قالوا أن أبي طالب : وصي للأنبياء السابقين مثل إبراهيم وعيسى و معصوم و عنده كتب الأنبياء السابقين وعلومهم بل قالوا بنبوة أبي طالب.


وكمثال هؤلاء إثنين من أولاده



(أبوهم أبي طالب + و أمهم فاطمة بنت أسد التي كان الطفل يقرأ القرآن في بطنها قبل نزول الطفل من بطنها بــــــل قبل نزول القرآن بعشر سنوات).




الكليني في الكافي 8/ 190
(حديثا عهد بالإسلام عباس و عقيل).



وقال بن معصوم المدني في الدرجات الرفيعة ص65 وعنه محسن أمين العاملي في أعيان الشيعة 6/ 244
(كان علي بن أبي طالب يقول [دائـمـاً] أبتليت بالعباس و عقيل ؛ وروى الكليني أن العباس و عقيل حديثي عهد بالإسلام).



الديلمي في إرشاد القلوب 2/ 289
(العباس و عقيل قريبي عهد بالإسلام).



الطبرسي في الاحتجاج ص90
(قريبي العهد بجاهلية عقيل و العباس).



المجلسي في بحار الأنوار 29/ 468
(العباس و عقيل و كانا قريبي عهد بكفر).




هامش حلية الأبرار للبحرني 1/ 138 يقول المحقق غلام رضا البروجردي :
(أم هاني بنت أبي طالب أخت علي بن أبي طالب (ع) أسلمت عام الفتح بمكة).



ويقول علي النجفي في ثمرات الأعواد 1/ 92 – 93 :
(وكان إسلام أم هاني فاختة يوم الفتح) / (نعم أسلمت أم هاني في ذلك اليوم).