رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار

آخـــر الــمــواضــيــع

سبب غيبة مهدي الامامية الشيعة الطويلة المديدة الخوف فقط وأخذ معه القرآن الغير محرف والسنة الصحيحة <==> رسول الله يشهد ان الله لا يحب إمام الشيعة الامامية والحيدري يعترف بلعنه والشيعة تعترف بغبائه <==> أكذوبة قال الالوسي في كتابه روح المعاني ونسب للشّيعة قذْف عائِشة وهم يُنْكِرُونَ ذَلكَ علي يد الشيعة <==> هل تعلم ؟؟ عند الامامية الشيعة النبي أمي و يسمي المباحات خبائث و منتنة بإعتراف الامامية الشيعة <==> في عقيدة الشيعة الإمامية اللعن عند البول و الخرء أفضل من الصلاة على محمد وآل محمد <==> ولاية علي بن أبي طالب والائمة أصبحت شركاً عند الامامية الاثنى عشرية الشيعة السبئية لا تنفع معها توبة <==> باحثة باحث عن حقيقة من سم النبي محمد (ص) أرجو المساعدة تريد الصحيح و المتواتر و المعتبر فقط تعال <==> أغار على بيت إمام الامامية الاثنى عشرية السبئية وقاتل إمام الامامية الاثنى من المبشرين بالجنة <==> نوع من الاذية الشيعة الإمامية لرسول الله (ص) بعد موته ، تهديم القبة النبوية الخضراء و الطعن بشرفه <==> غباء مهدي الامامية الشيعة الجبان الفرار يهرب من جعفر بن الهادي بينما سعيدة هي من ستفجر جمجمته الغبية <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار

  1. #1
    كبار الشخصيات
    الحالة : ذو الفقار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1305
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 4,746
    المذهب : سني
    التقييم : 54

     

     

    افتراضي رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار




    الـــــــــــرد الــبــتــار
    على مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار



    قال المرجع الشيعي جعفر مرتضى العاملي متنطعا محاولا التشنيع على أهل السنة ما يلي:
    - الصحيح من السيرة - السيد جعفر
    مرتضى ج 3 ص 162 :
    هذا ولكن الأيدي غير الأمينة قد حرفت هذه الكلمة ؟ فادعت أنه
    " صلى الله عليه وآله وسلم " كان يقول : مرحبا بمن عاتبني فيه ربي . فلتراجع كتب التفسير ، كالدر المنثور وغيره .(إنتهى)

    من هذا نعرف ما يدعي الأثني
    عشرية حيث يدعون التالي:
    1- أن أهل السنة يطعنون
    برسول الله والعياذ بالله حين قالوا ان الله انزل في رسول الله قوله تعالى: ( عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى )
    2- ويدعون ان علماء الشيعة الأثني عشرية مجمعين على نزولها في
    رجل من بني أمية وليس في النبي عليه الصلاة والسلام ..

    وأنا الأن بصدد الرد على هذين الأدعائين وبالله أستعين
    وأبدأ:
    1- ردا على إدعائهم الأول أقول:
    أولا
    : قد نص الطبرسي أحد أكبر علماء الشيعة الأثني عشرية على ان وصف الرسول بأنه عبس ليس طعنا في الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا نص كلام الطبرسي :
    فإن قيل : فلو صح الخبر الأول ، هل
    يكون العبوس ذنبا أم لا ؟ فالجواب : إن العبوس والإنبساط مع الأعمى سواء ، إذ لا يشق عليه ذلك ، فلا يكون ذنبا ، فيجوز أن يكون عاتب الله سبحانه بذلك نبيه ( ص ) ، ليأخذه بأوفر محاسن الأخلاق ، وينبهه بذلك على عظم حال المؤمن المسترشد ، ويعرفه أن تأليف المؤمن ليقيم على إيمانه ، أولى من تأليف المشرك ، طمعا في إيمانه ، وقال الجبائي : في هذا دلالة على أن الفعل يكون معصية فيما بعد ، لمكان النهي . فأما في الماضي ، فلا يدل على أنه كان معصية قبل أن ينهى عنه ، والله سبحانه لم ينهه إلا في هذا الوقت . وقيل . إن ما فعله الأعمى نوعا من سوء الأدب ، فحسن تأديبه بالإعراض عنه ، إلا أنه كان يجوز أن يتوهم أنه أعرض عنه لفقره ، وأقبل عليهم لرياستهم ، تعظيما لهم ، فعاتبه الله سبحانه على ذلك . وروي عن الصادق ( ع ) أنه قال : كانرسول الله ( ص ) إذا رأى عبد الله بن أم مكتوم قال : مرحبا مرحبا ، لا والله لايعاتبني الله فيك أبدا ، وكان يصنع به من اللطف حتى كان يكف عن النبي ( ص ) مما يفعل به .(إنتهى) تفسير مجمع البيان الشيخ الطبرسي ج 10 ص 266

    ثانيا
    : وقد نقل أحد أكبر علماء الشيعة محمد هادي اليوسفي هذا المعنى عن الطبرسي في موسوعة التاريخ الإسلامي -محمد هادي اليوسفي ج 1 ص 494

    ثالثا
    : وكذلك نقل محمد باقر المجلسي قول الطبرسي في بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 17 ص 78

    رابعا
    : ونقله أيضا المرجع الشيعي المعاصر محمد حسين فضل الله في تفسيره ( من وحي القرآن ) الذي في موقعه ( هــــنا )

    2- وردا على
    إدعائهم الثاني أقول:

