

راويها مضطرب فيه

ومن إستشهدوا به في الراوية : ملعون ضعيف كذاب مذموم مقدوح فيه , وقــد إدعــى الألــوهــيـــة للأئمة