الهجرة دروس وفوائد

آخـــر الــمــواضــيــع

نسف كذبة إحترام الامامية الشيعة لكتاب الله القرآن الكريم بآية الغار وعداوتهم له و الشاهد الطبرسي <==> النجاسة و القذارة لا مصاديق لها الا اهل البيت بشهادة الشيعة و كمال الحيدري و بالإجماع الشيعي <==> علي بن أبي طالب و أئمة الشيعة يتحدون الله ورسوله ويضربون بهما عرض الحائط كما يدعي الكليني في صحيحه <==> من هو كعب الأحبار ؟ هو من خواص علي بن أبي طالب والإسرائليات من طرق أهل البيت وليست من كعب الاحبار <==> حديث صحيح يدل على عدم عصمة علي بن أبي طالب و الأئمة و أنهم نتفوا عصمتهم من الأساس <==> صاحب المؤخرات الراقصة و شيخه الباحث عبد القادر ترنني روايات القندوزي و الحمويني عن غيبة المهدي <==> الشيخ الشيعي محمد كاشف الغطاء يفضح أكذوبة النكرة عبدالقادر ترنني صح الهجوم على دار الزهراء وضربها <==> عبد الله بن جعفر بن أبي طالب لم يقر بإمامة الحسين و عبد الله بن عباس ناصبي قوادة شيعية <==> لماذا أفتى شيوخ الامامية الاثنى عشرية الشيعة بلعن الشيعة مع أنهم منهم ؟؟؟ <==> من باب القاعدة التي تقول: (ان السبب للقتل اقوى من المباشر) أصحاب أئمة الامامية الشيعة ملعونين قتله <==>
مواقع شقيقة
موقع عدة طالب العلم منتديات الدفاع عن السنة مهتدون(لماذا تركنا التشيع) منتديات قناة وصال
بث قناة وصال الفضائية شبكة ومنتديات المنهج موقع القادسية موقع فيصل نور
موقع كسر الصنم منتديات النُصرة الإسلامية منتديات ملتقى السنة منتدى مسلم أون لاين
منتديات الدفاع عن الصحابة منتديات العمامة جامعة المدينة العالمية منتديات شقائق النعمان
منتدى الصحب والآل منتدى شواطئ التائبين منتديات شمس الاسلام أحباب الله
موقع النور منتديات روضة القرآن شبكة رحماء الإسلامية شبكة ربيع الفردوس
شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوب شبكة الدفاع عن الصحابة على يوتيوبشبكة الدفاع عن الصحابة على فيس بوك   شبكة الدفاع عن الصحابة على تويتر

الهجرة دروس وفوائد

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الهجرة دروس وفوائد

  1. #1
    :: طالبة عفو ربى::
    الحالة : حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1412
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سنيه
    التقييم : 31

     

     

    Icon41 الهجرة دروس وفوائد











    لقد بعث الله محمداً - صلى الله عليه وسلم - بدعوة تملأ القلوب نوراً، وتُشْرِقُ بها العقول رُشداً، فسابق إلى قبولها رجال عقلاء، ونساء فاضلات، وصبيان لا زالوا على فطرة الله، وبقيت سائرة في شيء من الخفاء، وكفارُ قريش لا يلقون لهم بالاً، حتى أخذ رسول الله- صلى الله عليه وسلم -يقرع بها الأسماع في المجامع، ويحذر من عبادة الأصنام، ويسفِّه أحلام من يعبدونها، فكان ذلك مثيراً لغيظ المشركين، وحافزاً لهم على مناوأة هذه الدعوة، والصد عن سبيلها، فوجدوا في أيديهم وسيلة، هي أن يفتنوا المؤمنين، ويسوموهم سوء العذاب؛ حتى يعودوا إلى ظلمات الشرك، وحتى يُرْهبوا غيرهم ممن تحدثهم نفوسهم بالدخول في دين القَيِّمة.


    أما المسلمون فمنهم من كانت له قوة من نحو عشيرة أو حلفاء يكُفُّوُن عنه كل يد تمتد إليه بأذى.