    أولا
    : قد نص الطبرسي أحد أكبر علماء الشيعة الأثني عشرية على ان الأية: ( عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى ) نزلت في رسول الله وهذا نص كلامه :
    النزول
    : قيل : نزلت الآيات في عبد الله بن أم مكتوم ، وهو عبد الله بن شريح بن مالك بن ربيعة الفهري ، من بني عامر بن لؤي ، وذلك أنه أتى رسول الله ( ص ) وهو يناجي عتبة بن ربيعة ، وأبا جهل بن هشام ، والعباس بن عبد المطلب ، وأبيا وامية إبني خلف ، يدعوهم إلى الله ، ويرجو إسلامهم ، فقال : يا رسول الله ! أقرئني وعلمني مما علمك الله ، فجعل يناديه ويكرر النداء ، ولا يدري أنه مشتغل مقبل على غيره ، حتى ظهرت الكراهة في وجه رسول الله ( ص ) لقطعه كلامه ، وقال في نفسه : يقول هؤلاء الصناديد إنما أتباعه العميان والعبيد ، فأعرض عنه ، وأقبل على القوم الذين يكلمهم ، فنزلت الآيات . وكان رسول الله بعد ذلك يكرمه ، وإذا رآه قال : مرحبا بمن عاتبني فيه ربي ! ويقول له : هل لك من حاجة ؟ واستخلفه على المدينة مرتين في غزوتين . وقال أنس بن مالك : فرأيته يوم القادسية ، وعليه درع ، ومعه راية سوداء .

    ثم جزم به الطبرسي قائلا
    :
    المعنى : ( عبس ) أي بسر وقبض
    وجهه ( وتولى ) أي أعرضن بوجهه ( أن جاءه الأعمى ) أي لأن جاءه الأعمى ( وما يدريك لعله ) أي لعل هذا الأعمى ( يزكى ) يتطهر بالعمل الصالح ، وما يتعلمه منك ( أو يذكر ) أي يتذكر فيتعظ بما يعلمه من مواعظ القرآن . ( فتنفعه الذكرى ) في دينه . قالوا : وفي هذا لطف من الله عظيم لنبيه ( ص ) ، إذ لم يخاطبه في باب العبوس ، فلم يقل عبست . فلما جاوز العبوس عاد إلى الخطاب فقال . وما يدريك . (إنتهى) تفسير مجمع البيان - الشيخ الطبرسي ج 10 ص 265 : 266

    يقصد قال تعالى (عبس) بصيغة الماضي وليس الخطاب من باب التلطف مع
    النبي عليه وآله الصلاة والسلام .

    ثانيا
    : وكذلك فقد قال بهذا القول العالم الشيعي الكبير محمد هادي اليوسفي حيث نقل ما روه الطبرسي وعلق عليه مرجحا له قائلا:
    ولكنه روى بعد هذا خبرا آخر عنه ( عليه السلام ) قال
    : " كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إذا رأى عبد الله بن ام مكتوم قال : " مرحبا ، مرحبا ، لا والله لا يعاتبني الله فيك أبدا " وكان يصنع به من اللطف حتى كان يكف عن النبي مما يفعل به " . وهذا يناسب مع المعروف والمشهور في شأن نزول السورة : أن ابن ام مكتوم - وهو عبد الله بن شريح العامري - أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو يناجي أبيا وامية ابني خلف ، وأبا جهل بن هشام ، والعباس بن عبد المطلب ، وعتبة ابن أبي ربيعة ، يدعوهم الى الله ويرجو اسلامهم . فقال : يا رسول الله أقرئني وعلمني مما علمك الله . فجعل يناديه ويكرر النداء ولا يدري أنه مشتغل مقبل على غيره ، حتى ظهرت الكراهة في وجه رسول الله لقطعه كلامه ، فأعرض عنه وأقبل على القوم الذين يكلمهم ، فنزلت الآيات . وكان رسول الله بعد ذلك يكرمه ويقول : مرحبا بمن عاتبني فيه ربي . - موسوعة التاريخ الإسلامي - محمد هادي اليوسفي ج 1 ص 493 : 494

    ثالثا
    : وهذا محمد باقرالمجلسي أيضا يسوق أقوال العلماء في سبب نزول الأية ثم يقول مرجحا أنها معاتبة من الله لنبيه لأنه عبس وهذا نص كلام الطبرسي:
    أقول : بعد
    تسليم نزولها فيه صلى الله عليه وآله كان العتاب على ترك الاولى ، أو المقصود منه إيذاء الكفار وقطع أطماعهم عن موافقة النبي صلى الله عليه وآله لهم ، وذمهم على تحقير المؤمنين كما مر مرارا . - بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 17 ص 78

    رابعا
    : وألأن مع آية الله محمد حسين فضل الله المرجع الشيعي المعاصر في لبنان حيث نقل اقوال علماء الشيعة في الأية ، وهذا رابط تفسير الأية من موقع المرجع محمد حسين فضل الله ( هـــنـا )
    في تفسيره (من وحي القرآن) عند تفسير قوله تعالى
    (عبس وتولى) في مناقشة الروايات قال في النقطة الأولى:
    إن ذلك كله قد يوحي بوحدة
    الحال بينه وبين النبي(ص)، بحيث يغيب عن العلاقة أيّ طابعٍ رسميٍّ، ما يجعل إعراض النبي(ص)، اعتماداً على ما بينهما من الصلة التي تسمح له بتأخير الحديث معه إلى فرصةٍ أخرى، من دون أن يترك أيّ أثرٍ سلبيٍّ في نفسه، لا سيّما إذا كان ذلك لمصلحة الدين التي تجعل أي مسلمٍ في زمن الدعوة الأوّل، يفرح لنجاح النبي في استمالته لأي شخص من كفار قريش الوجهاء في مجتمعهم، إلى دائرة الإيمان أو الدين الجديد، باعتبار أن ذلك يخفف العذاب والحصار على المسلمين المستضعفين، ومنهم ابن أم مكتوم. وبذلك يكون إعراض النبي عنه كإعراضه عن أحد أفراد أصحابه، أو عائلته، اتّكالاً على ما بينهما من صلاتٍ عميقة ووحدة حال. كما أن العبوس لم يكن عبوس الاحتقار، بل قد يكون أقرب إلى عبوس المضايقة النفسية التي توجد تقلّصاً في الوجه عندما يقطع أحدٌ على الإنسان حديثه الذي يرقى إلى مستوى الأهمية لديه، فلا يكون، في ذلك، أيّ عمل غير أخلاقيٍّ، فلا يتنافى مع الآيات التي أكّدت خلقه العظيم وسعة صدره.(إنتهى)

