لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة

آخـــر الــمــواضــيــع

من هو البعوضة ؟ من هو الجمل المخشوش ؟ علي بن ابي طالب <==> بشهادة شيوخ الشيعة ان كثير من أصحاب أبناء الائمة كانوا يبغضون الائمة ويسبونهم ويقتلونهم ولهم الشفاعة <==> علي بن أبي طالب . في نظر الامام علي بن أبي طالب ، وفي نظر القمي و العاملي <==> الشيخ الشيعي ميثاق العسر ينسف أكذوبة الخ الفدكية الكذبية ويفضح وبن طيفور والصدوق وبقيه الدجالين <==> الى من لا يعتقد بسهو النبي محمد ص !!!!! أنت ملعون كذاب شر من المجوس بالأدلة الصحيحة <==> الدكتورة السنية سعاد المانع تفضح حاطب الليل وبن طيفور بأكذوبة الخطبة الفدكية وخطبتها عند عيادتها <==> العلامة الطهراني ومعه محققي الشيعة يفضحون تشيع بن طيفور بلاغات النساء و كتابه و كذبه وثيقة <==> بن طيفور بلاغات النساء : شيعي_لم يوثق_وتصحيحه غير مجدي <==> حاطب الليل يستعين برولا خرسا و سعاد المانع وبن طيفور بينما علي بن ابي طالب يطير للسماء وفاطمة تشتكي <==> شيخ الشيعة وعلامتهم يقول : عقيل بن أبي طالب يتحمل ما فعله بن ملجم بعلي بن أبي طالب <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة

  1. #1
    عضو
    الحالة : بدر سالم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12619
    تاريخ التسجيل : Nov 2017
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 1,534
    المذهب : سني
    التقييم : 50

     

     

    1 58 لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة




    السؤال: هل يجوز ان لا نجمع الصلوات؟
    الجواب: لا مانع منه.

    السؤال: أيهما أفضل الجمع بين الصلاتين أو صلاة كل فرض منفرداً ؟
    الجواب: الاولى اداء كل فريضة في وقت فضيلتها بل في أوله.

    موقع السيستاني : www . sistani . org


    __________________


    وبإسناده عن الحسين بن أبي العلاء ، عن أبي عبدالله (ع) قال : لمّا هبط آدم من الجنّة ظهرت به شامة سوداء من قرنه إلى قدمه ، فطال حزنه وبكاؤه على ما ظهر به ، فأقاه جبرئيل (ع) فقال : ما يبكيك يا آدم ؟ فقال : من هذه الشامة التي ظهرت بي ، قال : قم يا آدم فصلّ ،
    فهذا وقت الصلاة الأولى ، فقام وصلّى ، فانحطّت الشامة إلى عنقه
    فجاءه في الصلاة الثانية فقال : قم فصّل يا آدم ، فهذا وقت الصلاة الثانية ، فقام وصلّى فانحطّت الشامة إلى سرّته
    فجاء في الصلاة الثالثة فقال : يا آدم قم فصلّ ، فهذا وقت الصلاة الثالثة ، فقام فصلّى ، فانحطّت الشامة إلى ركبتيه ،
    فجاء في الصلاة الرابعة فقال : يا آدم قم فصلّ ، فهذا وقت الصلاة الربعة ، فقام فصلّى فانحطّت الشامة إلى قدميه ،
    فجاءه في الصلاة الخامسة فقال : يا آدم قم فصلّ ، فهذا وقت الصلاة الخامسة ، فقام فصلّى ،
    فخرج منها ، فحمد الله وأثنى عليه ، ، فقال جبرئيل : يا آدم ، مثل ولدك في هذه الصلاة كمثلك في هذه الشامة ، من صلّى من ولدك في
    كلّ يوم وليلة خمس صلوات خرج من ذنوبه كما خرجت من هذه الشامة.

    ورواه في ( العلل ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن علي بن الحسين السعد آبادي ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن فضالة بن أيّوب ، عن الحسين بن أبي العلاء (2) .

    ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن فضالة ، مثله (3) .


