.
.
.
.
.







1 - قال ابن إدريس الحلي : (والمخالف للشيعة الامامية الاثنى عشرية من أهل القبلة كافر ، بلا خلاف بيننا).
السرائر الحاوي للفتاوى 1/ 356

.
.
.
.
.


2- قال ايضاً : (كل -من لم يكن شيعياً امامياً اثنى عشري- من أهل القبلة فهو ناصبي).
أجوبة مسائل و رسائل في مختلف فنون المعرفة ص238

.
.
.
.
.



قال العلامة المجلسي : (ان المراد بالناصب من كان على خلاف الحق من أهل القبلة كما هو الشائع في الأخبار).
ملاذ الاخيار 13/ 103 و مرآة العقول 12/ 115

.
.
.
.
.



قال المحقق البحراني : (الناصبي ؛ الناصب هو كل من قدم أحداً على علي بن أبي طالب من أهل القبلة).
الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة 5/ 166 ؛ 10/ 360 ؛ 24/ 60

.
.
.
.
.

الإمام العالم القطيفي من كبار المجتهدين و المتشرفين بلقاء المهدي : (كل من قدم على علي بن أبي طالب غيره من أهل القبلة يكون ناصبياً).
الفرقة الناجية ص170
.
.
.
.
.


قال كعبة دين الشيعة الشيخ التستري كما وصفه الاميني في كتابه شهداء الفضيلة ص177 : (الناصبي ؛ الناصب هو من قدم على علي بن أبي طالب غيره).
مجالس المؤمنين - التستري 2/ 21 ونقله عنه آية الشيعة الامامية الاثنى عشرية العظمى و بحر علومهم جعفر باقر بحر العلوم في اسرار العارفين ص641
.
.
.
.
.


قال علامة الشيعة المازندراني : (ان كل من لم يؤمن بأمير المؤمنين (ع) في الميثاق لو آمن به في الدنيا لا ينفعه لأنه يموت بغير إيمان).
شرح أصول الكافي 7/ 103
.
.
.
.
.

قال العلامة المجلسي : (كل من لم يقبل دين الشيعة فليس بموحد ، بل هو مشرك وإن أظهر التوحيد).
بحار الأنوار 102/ 143
.
.
.
.
.


ومن عقائد الشيعة : (من شك في كفر أعدائنا والظالمين لنا فهو كافر).
الاعتقادات للصدوق ص104 و وسائل الشيعة 18/ 561 و بحار الأنوار 8/ 366
.
.
.
.
.

10- (من كان من أهل القبلة وشهد الشهادتين وعبد الله بين الركن والمقام وفيما بين القبر والمنبر يعبده ألف عام و ذبح على فراشه مظلوماً ثمّ لقي الله بِغير ولايتنا لكان حقيقاً على الله أن يكبّه على منخريه في نار جهنم - وهو كافر ناصبي مشرك).
وسائل الشيعة للعاملي 1/ 95 ؛ تفسير القمي 2/ 419 عن أبي حمزة عن أبي عبد الله (ع) يقول: من خالفكم و إن تعبد و اجتهد منسوب إلى هذه الآية: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ عامِلَةٌ ناصِبَةٌ تَصْلى‌ ناراً حامِيَةً) ؛ الأمالي للطوسي ص722 عن هاشم بن سعيد وسليمان الديلمي عن أبي عبد اللّه (ع) قال: وكل مخالف وإن تعبد منسوب إلى هذه الآية: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ عامِلَةٌ ناصِبَةٌ تَصْلى‌ ناراً حامِيَةً) ؛ بشارة المصطفى للشيعة للاملي ص35 عن عمران بن عبد الكريم عن أبي عبد الله (ع) : ألا وإن من خالفكم منسوب إلى هذه الآية: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ عامِلَةٌ ناصِبَةٌ تَصْلى‌ ناراً حامِيَةً) ؛ شرح أصول الكافي للمازندراني (المراد بالناصب هنا : أهـل الـخــلاف جميعاً) ؛ إرشاد القلوب للديلمي 1/ 201 ؛ تفسير كنز الدقائق للمشهدي 14/ 249 ؛ مشكاة الأنوار لطبرسي ص107 ؛ البرهان في تفسير القرآن للبحراني 5/ 645 ؛ مسند الصادق للعطاردي 5/ 6و8و10و12و46 - 6/ 60 - 8/ 85 ؛ الكافي للكليني 8/ 213 ؛ الشافي في العقائد للكاشاني 1/ 454 ؛ بحار الأنوار للمجلسي 7/ 204 - 8/ 356 - 30/ 6 - 68/ 65و80و147 ؛ التفسير الصافي للكاشاني 7/ 466 ؛ غاية المرام للبحراني 4/ 199 ؛ مستدرك الوسائل للطبرسي 1/ 153 ؛ تفسير القمي 2/ 419 ؛ إرشاد القلوب للديلمي 1/ 201 ؛ روضة الواعظين للفتال ص295 ؛ شجرة طوبى للمازندراني 1/ 5 ؛ الأمالي للصدوق ص726 ؛ مسند أبي بصير للمحمدي 2/ 12 ؛ التفسير الأصفى للكاشاني 2/ 1435