    ومنهم المستضعفون وهؤلاء هم الذين وصلت إليهم أيدي المشركين وبلغوا من تعذيبهم كل مبلغ.
    ومن هؤلاء من يناله العذاب من أقرب الناس إليه نسباً.
    ولما رأى رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ما يقاسيه أصحابه من البلاء وليس في استطاعته يومئذ حمايتهم أذن لهم في الهجرة للحبشة وقال
    : (إن بها ملكاً لا يُظلم الناس عنده، فلو خرجتم إليه حتى يجعل الله لكم فرجاً).


    فكان ذلك بداية الهجرة، ثم بعد ذلك بدأت الهجرة للمدينة، حيث هاجر من هاجر من الصحابة، ثم تبعهم رسول الله- صلى الله عليه وسلم -.


    هذا هو سبب الهجرة، أما سبب التأريخ بها، فقد كتب أبو موسى الأشعري إلى عمر بن الخطاب كتاباً يقول فيه:(إنه يأتينا منك كتبٌ ليس لها تاريخ)، فجمع عمر الناس يستطلع رأيهم فيما يكون به التاريخ، فقال بعضهم:(أرِّخ بالمبعث )، وقال بعضهم: ( أرِّخ بالهجرة).


    فقال عمر - رضي الله عنه -:(الهجرة فرقت بين الحق والباطل؛ فأرِّخوا بها ).


    وهذه إشارة إلى المزية التي استحقت بها الهجرة أن تكون مبدأ التاريخ العام؛ حيث أقبل الناس بعدها إلى الإسلام جهرة لا يخشون إلا رب العالمين.


    الدروس المستفادة من الهجرة


    يستفاد من الهجرة الشريفة دروس عظيمة، ويستخلص منها فوائد جمة، ويُلْحظ فيها حكم باهرة، يُفيد منها الأفراد، وتُفيد منها الأمة بعامة، وذلك في شتى مجالات الحياة، ومن تلك الدروس والفوائد والحكم ما يلي:


    1- ضرورة الجمع بين التوكل على الله والأخذ بالأسباب: فالتوكل في لسان الشرع يراد به توجه القلب إلى الله حال العمل، واستمداد المعونة منه، والاعتماد عليه وحده؛ فذلك سر التوكل وحقيقته، والذي يحقق التوكل هو القيام بالأسباب المأمور بها؛ فمن عطلها لم يصحَّ توكله؛ فلم يكن التوكل داعية إلى البطالة أو الإقلال من العمل، بل لقد كان له الأثر العظيم في إقدام عظماء الرجال على جلائل الأعمال التي يسبق إلى ظنونهم أن استطاعتهم وما لديهم من الأعمال الحاضرة يَقْصُران عن إدراكها؛ ذلك أن التوكل من أقوى الأسباب في حصول المراد ودفع المكروه، بل هو أقواها؛ فاعتماد القلب على الله-عز وجل-يستأصل جراثيم اليأس، ويجتث منابت الكسل، ويشد ظهر الأمل الذي يلج به الساعي أغوار البحار العميقة، ويقارع به السباع الضارية في فلواتها.


    هذا ولرسول الله-عليه الصلاة والسلام-القِدْحُ المُعلَّى، والنصيب الأوفى من هذا المعنى؛ فلا يُعْرَفُ بَشَرٌ أحق بنصر الله، وأجدر بتأييده من هذا الرسول الذي لاقى في جنب الله ما لاقى، ومع ذلك فإن استحقاق التأييد الأعلى لا يعني التفريط قيد أنملة في استجماع أسبابه وتوفير وسائله.
    ومن ثم فإن رسول الله- صلى الله عليه وسلم -أحكم خطة هجرته، وأعد لكل فرض عُدَّتَه، ولم يدع في حسبانه مكاناً للحظوظ العمياء، ثم توكل بعد ذلك على من بيده ملكوت كل شيء.
    وكثيرًا ما يرتب الإنسان مقدمات النصر ترتيباً حسناً، ثم يجيء عَوْنٌ أعلى يجعل هذا النصر مضاعف الثمار.