    ثم قال في النقطتين الرابعة والخامسة من مناقشة
    الروايات:
    النقطة الرابعة: إن القسوة الملحوظة في الآيات في الحديث مع النبي(ص) تمثل ظاهرةً واضحةً في أكثر الآيات التي تتصل بسلامة الدعوة واستقامة خطها، سيما في قوله تعالى: {فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ} [الحاقة:47] وقوله تعالى في الحديث عن المحاولات التي يبذلها المشركون للتأثير عليه من أجل الافتراء على الله: {وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ لِتفْتَرِىَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لآَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً*وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً *إِذًا لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا}، [الإسراء:73ـ 75] وقوله تعالى: {لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ} [الزمر:65] وغير ذلك من الآيات، لأن القضية ترقى إلى المستوى الكبير من الأهمية، بحيث لولاها لانحرفت مسيرة الرسالة بانحراف الرسول أو القائد، للإيحاء بأن هذه القضية لا تقبل التهاون حتى في الموارد المستبعدة منها، وذلك، من أجل أن يفهم الدعاة من بعد النبي(ص)، بأن عليهم أن يقفوا في خط الاستقامة، حتى بالمستوى الذي لا يمثل تصرفهم فيه عملاً غير أخلاقيٍّ، لأن الغفلة عن الخطوط الدقيقة في المسألة، قد تجرّ إلى الانحراف بطريقةٍ لا شعوريّةٍ.
    النقطة الخامسة: إن القرآن الكريم قد عمل على تثبيت شخصية النبي(ص) وتأديبه بأدب الله، في ما يريد الله له أن يأخذ به من الكمال الروحي والأخلاقي والعملي، ممّا يلقي إليه الله علمه، مما قد يختلف عن الخط المألوف عند الناس. ولعلَّ هذه المسألة تدخل في هذه الدائرة، لأن المعروف هو الاهتمام بالأغنياء لقدرتهم على التأثير في المجتمع بطريقةٍ فاعلةٍ كبيرةٍ، بينما لا يملك المستضعفون الفقراء مثل ذلك، فتكون النظرة ـ على هذا الأساس ـ نظرةً رساليةً، لكنها قد تترك تأثيراً سلبياً على النظرة العامة لسلوك الرسول، لأنهم قد يفكرون بالجانب السلبي في القضية، وهو ملاحظة جانب الغنى في الاهتمام بالأغنياء من جهة النظرة الذاتية إلى قيمة الغنى في المجتمع، فتأتي الآيات لتثير الموضوع بهذه الطريقة لإبعاد السلوك عن الصورة السلبية من حيث الشكل، حتى لو لم تكن سلبية من حيث المضمون، مع ملاحظة مصلحة الدعوة في ذلك كله، وهذا ما نستوحيه من قوله تعالى: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَوةِ الدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} [الكهف:28] فإن هذه الآية توحي بأن الله يريد إخراج النبي(ص) من الأجواء الضاغطة في العرف الاجتماعي، التي يمكن أن تترك تأثيرها الخفيّ على نفسه بطريقةٍ لا شعورية، فيلتفت إلى الأغنياء رغبةً في الامتيازات الحاصلة عندهم. وربّما كان ذلك على طريقة «إيّاك أعني واسمعي يا جارة» ليكون الخطاب للأمة من خلال النبي(ص)، ليكون ذلك أكثر فاعليةً وتأثيراً إيحائياً في أنفسهم، لأن النبي(ص) إذا كان يخاطب بهذه الطريقة في احتمالات الانحراف، فكيف إذا كان الخطاب يراد به غيره.(إنتهى)

    وهنا دعوني اجعل آية الله محمد حسينفضل الله يردعلى جعفر مرتضى العاملي وكل شيعي يتبنى رواية ان الأية في رجل من بني أمية حيث قال المرجع الشيعي سين فضل الله:
    النقطة السادسة: إن الرواية المنسوبة إلى الإمام الصادق(ع) في أن الحديث عن رجلٍ من بني أمية، لا تتناسب مع أجواء الآيات، لأن الظاهر من مضمونها، أن صاحب القضية يملك دوراً رسالياً، ويتحمل مسؤولية تزكية الناس، ما يفرض توجيه الخطاب إليه للحديث معه عن الفئة التي يتحمل مسؤولية تزكيتها، باعتبارها القاعدة التي ترتكز عليها الدعوة وتقوى بها، في مقابل الفئة الأخرى التي لم تحصل على التزكية، ولا تستحق بذل الجهد الكثير.(إنتهى)


    وبهذا يتضح كذب المرجع الشيعي جعفر
    مرتضى العاملي فالذي قال ذلك ليس أهل السنة وحسب بل الله من قبلهم والرسول وأصحابه بل وصرح بصحة نزول الأية في الرسول اربع علماء شيعية وهم الطبرسي والمجلسي واليوسفي والمرجع الديني المعاصر محمد حسين فضل الله كما نقلته عنهم
    وهذا رابط
    من موقع يا زهراء الشركي الرافضي التابع لمرجعهم الكذاب جعفر مرتضى العاملي الذي وضحت كذبه: ففي هذا الموقع تسجيلين للمرجع الديني محمد حسين فضل الله وهو يصرح بأن الأية ( عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى ) نزلت في الرسول عليه الصلاة والسلام: ( هــــنــا )