.
.
.
.
.


11- يقول فقيه الشيعة القاضي بن براج في المهذب ج2 ص439 : (لا يجوز ان يتولى الذبح الا من كان مسلما من أهل الحق). أي شيعي إمامي إثنى عشري فقط لا غير) ؛ ويقول العلامة بن ادريس الحلي في السرائر الحاوي لتحرير الفتاوي ج3 ص105 و 106 : (لا يجوز ان يتولاها - الذبيحة - غير معتقدي الحق، فمتى تولاها غير معتقدي الحق من أيّ أجناس الكفار كان، يهوديّا كان، أو نصرانيا، أو مجوسيا، أو عابوثن، و من ضارعهم في الكفر على اختلاف ضروبه، كافر ملة، أو كافر أصل، أو مرتدا كان سمّى على ذبيحته أو لم يسم، فلا يجوز أكل ذبيحته عند المحصّلين من أصحابنا، و الباحثين عن مآخذ الشريعة، و المحققين) ؛ ويقول المحقق بن حمزة الطوسي في الوسيلة ص361 : (إنه يجب في الذابح أن يكون مؤمناً أو في حكمه). و روى الطوسي في [الصحيح] عن زكريا بن آدم قال قال لي أبو الحسن (ع) : (إني أنهاك عن ذبيحة كل من كان على خلاف الذي أنت عليه وأصحابك إلا في وقت الضرورة إليه) [أي إلا في حال التقية وإلا هي حرااااام] روضة المتقين - محمد تقى مجلسي ج7 ص440 [صحيح] ؛ الموسوعة الفقهيه - تأليف موسسه دائرة المعارف الفقه الاسلامي ج8 ص443 [صحيح] الإستبصار - الطوسي ج4 ص86 ؛ ويقول سماحة المحقق العلامة محمد العاملي في موقعه [www . aletra . org] تحت عنوان : (ذبائح المخالفين حرام) : (فمن لم يعتقد بولاة أمير المؤمنين علي (ع) لم يعتقد بأصل الرسالة النبوية، وبالتالي فإنّ المنكر لهذه الولاية كيف يمكن أن تُقبل ذبيحته وتنكح نساؤه ويتزوّج من النساء الشيعيات ؟!!)

.
.
.
.
.



11- في دين الشيعة الامامية الاثنى عشرية (حتى المستضعفين من أهل القبلة كفار نواصب مشركين) - (و من يقول أخواننا أهل القبلة فهو ضال مضل كذاب)


http://www.al-shaaba.net/vb/showthre...355#post255355


http://www.al-shaaba.net/vb/showthre...B3%D9%86%D9%8A