    ولقد جرت هجرة رسول الله- صلى الله عليه وسلم -من مكة إلى المدينة على هذا الغرار؛ فقد استبقى معه أبا بكر وعلياً-رضي الله عنهما ، وأذن لسائر المؤمنين بتقدمه إلى المدينة، فأما أبو بكر فإن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال له حين استأذنه؛ ليهاجر:(لا تعجل؛ لعل الله أن يجعل لك صاحباً).
    وأحس أبو بكر بأن الرسول- صلى الله عليه وسلم -يعني نفسه بهذا الرّد، فابتاع راحلتين، فحبسهما في داره يعلفهما، إعداداً لذلك الأمر.


    أما عليٌ فقد هيّأهُ الرسول- صلى الله عليه وسلم -لدور خاص يؤديه في هذه المغامرة المحفوفة بالأخطار، ألا وهي مبيت علي في مكان النبي- صلى الله عليه وسلم -إذا أراد الخروج إلى المدينة.
    ويلاحظ أن النبي- صلى الله عليه وسلم -كتم أسرار مسيره؛ فلم يطلع عليها إلا من لهم صلة ماسة، ولم يتوسع في إطْلاعهم إلا بقدر العمل المنوط بهم.


    ثم إنه استأجر خبيراً بطريق الصحراء؛ ليستعين بخبرته على مغالبة المُطَالِبين، وهو عبد الله بن أُريقط الليثي، وكان هادياً ماهراً بالطريق، وكان على دين قومه قريش، فَأَمَّناه على ذلك، وسلَّما إليه راحلتيهما، وواعداه في غار ثور بعد ثلاث. ومع هذه الأسباب لم يتكل عليها النبي- صلى الله عليه وسلم -بل كان قلبه متعلقاً بالله-عزّ وجل-فجاءه التوفيق والمدد والعون من الله.


    ويشهد لذلك أنه لما أبقى علياً - رضي الله عنه - ليبيت في مضجعه، وهمَّ بالخروج من منزله الذي يحيط به المشركون، وتقطعت أسباب النصر الظاهرة، ولم يبق من سبب إلا سنةُ تأييد الله الخفية - أخذ حصيات ورمى بها وجوه المشركين؛ فأدبروا.


    وكذلك الحال لما كان في الغار، ففي الصحيحين أن أبا بكر- رضي الله عنه -قال: يا رسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فقال:(يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما، لا تحزن؛ فإن الله معنا ).
    والدرس المستفاد من هذه الناحية هو أن الأمة التي تريد أن تخرج من تيهها، وتنهض من كبوتها لا بُدّ أن تأخذ بأسباب النجاة وعُدَد النهوض، ثم تنطوي قلوبها على سراج من التوكل على الله، وأعظم التوكل على الله، التوكل عليه-عز وجل-في طلب الهداية، وتجريد التوحيد، ومتابعة الرسول، وجهاد أهل الباطل، وحصول ما يحبه الله ويرضاه من الإيمان، واليقين، والعلم، والدعوة؛ فهذا توكل الرسل، وخاصة أتباعهم.


    وما اقترن العزم الصحيح بالتوكل على من بيده ملكوت كل شيء إلا كانت العاقبة رشداً وفلاحاً [فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ] آل عمران: 159.


    وما جمع قوم بين الأخذ بالأسباب وقوة التوكل على الله إلا أحرزوا الكفاية لأن يعيشوا أعزة سعداء.
    2- ضرورة الإخلاص، والسلامة من الأغراض الشخصية: فالإخلاص روح العظمة، وقطب مدارها، والإخلاص يرفع شأن الأعمال حتى تكون مراقي للفلاح، والإخلاص يجعل في عزم الرجل متانة، فيسير حتى يبلغ الغاية.


