.
.
.
.
.
.
.




يقول شيخ النواصب و مرجعهم (الشيرازي) جوباً على سؤال في موقعه


س38: ما رأيكم في الروايات المذكورة في كتاب بحار الأنوار عن ان الإمام الحسـن(عليه السـلام) كان رجلا مزواجاً مطلاقاً؟
ج: الذي عليه التحقيق إن هذه الروايات موضوعة وساقطة سنداً ومتناً جاء بها بنو أمية آنذاك لكي ينالوا من شخصية الإمام الحسن().


و هذه هي الروايات ومن أمهات كتبهم وبأسانيد

لا يوجد فيها (بني أمية)

لا يوجد فيها إلا ثقات الشيعة الإمامية الإثنى عشرية و أئمتهم و مصادرهم




بحار الأنوار 44/ 172 :- عن أبي عبد الله (ع) أمير المؤمنين (ع) قال: (لا تزوجوا الحسن فإنه مطلاق). [1]
بحار الأنوار 44/ 172 :- عن أبي عبد الله (ع) أمير المؤمنين (ع) قال: (لا تنكحوا الحسن فانه رجل مطلاق). [2]
بحار الأنوار 43/ 338 و 75/ 101 :- عن أبي عبد الله (ع) أمير المؤمنين (ع) قال: (المستشار مؤتمن أما الحسن فانه مطلاق للنساء). [3]



[1] موثق كالصحيح.
روضة المتقين - محمد تقي مجلسي 9/ 5

[2] صـحـيـح.
روضة المتقين - محمد تقي مجلسي 9/ 5

[3] الصحيح المروي عن محاسن البرقي.
ينابيع المودة - الموسوي 5/ 271
وفي الصحيح.
روضة المتقين - محمد تقي مجلسي 4/ 269
صحيح.
مصباح المنهاج - الحكيم ص351








# رابط موقع شيخ النواصب و مرجعم الشيرازي رقم السؤال (38)

http://www.alshirazi.com/rflo/ajowbe...if/hadeeth.htm


.
.
.
.
.
.
.