.
.
.
.
.
.





يقول الكليني و الصدوق :

(إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَخْلُقْ خَلْقاً أَنْجَسَ مِنَ الْكَلْبِ وَ إِنَّ النَّاصِبَ لَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ أَنْجَسُ مِنْهُ).

الكافي - الكليني 3/ 14 ؛ علل الشرائع - الصدوق 1/ 292

.
.
.
.
.
.
.
.
.


الفطحية و الواقفية و الزيدية بجميع طوائفهم ومذاهبم : نـواصـب بل وشر من النواصب وأشد الناس عداوة للأهل البيت.

تهذيب الأحكام للطوسي 4/ 53 ؛ رجال الكشي (في الزيدية) ص228 وما بعدها ؛ رجال الكشي (في الواقفة) ص455 وما بعدها ؛ ذخيرة المعاد للسبزواري 3/ 457 ؛ مستند الشيعة للنراقي 9/ 297 ؛ مجمع الفائدة والبرهان 4/ 272 ؛ الكافي 8/ 235 ؛ بحار الأنوار للمجلسي مقدمة ج29 ص39 ؛ أجوبة مسائل لإبن إدريس الحلي ص238 ؛ مشرق الشمسين للبهائي ص274 ؛ الرسائل الفقهية - المازندراني 2/ 114 "والأخبار في ذلك أكثر من أن تحصى". ؛ الحدائق الناضرة للبحراني 5/ 177 و 189 و10/ 44 - 361 - 362 ؛ خاتمة المستدرك للنوري الطبرسي 5/ 13 ؛ مستدرك سفينة البحار للنمازي 4/ 392 و 3/ 424 ؛ تنقيح المقال للمامقاني 28/ 144 , 30/ 48 ؛ الأربعين للبحراني ص48 ؛ نور البراهين للجزائري 1/ 58 ؛ تنقيح المقال للمامقاني 30/ 48 و 28/ 144 ؛ الإمام علي للرحماني الهمداني ص195 ؛ الأنوار الحيرية للبحراني ص201 "اعلم انّ المستفاد من الأخبار انّ كلّما ذكرنا من الأحكام بالنسبة إلى الناصب فهو يجري على كلّ من خالف المذهب الحقّ وأنكر واحداً من الأئمّة الاثني عشر أو زاد فيهم من ليس منهم كالزيدية و الواقفية و الـــــفـــطـــحـــيـــة". ؛ الفرقة الناجية للقطيفي ص170 ؛ مرآة العقول للمجلسي 26/ 180 ؛ مجالس المؤمنين للتستري 2/ 21 ؛ أسرار العارفين جعفر بحر العلوم ص641 ؛ المهذب البارع في شرح المختصر النافع لإبن فهد الحلي 3/ 60 الخ


.
.
.
.
.
.
.
.
.
.


مثال لنسف أكذوبة أن الرواية عن هؤلاء الأنجاس كانت في حال إستقامتهم [بشهادة الغريفي]

(وهن وسقوط دعوى أنهم رووا عن البطائني في حال إستقامته).

قوعد الحديث - السيد الغريفي ص104 و ص105

.
.
.
.
.
.
.
.
.



هؤلاء الأنجاس لا غنى عنهم والأخذ منهم [بشهادة آل راضي]

(وما أكثر تمسكهم بروايات فاسدوا العقيدة).

مدرسة الفقاهة - بحث الفقه - الموضوع : الصوم ضروريات الدين - الأستاذ الشيخ هادي آل راضي

.
.
.
.
.
.