    ولولا الإخلاص يضعه الله في قلوب زاكيات لحُرم الناس من مشروعات عظيمة تقف دونها عقبات.
    ومن مآخذ العبرة في قصة الهجرة أن الداعي إلى الإصلاح متى أوتي حكمة بالغة، وإخلاصًا نقيَّاً، وعزماً صارماً هَيَّأَ الله لدعوته بيئة طيّبة فتقبُلها، وزيَّنها في قلوب قوم لم يلبثوا أن يسيروا بها، ويطرقوا بها الآذان، فَتُسِيغها الفطرُ السليمةُ، والعقول التي تقدّر الحُجج الرائعة حق قدرها.
    وهكذا كان- صلى الله عليه وسلم -فلم يرد بدعوته إلا الإخلاص لله، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور؛ فكان متجرداً من حظوظ النفس ورغائبها؛ فما كان-صلوات الله وسلامه عليه-خاملاً؛ فيطلب بهذه الدعوة نباهة شأن ووجاهة؛ فإن في شرف أسرته، وبلاغة منطقه، وكرم خلقه ما يكفيه لأن يحرز في قوم الزعامة لو شاء.


    وما كان مُقِلاً حريصاً على بسطة العيش؛ فيبغي بهذه الدعوة ثراءً؛ فإن عيشه يوم كان الذهب يصب في مسجده رُكاماً لا يختلف عن عيشه يوم كان يلاقي في سبيل الدعوة أذىً كثيراً.
    ثم إن الهجرة كان دليلاً على الإخلاص والتفاني في سبيل العقيدة؛ فقد فارق المهاجرون وطنهم، ومالهم، وأهليهم، ومعارفهم؛ إجابة لنداء الله ورسوله- صلى الله عليه وسلم -.
    وهذا درس عظيم يفيد منه المسلمون فائدة عظمى وهي أن الإخلاص هو السبب الأعظم لنيل المآرب التي تعود على الأفراد والأمة بالخير.


    3- الاعتدال حال السراء والضراء: فيوم خرج-عليه الصلاة والسلام-من مكة مكرهاً لم يخنع، ولم يذل، ولم يفقد ثقته بربِّه.


    ولما فتح الله عليه ما فتح، وأقر عينه بعز الإسلام، وظهور المسلمين لم يَطِشْ زهواً، ولم يتعاظم تيهاً؛ فعيشته يوم كان في مكة يلاقي الأذى ويوم أخرج منها كارهاً كعيشته يوم دخل مكة ظافراً، وكعيشته يوم أظلت رايته البلاد العربية، وأطلَّت على ممالك قيصر ناحية تبوك.
    وتواضعه وزهده بعد فتح مكة وغيرها كحاله يوم كان يدعو وحيداً وسفهاء الأحلام في مكة يضحكون منه، ويسخرون.


    كُلاً بلوتُ فلا النعماء تُبطرني *** ولا تَخَشَّعتُ من لأوائها جزعاً
    والدرس المستفاد من هذا المعنى واضح جلي؛ إذ الأمة تمر بأحوال ضعف، وأحوال قوة، وأحوال فقر، وأحوال غنى؛ فعليها لزوم الاعتدال في شتى الأحوال؛ فلا تبطرها النعماء، ولا تُقَنِّطها البأساء، وكذلك الحال بالنسبة للأفراد.


    4- اليقين بأن العاقبة للتقوى وللمتقين: فالذي ينظر في الهجرة بادئ الرأي يظن أن الدعوة إلى زوال، واضمحلال.


    ولكن الهجرة في حقيقتها تعطي درساً واضحاً في أن العاقبة للتقوى وللمتقين.
    فالنبي - صلى الله عليه وسلم - يعلِّم بسيرته المجاهدَ في سبيل الحق أن يثبت في وجه أشياع الباطل، ولا يَهَنَ في دفاعهم، وتقويم عِوَجِهم، ولا يَهُولُه أن تقبل الأيام عليهم، فيشتدَّ بأسهم، ويُجْلِبوا بخيلهم ورجالهم؛ فقد يكون للباطل جولة، ولأشياعه صولة، أما العاقبة فإنما هي للذين صبروا والذين هم مصلحون.