    وقد وجدت من أضافعددا آخر من علماء الرافضةالذين اثبتوا ان الآية نزلت في الرسول عليه الصلاة والسلام فقد نقل الأخ الفاضل إبن الخطاب في منتدى الدفاع عن السنة عددا آخر من علماء الرافضة القول بأنها نزلت في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإليكم الرابط ( هــــنــا )

    ومن العجب أن الرافضة
    ينكرون عبوس النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويقبلون عبوس علي عليه سلام الله ورضوانه!!!فقد روى الكليني في الكافي ج1 ص410 والمجلسي في بحار الأنوار ج41 ص 124 و ج 42 ص 173 وج67 ص 121 والحر العاملي في وسائل الشيعة ج5 ص 112 و هاشم البحراني في حلية الأبرار ج2 ص 215 والمحمودي في نهج السعادة ج1 ص341 وخسرو شاهي في درر الأخبار ص 290 ومحمد الريشهري في ميزان الحكمة ج4 ص 3317 وإبن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة ج 11 ص 35 والتي بعدها والحويزي في تفسير نور الثقلين ج2 ص 24 وج5 ص 189 وج5 ص 600 ومحمد صالح المازندراني في شرح أصول الكافي ج 7 ص 44 ما نصه واللفظ للكليني
    3 - علي بن محمد ، عن صالح بن أبي حماد ، وعدة من أصحابنا ، عن
    أحمد بن محمد وغيرهما بأسانيد مختلفة في احتجاج أمير المؤمنين عليه السلام على عاصم بن زياد حين لبس العباء وترك الملاء وشكاه أخوه الربيع بن زياد إلى أمير المؤمنين عليه السلام أنه قد غم أهله وأحزن ولده بذلك ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام : علي بعاصم بن زياد ، فجيئ به فلما رآه عبس في وجهه ، فقال له : أما استحييت من أهلك؟ أما رحمت ولدك ؟ أترى الله أحل لك الطيبات وهو يكره أخذك منها ، أنت أهون على الله من ذلك ، أو ليس الله يقول : " والارض وضعها للانام * فيها فاكهة والنخل ذات الاكمام" أو ليس [ الله ] يقول : " مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ لا يبغيان - إلى قوله - يخرج منهما اللؤلؤ و المرجان " فبالله لابتذال نعم الله بالفعال أحب إليه من ابتذالها بالمقال ، وقد قال الله عزوجل : " وأما بنعمة ربك فحدث " فقال : عاصم يا أمير المؤمنين فعلى ما اقتصرت في مطعمك على الجشوبة وفي ملبسك على الخشونة؟ فقال : ويحك إن الله عزوجل فرض على أئمة العدل أن يقدروا أنفهسم بضعفة الناس كيلا يتبيغ بالفقير فقره ، فألقى عاصم بن زياد العباء ولبس الملاء . - الكافي - الشيخ الكليني ج 1 ص 410/411

    وأعجب من ذلك
    أن الرافضة نسبوا الإستهزاء للرسول صلى الله عليه وآله وسلم!!! فإنهم زعموا انه عليه الصلاة والسلام إستهزأ بعمار بن ياسر!!! والعياذ بالله فقد قال الطوسي في (باب صفة التيمم وأحكام المحدثين منه وما ينبغي لهم ان يعملوا عليه):
    يدل على ذلك ما أخبرني ببه الشيخ أيده الله تعالى عن أحمد
    ابن محمد عن أبيه عن سعد بن عبدالله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن داود بن النعمان قال سألت أبا عبدالله عليه السلام عن التيمم قال إن عمارا أصابته جنابة فتمعك كما تتمعك الدابة فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يهزء به يا عمار تمعكت كما تتمعك الدابة؟ فقلنا له فكيف التيمم؟ فوضع يديه على الارض ثم رفعهما فمسح وجهه ويدبه فوق الكف قليلا . كتابه تهذيب الأحكام ج1 ص206 وص207 وهذا رابط الرواية من موقع رافضي ( هــــنــا )




    الائمة المعصومين ايضا يعبسون في وجه اصحابهم واليكم الدليل من كتبهم

    1 ـ محمد بن يعقوب ، عن علي بن محمد ، عن صالح بن أبي حماد ، وعن عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد وغيرهما ، بأسانيد مختلفة ، في احتجاج أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : على عاصم بن زياد حين لبس العباء وترك الملاء ، وشكاه أخوه الربيع بن زياد إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنه قد غم أهله وأحزن ولده بذلك ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : عليّ بعاصم بن زياد ، فجيء به ، فلما رآه عبس في وجهه ، فقال له : أما استحييت من أهلك ؟ أما رحمت ولدك ؟ أترى الله أحل لك الطيبات وهو يكره أخذك منها ؟ أنت أهون على الله من ذلك ، أو ليس الله يقول : ( والأرض وضعها للأنام * فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام ) (1) ؟‍‍! أوليس يقول : ( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان ـ إلى قوله ـ يخرج منها اللؤلؤ والمرجان )(2) فباالله ، لا بتذال نعم الله بالفعال أحب إليه من ابتذالها بالمقال ، وقد قال الله عز وجل : ( وأما بنعمة ربك فحدث ) (3) ، فقال عاصم : يا أمير المؤمنين ، فعلام اقتصرت في مطعمك على الجشوبة وفي ملبسك على الخشونة ؟ فقال : ويحك ، إن الله عز وجل فرض على أئمة العدل أن يقدروا أنفسهم بضعفة الناس ، كيلا يتبيغ بالفقير فقره
    .
    فألقى عاصم العباء ولبس الملاء
    .
    وراوه الطبرسي في ( مجمع البيان ) مرسلاً (4) ، وكذا
    الرضي في ( نهج البلاغة ) ، نحوه (5).
    أقول : وتقدم ما يدل على ذلك (6
    ).
    ـ
    الكافي 1 : 339|3.
    (1) الرحمن 55 : 10 و11
    .
    (2) الرحمن 55 : 19 ـ 22
    .
    (3) الضحى 93 : 11
    .
    (4) مجمع البيان 5 : 88
    .
    (5) نهج البلاغة 2 : 204
    .
    (6) تقدم ما يدل على ذلك في الباب 1 و2 و4 و7 و19 من هذه الأبواب ، وتقدم ما ظاهره
    المنافاة ، في الحديث 3 من الباب 29 من هذه الأبواب
    وسائل الشيعة ج 5