    وبإسناده عن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) ، أنّه قال : جاء نفر من اليهود إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فسأله أعلمهم عن مسائل ، فكان ممّا سأله أنّه قال : أخبرني عن الله عزّ وجلّ ، لأيّ شيء فرض هذه
    الخمس الصلوات في خمس مواقيت على أمتك
    في ساعات اللّيل والنهار ؟ فقال النبي (ص) :
    إنّ الشمس عند الزوال لها حلقة تدخل فيها ، فإذا دخلت فيها زالت الشمس ، فيسبّح كلّ شيء دون العرش بحمد ربّي جلّ جلاله ، وهي الساعة التي يصلّي عليّ فيها ربّي جلّ جلاله ، ففرض الله عليّ وعلى أمّتي فيها الصلاة
    وقال :
    ( أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق اللّيل )
    وهي الساعة التي يؤتى فيها بجهنّم يوم القيامة ، فما من مؤمن يوافق تلك الساعة أن يكون ساجداً أو راكعاً أو قائماً إلاّ حرّم الله جسده على النار ،
    وأمّا صلاة العصر : فهي الساعة التي أكل آدم فيها من الشجرة فأخرجه الله عزّ وجلّ من الجنّة ، فأمر الله ذريتّه بهذه الصلاة إلى يوم القيامة واختارها الله الأمّتي ، فهي من أحبّ الصلوات إلى الله عزّ وجلّ وأوصاني أن أحفظها من بين الصلوات ، وأما صلاة المغرب: فهي الساعة التي تاب الله عز وجل فيهما على آدم (ع) وكان بين ما أكل من الشجرة وبين ما تاب الله عزّ وجلّ عليه ثلاث مائة سنة من أيّام الدنيا ، وفي أيّام الآخرة يوم كألف سنة ما بين العصر إلى العشاء ، وصلّى آدم (ع( ثلاث ركعات : ركعة لخطيئته ، وركعة لخطيئة حوّاء ، وركعة لتوبته ، ففرض الله عزّ وجلّ هذه الثلاث ركعات على أمتي ، وهي الساعة التي يستجاب فيها الدعاء ، فوعدني ربّي عزّ وجلّ أن يستجيب لمن دعاء فيها ، وهي الصلاة التي أمرني ربّي بها في قوله تعالى : ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ) وأمّا صلاة العشاء الآخرة فإنّ للقبر ، وليوم القيامة ظلمة ، أمرني ربي عز وجل وأمتي بهذه الصلاة لتنور القبر ، وليعطيني وأمّتي النور على الصراط ، وما من قدم مشت إلى صلاة العتمة إلاّ حرّم الله عزّ وجلّ جسدها على النار ، وهي الصلاة التي اختارها الله تقدّس ذكره للمرسلين قبلي وأمّا صلاة الفجر فإنّ الشمس إذا طلعت على قرن شيطان ، فأمرني ربّي أن أصلّي قبل طلوع الشمس صلاة الغداة ، وقبل أن يسجد لها الكافر لتسجد أمّتي للّه عزّ وجلّ ، وسرعتها أحبّ إلى الله عزّ وجلّ ، وهي الصلاة التي تشهدها ملائكة اللّيل وملائكة النهار .


    ورواه في ( العلل ) و( المجالس ) كما يأتي .
    ورواه البرقي في ( المحاسن ) كما مرّ