    فلقد هاجر-عليه الصلاة والسلام-من مكة في سواد الليل مختفياً وأهلها يحملون له العداوة والبغضاء، ويسعون سعيهم للوصول إلى قتله، والخلاص من دعوته، ثم دخل المدينة في بياض النهار مُتَجلِّياً وقد استقبله المهاجرون والأنصار بقلوب ملئت سروراً بمقدمه، وابتهاجاً بلقائه، وصاروا يتنافسون في الاحتفاء به، والقرب من مجلسه، وقد هيئوا أنفسهم لفدائه بكل ما يعز عليهم، وأصبح-عليه الصلاة والسلام-كما قال أبو قيس صرمة الأنصاري:


    ثوى بقريش بضع عشرة حجة *** يذكر لو يلقى حبيبا مواتيا
    ويعرض في أهل المواسم نفسه*** فلم ير من يؤوي ولم ير داعيا
    فلما أتانا واستقر به النوى***وأصبح مسروراً بطيبة راضيا
    وأصبح لا يخشى ظلامة ظالم*** بعيد ولا يخشى من الناس باغيا
    بذلنا له الأموال من حلِّ مالنا***وأنفسنا عند الوغى والتآسيا
    نعادي الذي عادى من الناس كلهم***جميعاً ولو كان الحبيب المصافيا
    ونعلم أن الله لا رب غيره *** وأن كتاب الله أصبح هاديا



    5- ثبات أهل الإيمان في المواقف الحرجة: ويبدو ذلك في جواب النبي- صلى الله عليه وسلم - لأبي بكر- رضي الله عنه -تطميناً له على قلقه:( يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما).
    فهذا مثال من أمثلة الصدق والثبات، والثقة بالله، والاتكال عليه عند الشدائد، وهو دليل واضح على صدق الرسول، ودعوى النبوة؛ فهو في أشد المآزق حرجاً ومع ذلك تبدو عليه أمارات الاطمئنان، وأن الله لن يتخلى عنه في تلك الساعات الحرجة.
    تُرى هل يصدر مثل هذا الاطمئنان عن مُدَّعٍ للنبوة ؟ ففي مثل هذه الحالات يبدو الفرق واضحاً بين أهل الصدق وأهل الكذب، فأولئك تفيض قلوبهم دائماً وأبداً بالرضا عن الله، والثقة بنصره، وهؤلاء يتهاوون عند المخاوف، وينهارون عند الشدائد، ثم لا تجد لهم من الله ولياً ولا نصيراً.


    6- أن من حفظ الله حفظه الله: ويؤخذ هذا المعنى من حال زعماء قريش عندما ائتمروا بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ليعتقلوه، أو يقتلوه، أو يخرجوه قال-تعالى : [ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ] الأنفال: 30.


    فأجمعوا بعد تداول الرأي على أن يطلقوا سيوفهم تخوض في دمه الطاهر، فأوحى الله إلى رسوله ما أوحى، فحثا في وجوههم التراب، وبارح مكة من حيث لا تراه أعينهم.
    وهذا درس عظيم، وسُنَّةٌ ماضية في أنَّ مَنْ حفظ الله حفظه الله، والحفظُ من الله شامل، وأعظم ما في ذلك أن يُحْفَظَ الإنسان في دينه ودعوته، وهذا الحفظ-أيضاً-يشمل حفظ البدن، وليس بالضرورة أن يُعصَمَ؛ فلا يُخلَصَ إليه البتة؛ فقد يصاب؛ لترفع درجاته، وتقال عثراته، ولكن الشأن كل الشأن في حفظ الدين والدعوة.



    7- أن النصر مع الصبر: فقد قضى-عليه الصلاة والسلام-في سبيل دعوته في مكة ثلاثة عشر حولاً وهو يلاقي نفوساً طاغيةً، وألسنة ساخرة، وربما لقي أيدياً باطشة.
    كان هَيِّناً على الله أن يصرف عنه الأذى جملة، ولكنها سنة الابتلاء يؤخذ بها الرسول الأكرم؛ ليستبين صبره، ويعظم عند الله أجره، وليتعلم دعاة الإصلاح كيف يقتحمون الشدائد، ويصبرون على ما يلاقون من الأذى صغيراً كان أم كبيراً.


    8- ظهور المواقف البطولية: فالنبي- صلى الله عليه وسلم -تنتهي إليه الشجاعة بأسرها، ومن مواقفه البطولية ما كان من أمر الهجرة وذلك لما اجتمعت عليه قريش ورمته عن قوس واحدة، وأجمعت على قتله، والقضاء على دعوته، فما كان منه إلا أن قابل تلك الخطوب بجأشٍ رابط، وجبين طَلْقٍ، وعزم لا يلتوي.