    72 ـ
    باب كراهة لبس صاحب الأهل الخشن من الثياب وانقطاعه عن الدنيا
    ص 101 ـ
    129


    قال تعالى : " هو أنشأكم من الأرض و استعمركم فيها
    " (1) و قال الإمام علي (ع) : " إتقوا الله في عبادة و بلاده ، فإنكم مسؤولون حتى عن البقاع و البهائم " (2) وفي احتجاجه على عاصم بن زياد حين لبس العباء ، و ترك الملاء ( أي تصوف فتخلىعن الدنيا و اعتزل الناس ) و شكاه أخوه الربيع بن زياد إلى أمير المؤمنين (ع) أنه قد غم أهله ، و احزن ولده بذلك ، فقال أمير المؤمنين (ع) : " علي بعاصم بن زياد " ، فجيء به فلما رآه عبس في وجهه فقال له : " أما استحيت من أهلك ؟ أما رحمت ولدك ؟ " ثم دعاه إلى عمارة الأرض و الإنتفاع بالطيبات فيها قائلا : " أترى الله أحل لك الطيبات و هو يكره أخذك منها ؟! أنت أهون على الله من ذلك . اوليس الله يقول : " والأرض وضعها للأنام فيها فاكهة و النخل ذات الأكمام " ؟! إلى أن قال : " فبالله لابتذال نعم الله بالفعال أحب إليه من ابتذالها بالمقال ، و قد قال عز وجل : " و أما بنعمة ربك فحدث " فقال عاصم : يا أمير المؤمنين فعلى ما اقتصرت في مطعمك على الجشوبة ، وفي ملبسك على الخشونة ؟! فقال : " ويحك ! إن الله عز وجل فرض على أئمة العدل ان يقدروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيغ بالفقير فقره " (3) .
    إذن لست النعم والإمكانات في الأرض مباحة
    للإنسان فقط ، بل ينبغي له أن يسعى لتسخيرها و الإنتفاع بها أيضا .
    (2) نهج / ح 167
    .
    (3) نور الثقلين / ج 5 / ص 189
    - و تتمته ص 191 .
    اسم الكتاب: تفسير من هدى القرآن الجزء الرابع عشر
    سماحة آية
    الله العظمى المرجع الدينى السيد محمد تقي المدرسي
    بينات من الآيات
    [ 1] [ الرحمن
    ]


    وروى الكليني وغيره بأسانيد مختلفة في احتجاج
    أمير المؤمنين عليه السّلام على عاصم بن زياد حين لبس العباء ، وترك الملاء ، وشكاه أخوه الربيع بن زياد إلى أمير المؤمنين عليه السّلام انّه قد غمّ أهله ، وأحزن ولده بذلك. فقال أميرالمؤمنين عليه السّلام : عليّ بعاصم بن زياد ، فجييء به ، فلمّا رآه عبس في وجهه، فقال له : أما استحييت من أهلك ؟ أما رحمت ولدك ؟ أترى الله أحلّ لك الطيبات وهو يكره أخذك منها ، أنت أهون على الله من ذلك ، أو ليس الله يقول : ( والأرض وضعها للانام * فيها فاكهة والنّخل ذات الأكمام ). أو ليس الله يقول : ( مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ لا يبغيان ـ إلى قوله ـ يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان ) (1). فبالله لابتذال نعم الله بالفعال أحبّ إليه من ابتذالها بالمقال ، وقد قال الله عزّ وجلّ : ( وأمّا بنعمة ربّك فحدّث ) (2). فقال عاصم : يا أمير المؤمنين فعلى ما اقتصرت في مطعمك على الجشوبة ، وفي ملبسك على الخشونة ؟ فقال : ويحك انّ الله عزّ وجلّ فرض على أئمة العدل أن يقدّروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيّغ (3) بالفقير فقره ، فألقى عاصم بن زياد العباء ، ولبس الملاء (4
    (1) الرحمن : 10 ـ 11 و19 ـ
    22.
    (2) الضحى : 11
    .
    (3)التبيّغ : الهيجان والغلبة
    .
    (4) الكافي 1 : 410
    ح3.
    عين الحياة
    تأليْفُ
    المُحَدِّثِ الْكَبيْرِ
    العَلامَة الشِّيْخ
    مُحَمَّد باقِر بنِ مُحمَّد تقي المَجلِسيْ قُدِّس سرُّهُ
    ( 1037 ـ 1111 هجرية
    )
    الجُزءُ الأوَّلُ

    ( اللمعة السادسة
    )
    في التجمل والزينة ولبس الملابس
    الفاخرة والدواب
    والدور النفيسة وأمثالها
    ( 369 )( 372 )