    [4391] 7 ـ وبإسناده عن الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليهما السلام ) ، أنّه قال : جاء نفر من اليهود إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فسأله أعلمهم عن مسائل ، فكان ممّا سأله أنّه قال : أخبرني عن الله عزّ وجلّ ، لأيّ شيء فرض هذه الخمس الصلوات في خمس مواقيت على أمتك في ساعات اللّيل والنهار ؟ فقال النبي ( صلى الله عليه وأله ) : إنّ الشمس عند الزوال لها حلقة تدخل فيها ، فإذا دخلت فيها زالت الشمس ، فيسبّح كلّ شيء دون العرش بحمد ربّي جلّ جلاله ، وهي الساعة التي يصلّي عليّ فيها ربّي جلّ جلاله ، ففرض الله عليّ وعلى أمّتي فيها الصلاة ، وقال : ( أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق اللّيل ) (1) وهي الساعة التي يؤتى فيها بجهنّم يوم القيامة ، فما من مؤمن يوافق تلك الساعة أن يكون ساجداً أو راكعاً أو قائماً إلاّ حرّم الله جسده على النار ، وأمّا صلاة العصر فهي الساعة التي أكل آدم فيها من الشجرة فأخرجه الله عزّ وجلّ من الجنّة ، فأمر الله ذريتّه بهذه الصلاة إلى يوم القيامة ، واختارها الله الأمّتي ، فهي من أحبّ الصلوات إلى الله عزّ وجلّ وأوصاني أن أحفظها من بين الصلوات ، وأما صلاة المغرب فهي الساعة التي تاب الله عز وجل فيهما على آدم ( عليه السلام ) ، وكان بين ما أكل من الشجرة وبين ما تاب الله عزّ وجلّ عليه ثلاث مائة سنة من أيّام الدنيا ، وفي أيّام الآخرة يوم كألف سنة ما بين العصر إلى العشاء ، وصلّى آدم ( عليه السلام ) ثلاث ركعات : ركعة لخطيئته ، وركعة لخطيئة حوّاء ، وركعة لتوبته ، ففرض الله عزّ وجلّ هذه الثلاث ركعات على أمتي ، وهي الساعة التي يستجاب فيها الدعاء ، فوعدني ربّي عزّ وجلّ أن يستجيب لمن دعاء فيها ، وهي الصلاة التي أمرني ربّي بها في قوله تعالى : ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ) وأمّا صلاة العشاء الآخرة فإنّ للقبر ، وليوم القيامة ظلمة ، أمرني ربي عز وجل وأمتي بهذه الصلاة لتنور القبر ، وليعطيني وأمّتي النور على الصراط ، وما من قدم مشت إلى صلاة العتمة إلاّ حرّم الله عزّ وجلّ جسدها على النار ، وهي الصلاة التي اختارها الله تقدّس ذكره للمرسلين قبلي ، وأمّا صلاة الفجر فإنّ الشمس إذا طلعت على قرن شيطان ، فأمرني ربّي أن أصلّي قبل طلوع الشمس صلاة الغداة ، وقبل أن يسجد لها الكافر لتسجد أمّتي للّه عزّ وجلّ ، وسرعتها أحبّ إلى الله عزّ وجلّ ، وهي الصلاة التي تشهدها ملائكة اللّيل وملائكة النهار .
    ورواه في ( العلل ) و( المجالس ) كما يأتي.
    ورواه البرقي في ( المحاسن ) كما مرّ.

    وسائل الشيعة - العاملي 3/ 9 - 10







    «« توقيع بدر سالم »»
    بل نقول (نحن الشيعة الامامية الاثنى عشرية) : إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا. الانوار النعمانية - نعمة الله الجزائري 2 : 191

  2. #2
    عضو
    الحالة : بدر سالم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12619
    تاريخ التسجيل : Nov 2017
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 1,534
    المذهب : سني
    التقييم : 50

     

     

    افتراضي


    ______________





    «« توقيع بدر سالم »»
    بل نقول (نحن الشيعة الامامية الاثنى عشرية) : إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا. الانوار النعمانية - نعمة الله الجزائري 2 : 191

لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-27-2018, 12:07 AM
  2. تراب حافر حمار المفضل بن عمر أشرف من النجاشي و غيره من علماء الرجال الشيعة الامامية الاثنى عشرية
    بواسطة بدر سالم في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-27-2018, 12:01 AM
  3. شيوخ الشيعة : أبو المفضل الشيباني كذاب و وضاع و يسرق الحديث
    بواسطة بدر سالم في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-18-2018, 04:33 PM
  4. مطوية (الجمع بين الصلاتين في السفر)
    بواسطة عزمي ابراهيم عزيز في المنتدى قسم المطويـــات الــدعـــويـــــة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-01-2017, 12:08 AM
  5. السجود عند الشيعة فريضة
    بواسطة الفاروق في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-27-2007, 08:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة

لا مانع من عدم الجمع بين الصلاتين بل الأفضل و الأولى صلاة و اداء كل فريضة في وقتها في كتب الشيعة