    ولاحت نجومٌ للثريا كأنها ***جبين رسول الله إذ شاهد الزحفا
    ولقد كان ذلك دَأْبَهُ-عليه الصلاة والسلام-فلم تكن تأخذه رهبة من أشياع الباطل وإن كثر عددهم، بل كان يلاقيهم بالفئات القليلة ويفوز عليهم فوزاً عظيماً، وكان يقابل الأعداء بوجهه، ولا يوليهم ظهره وإن تزلزل جنده، وانصرفوا جميعاً من حوله.
    وكان يتقدم في الحرب حتى يكون موقفه أقرب موقف من العدو، وإذا اتقدت جمرة الحرب، واشتدّ لهبها أوى إليه الناس، واحتموا بظله الشريف؛ فلم يكن يتوارى من الموت، أو يُقَطِّب عند لقائه؛ كيف وهو يتيقن أن موتَه هو انتقال من حياة مخلوطة بالمتاعب والمكاره إلى حياة أصفى لذة، وأهنأ راحةً، وأبقى نعيماً ؟


    ولقد كان لهذه المواقف البطولية الرائعة موضع قدوة لأصحابه ومن جاء بعدهم؛ فحقيق على الأمة التي تريد العزة، والرفعة، والسعادة أن تكون على درجة من الشجاعة؛ حتى تقر بها أعينُ حلفائها، ويكون لها مكانة مهيبة في صدور أعدائها.
    وحقيق على علماء الإسلام وزعمائه أن يقتدوا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أدب الشجاعة التي هي الإقدام في حكمة؛ فقد جرت سنة الله على أن الحق لا يمحق الباطل، وأن الإصلاح لا يدرأ الفساد إلا أن يقيض الله لهما رجالاً يؤثرون الموت في جهاد على الحياة في غير جهاد




    محمد بن إبراهيم الحمد
    المصدر الاسلام اليوم


    منقول





    «« توقيع حفيدة الحميراء »»
    ]









    فهي[glint] أم المؤمنين .. وحبيبة رسول رب العالمين .. المُطهَّرة بآيات الكتاب المبين وأنَّ من قذفها [/glint]إن لم يتب فعليه لعنة الله ومآله جهنم هو فيها من الخالدين .. لتكذيبه لرب العالمين ..
    ولطعنه بعرض سيد الأولين والآخرين , قاتل الله الشيعة الحاقدين !

    ـــ ،،، ـــ
    لـــــن يلــــــــوث عرض
    أمى عائشة وفينا عيـــن تطــــــرف

    ـــ ،،، ــ
    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

  2. #2
    عضو
    الصورة الرمزية الموحد لله
    الحالة : الموحد لله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5207
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 152
    التقييم : 10

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا أختنا الكريمة وزادك الله علما وحرصا على نشر دينه والدعوة إليه وجعل الله أعمالك في ميزان حسناتك اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا





    «« توقيع الموحد لله »»

  3. #3
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 5,978
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

الهجرة دروس وفوائد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من درر وفوائد الشيخ الألباني رحمه الله ..
    بواسطة حفيدة عائش في المنتدى قسم الدعاة الى الله وطلاب العلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-31-2013, 12:48 PM
  2. قصة بين معاوية والمسور بن مخرمة وفوائد منها ... للشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-29-2011, 10:11 PM
  3. حكم وفوائد ومُلح ولطائف...من القطوف الدانية
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-20-2010, 10:10 PM
  4. أحاديث الدجال مسائل وفوائد
    بواسطة ناقل أخبار المنتديات الشقيقة في المنتدى منتديات المواقع الشقيقة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2010, 10:10 PM
  5. دروس من الهجرة النبوية
    بواسطة حفيدة الحميراء في المنتدى حملة لنصرة رسول الله صلى الله عليه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-04-2009, 03:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الهجرة دروس وفوائد

الهجرة دروس وفوائد