    ولمّا لبس عاصم بن زياد العباء وترك الملاء وشكاه
    أخوه الربيع (4) بن زياد إلى أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ أنّه قد غمَّ أهله وأحزن ولده بذلك، فقال أمير المؤمنين ـ عليه السلامـ: «عليَّ بعاصم بن زياد»، فجيء به فلما رآه عبس في وجهه، فقال له: «أمّا استحييت من أهلك ؟ أما رحمت ولدك ؟ أترى اللّه أحل لك الطيبات وهو يكرهُ أخذك منها، أنت أهون على اللّه من ذلك، أوليس اللّه يقول: (وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأنَامِ* فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَخْلُ ذَاتُ الأكْمام) (الرحمن: 10ـ11)، أو ليس اللّه يقولُ: (مَرَجَ البَحْرَيْنِ يَلْتَقيَانِ* بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ [ إلى قوله ]يَخْرُجُ مِنْهما الْلُّؤْلُؤُ وَ المَرجَانُ )(الرحمن: 19ـ22)، فباللّه لابتذال نعم اللّه بالفعال أحبّ إليه من أبتذالها بالمقال، وقد قال اللّهُ عزَّ وجلَّ: (وَأمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ )(الضحى: 11). فقال عاصم: ياأمير المؤمنين فعلى مَ اقتصرت في مطعمك على الجشوبة وفي ملبسك على الخشونة؟ فقال: «ويحك إنّ اللّه عزَّ وجلَّ فرض على أئمّة العدل أن يُقدّروا أنفسهم بضعفة النَّاس، كيلا يتبيَّغ بالفقير فقره». فألقى عاصم بن زياد العباء ولبس الملاء (1).
    4- وفي نهج
    البلاغة،علاء بن زياد.
    الكافي 1:410 ـ
    411،
    ونهج البلاغة:الخطبة (204
    ).
    كتاب مفاهيم القرآن

    دراسة موسعة عن صيغة
    الحكومة الاسلامية واركانها وخصائصها وبرامجها
    محاضرات الأستاذ العلامة المحقّق
    جعفر السبحاني
    بقلم جعفر الهادي

    الجزء الثاني

    مؤسسة الإمام الصادق ـ
    عليه السلام ـ
    الفصل الرابع : صفات الحاكم الإسلاميّ

    8ـ طهارة المولد
    ( 261 )( 267 )





    منقول للفائدة جزا الله صاحبه خير الجزاء





    «« توقيع ذو الفقار »»
    اضغط على تشغيل للاستماع الي الانشاد

    [RAMS]http://www.epda3.net/iv/es1355.ram[/RAMS]





    اعتذر عن قلة تواجدي بالمنتدي لظروف عملي فسامحونا

  2. #2
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيراأخى الكريم ذو الفقار

    وزادك الله طاعة لله وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم
    واثابك الله ورفع قدرك
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    انهم فعلا اشر واضل من وطىء الثرى لاعقل ولا نقل
    ونسال الله العظيم أن ينفع به اللهم أمين





    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  3. #3
    عضو
    الصورة الرمزية حفيدة ام المؤمنين عائشه
    الحالة : حفيدة ام المؤمنين عائشه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3974
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    المشاركات : 33
    التقييم : 10

     

     

    افتراضي


    وش هالتخلف مجاننين

    جزاك الله خير ويعطيك العافيه خيي





    «« توقيع حفيدة ام المؤمنين عائشه »»

  4. #4
    كبار الشخصيات
    الحالة : ذو الفقار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1305
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 4,746
    المذهب : سني
    التقييم : 54

     

     

    افتراضي


    جزاكم الله خيرا ...





    «« توقيع ذو الفقار »»
    اضغط على تشغيل للاستماع الي الانشاد

    [RAMS]http://www.epda3.net/iv/es1355.ram[/RAMS]





    اعتذر عن قلة تواجدي بالمنتدي لظروف عملي فسامحونا

  5. #5
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    افتراضي


    عبس وتولى أم عبست وتوليت

    -----------------------------

    عبس وتولى



    { عَبَسَ وَتَوَلَّى } * { أَن جَآءَهُ الأَعْمَى }


    أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن أم مكتوم ـ وعنده صناديد قريش " عتبة وشيبة ابنا ربيعة وأبو جهل بن هشام، والعباس بن عبد المطلب، وأمية بن خلف، والوليد بن المغيرة " يدعوهم إلى الإسلام، رجاء أن يسلم بإسلامهم غيرهم .

    يجيء هذا الرجل الأعمى الفقير إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو مشغول بأمر هؤلاء النفر. لا لنفسه ولا لمصلحته، ولكن للإسلام ولمصلحة الإسلام. فلو أسلم هؤلاء لانزاحت العقبات العنيفة والأشواك الحادة من طريق الدعوة في مكة؛ ولانساح بعد ذلك الإسلام فيما حولها، بعد إسلام هؤلاء الصناديد الكبار.

    فقال للنبي صلى الله عليه وسلم أقرئني وعلمني مما علمك الله ، وكرر ذلك ، فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم قطعه لكلامه، وعبس وأعرض عنه ، عن من ؟

    أعرض عن الرجل المفرد الفقير الذي قد يعطل الرسول عن الأمر الخطير. الأمر الذي يرجو من ورائه لدعوته ولدينه الشيء الكثير؛ والذي تدفعه إليه رغبته في نصرة دينة، وإخلاصه لأمر دعوته، وحبه لمصلحة الإسلام، وحرصه على انتشاره!

    ولهذه المسألة وجهين :

    الأول: ظاهر الواقعة يوهم تقديم الأغنياء على الفقراء وانكسار قلوب الفقراء ، فلهذا السبب حصلت المعاتبة

    والوجه الثاني : هذا العتاب لم يقع على ما صدر من الرسول عليه الصلاة والسلام من الفعل الظاهر، بل على ما كان منه في قلبه ، وهو أن قلبه عليه الصلاة والسلام كان قد مال إليهم بسبب قرابتهم وشرفهم وعلو منصبهم، فلما وقع التعبيس والتولي لهذه الداعية وقعت المعاتبة .

    وفي الموضع سؤالات :

    الأول : أن ابن أم مكتوم كان يستحق التأديب والزجر، فكيف عاتب الله رسوله على أن أدب ابن أم مكتوم وزجره؟ وإنما قلنا: إنه كان يستحق التأديب لوجوه أحدها:

    أنه وإن كان لفقد بصره لا يرى القوم ، لكنه لصحة سمعه كان يسمع مخاطبة الرسول صلى الله عليه وسلم أولئك الكفار، وكان يسمع أصواتهم أيضاً، وكان يعرف بواسطة استماع تلك الكلمات شدة اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بشأنهم، فكان إقدامه على قطع كلام النبي صلى الله عليه وسلم وإلقاء غرض نفسه في البين قبل تمام غرض النبي إيذاء للنبي عليه الصلاة والسلام، وذلك معصية عظيمة .... لكن الله عاتبه لأن الأعمى يستحق مزيد الرفق والرأفة

    وثانيها: أن الأهم مقدم على المهم، وهو كان قد أسلم وتعلم، ما كان يحتاج إليه من أمر الدين، أما أولئك الكفار فما كانوا قد أسلموا، وهو إسلامهم سبباً لإسلام جمع عظيم، فإلقاء ابن أم مكتوم، ذلك الكلام في البين كالسبب في قطع ذلك الخير العظيم، لغرض قليل وذلك محرم

    وثالثها: أنه تعالى قال: { إَنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُراتِ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ } [الحجرات: 4]

    فنهاهم عن مجرد النداء إلا في الوقت، فههنا هذا النداء الذي صار كالصارف للكفار عن قبول الإيمان وكالقاطع على الرسول أعظم مهماته، أولى أن يكون ذنباً ومعصية، فثبت بهذا أن الذي فعله ابن أم مكتوم كان ذنباً ومعصية، وأن الذي فعله الرسول كان هو الواجب ، وعند هذا يتوجه السؤال في أنه كيف عاتبه الله تعالى على ذلك الفعل؟...

    وهذا العتاب بسبب أن الرسول كان مأذوناً في تأديب أصحابه ، وكيف لا يكون كذلك وهو عليه الصلاة والسلام إنما بعث ليؤدبهم وليعلمهم محاسن الآداب، وإذا كان كذلك كان ذلك التعبيس داخلاً في إذن الله تعالى إياه في تأديب أصحابه... لكن هنا لما أوهم تقديم الأغنياء على الفقراء ، وكان ذلك مما يوهم ترجيح الدنيا على الدين، فلهذا السبب جاءت هذه المعاتبة.

    القائلون بصدور الذنب عن الأنبياء عليهم السلام تمسكوا بهذه الآية وقالوا: لما عاتبه الله في ذلك الفعل، دل على أن ذلك الفعل كان معصية، وهذا بعيد فإنا قد بينا أن ذلك كان هو الواجب المتعين لا بحسب هذا الاعتبار الواحد، وهو أنه يوهم تقديم الأغنياء على الفقراء، وذلك غير لائق بصلابة الرسول عليه الصلاة والسلام، وإذا كان كذلك، كان ذلك جارياً مجرى ترك الاحتياط ، وترك الأفضل ، فلم يكن ذلك ذنباً البتة.

    لذلك نزلت هذه الآية ، { عبس وتولى. أن جاءه الأعمى }.. بصيغة الحكاية عن أحد آخر غائب غير المخاطب؛أي بلفظ الإخبار عن الغائب ، وفي هذا الأسلوب إيحاء بأن الأمر موضوع الحديث لا يحب الله ـ سبحانه ـ أن يواجه به نبيه وحبيبه، عطفاً عليه، ورحمة به ، وتعظيماً له ، وإكراماً له عن المواجهة بهذا الأمر،... فالله لم يقل: عبَستَ وتوليتَ.


    واعلم أن في الأخبار عما فرط من رسول الله ثم الإقبال عليه بالخطاب دليل على زيادة الإنكار، كمن يشكو إلى الناس جانياً جنى عليه، ثم يقبل على الجاني إذا حمى في الشكاية مواجهاً بالتوبيخ وإلزام الحجة

    واعلم أن ما حصل من النبي صلى الله عليه وسلم لا ينافي ما هو معروف من حسن أخلاقه، فإن الذي حصل منه إنما هو عبوس سببه حرصه على اهتداء المشركين ، وكان واثقا من أنه سيلقى ابن أم مكتوم في أوقات أخرى، وهذا العبوس لم يره ابن أم مكتوم رضي الله عنه لأنه كان أعمى، ولم يُرْوَ أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم بما يؤذي ابن أم مكتوم أو يجرح شعوره.

    وقال المستشرق (ليتنر) حيث قال : (( مرة أوحى الله إلى النبي وحيا شديد المؤاخذة ؛ لأنه أدار وجهه عن رجل فقير أعمى , ليخاطب رجلا غنيا من ذوي النفوذ، وقد نشر ذاك الوحي، فلو كان محمد كاذبا -كما يقول أغبياء النصارى بحقه -لما كان لذلك الوحي من وجود ))





    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  6. #6
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    افتراضي


    الرد على شبهة عبس و تولى

    --------------------------------------------------------------------------------

    أبو عبيده كتب في : Jun 14 2005, 02:01 PM
    هل عبس النبى صلى الله عليه و سلم فى وجه أحد ؟ "


    قال تعالى : (عَبَسَ وَتَوَلّىَ * أَن جَآءَهُ الأعْمَىَ * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلّهُ يَزّكّىَ * أَوْ يَذّكّرُ فَتَنفَعَهُ الذّكْرَىَ ) عبس : 1 – 4

    و الفهم الخاطئ فيمن اتهم الرسول صلى الله عليه و سلم بالتقصير فى هذا الأمر , و نفى عنه العصمة , و ذكر هذا من الشبهات التى تنفى العصمة عن الأنبياء و أنه يمكن صدور الذنب منهم , أو وقوع التقصير , كهذا الذى حدث من النبى صلى الله عليه و سلم مع عبد الله ابن أم مكتوم – رضى الله عنه .

    و الجواب الصحيح بأن الأمر ليس كما زعموا , و الذى وقع من النبى صلى الله عيه و سلم كان أمرا عارضا خلاف الأولى , لا يتنافى مع عصمته , و ما فعله صلى الله عليه و سلم قصدا و لا أراد به سوءا , انما هو القصد الكريم , و الحرص النبيل , فى هداية من جاءه من قريش يحدثهم فى أمر الدين , لعل الله عز و جل أن يهديهم الى الاسلام , و قد ترك ابن أم مكتوم بعض الوقت يعرض عنه , يكله الى ايمانه السابق , و يقبل على المشركين لعلهم يسلموا لله رب العالمين .

    و مع حسن المقصد , و طهر النية , و نبل الغرض , وجههه الله تعالى الى ما هو أولى , فاستجاب كما ينبغى أن تكون الاستجابة , و أسرع فى ذلك على النحو الذى ذكر فى السيرة و الحديث , و فيما ذكره غير واحد من المفسرين أن رسول الله صلى الله عيه و سلم , كان يوما يخاطب بعض عظماء قريش , و قد طمع فى اسلامهم فبينما هو يخاطبهم و يناجيهم , اذ أقبل ابن أم مكتوم , و كان ممن أسلم قديما , فجعل يسأل رسول الله صلى الله عليه و سلم فى شئ يلح عليه , وود النبى صلى الله عليه و سلم أن لو كف ساعته تلك , ليتمكن من مخاطبة القوم طمعا و رغبة فى هدايتهم , و عبس فى وجه ابن أم مكتوم , و أعرض عنه , و أقبل على القوم , و فى رواية أنه رجل و كان أبى بن خلف , فأنزل الله عز و جل هذة الأية .

    و فيها يأمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه و سلم أن لا يخص بالانذار أحد , بل يساوى فيه بين الشريف و الضعيف , و الفقير و الغنى , و السادة و العبيد , و الرجال و النساء , و الصغار و الكبار , ثم الله تعالى يهدى من يشاء الى صراط مستقيم , و له الحكمة البالغة و الحجة الدامغة .

    قال الحافظ أبو يعلى فى مسنده – بسنده – عن أنس - رضى الله عنه – فى قوله تعالى ( عبس و تولى ) جاء ابن أم مكتوم الى النبى صلى الله عليه و سلم و هو يكلم أبى بن خلف , فأعرض عنه , فأنزل الله ( عَبَسَ وَتَوَلّىَ * أَن جَآءَهُ الأعْمَىَ * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلّهُ يَزّكّىَ * أَوْ يَذّكّرُ فَتَنفَعَهُ الذّكْرَىَ ) و كان النبى صلى الله عليه و سلم بعد ذلك يكرمه . ( أخرجه أبو يعلى فى مسنده ( 3123 ) و أورده السيوطى فى الدر المنثور ( 6 / 518 ) و ابن كثير فى تفسيره ( 4 / 470 ) و يشهد له حديث عائشة عند الترمذى ( 3328 ) , و صححه ابن حبان برقم ( 1769 ) و الحاكم ( 2 / 514 ) ووافقه الذهبى .

    كما كان صلى الله عليه و سلم يقول له " هل لك حاجة فى شئ " و يقول له " أهلا بمن عاتبنى فيه ربى " .

    كما جعله صلى الله عليه و سلم مؤذنا فى صلاة الفجر , مع بلال , و كان يقول صلى الله عليه و سلم " ان بلالا يؤذن بليل فكلوا و اشربوا حتى تسمعون ابن أم مكتوم " ( أخرجه البخارى فى الأذان( 6179 ) و مسلم فى الصيام ( 1092 ) ووافقه الذهبى )

    تفسير ابن كثير ج 4 ص 470 بتصرف .


    د/ عمر بن عبد العزيز .
    أستاذ مقارنة الأديان بكلية الدعوة الاسلامية – جامعة الأزهر .
    ( آيات مظلومة بين جهل المسلمين و حقد المستشرقين – 483 , 484 )

    منتديات أتباع المرسلين الإسلامية

    لايسمح بمشاركة المخالفين






    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  7. #7
    عضو
    الحالة : التوحيد أولا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4459
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 467
    التقييم : 10

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خير





    «« توقيع التوحيد أولا »»
    سئل الصادق رحمه الله: يا بن رسول الله صلى الله عليه وآله ما تقول في أبي بكر وعمر ؟ فقال: ((هما إمامان عادلان قاسطان كانا على الحق وماتا عليه فرحمة الله عليهما يوم القيامة)).

رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مهم لمن يحب المصطفى محمد ( ارجو من الكل يدخلو مهم جدا جدا جدا)
    بواسطة صالح السلطاني في المنتدى قسم سير أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-11-2008, 05:57 PM
  2. الرجاء الرد على هذه شبهة الرافضة
    بواسطة عبدالله الاثري في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-27-2008, 04:11 PM
  3. حكم تكفير من سب المصطفى صلى الله عليه وسلم
    بواسطة @سالم@ في المنتدى حملة لنصرة رسول الله صلى الله عليه
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-23-2008, 11:55 AM
  4. الحجج القاصمة في تفنيد شبهة الرافضة في اقتحام الصديق وحرق بيت السيدة فاطمة !!
    بواسطة محمد اليافعي في المنتدى رد الشبهات عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05-23-2008, 10:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار

رد شبهة مقابلة الرافضة لعبوس المصطفى بالإستنكار