شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:

آخـــر الــمــواضــيــع

شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:

  1. #1
    عضو
    الصورة الرمزية حفصة المغربية
    الحالة : حفصة المغربية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9897
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الجنـس : مرأة
    المشاركات : 165
    المذهب : سني
    التقييم : 110

     

     

    افتراضي شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:


    بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعـــد :


    كثيرا ما يطالعنا أعداء الله بشبهات تأنف النفس السوية عن ذكرها لبشاعتها ولغبائها في نفس الآن، ومن بين هذه الشبهات ما جاء في الحديث الشريف :



    عن عَائِشَةُ رضى الله عنها : " كَانَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ في مَرَضِهِ الَّذِى مَاتَ فِيهِ : (يَا عَائِشَةُ ، مَا أَزَالُ أَجِدُ أَلَمَ الطَّعَامِ الَّذِى أَكَلْتُ بِخَيْبَرَ ، فَهَذَا أَوَانُ وَجَدْتُ انْقِطَاعَ أَبْهَرِى مِنْ ذَلِكَ السَّمِّ ) " رواه البخاري ( 4165 ).

    قال ابن القيم في " زاد المعاد " (4/111): " وَبَقِيَ بَعْدَ ذَلِكَ ثَلَاثَ سِنِينَ حَتَّى كَانَ وَجَعُهُ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ ، فَقَالَ : ( مَا زِلْتُ أَجِدُ مِنَ الْأُكْلَةِ الَّتِي أَكَلْتُ مِنَ الشَّاةِ يَوْمَ خَيْبَرَ حَتَّى كَانَ هَذَا أَوَانَ انْقِطَاعِ الْأَبْهَرِ مِنِّي ) ، فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَهِيدًا " انتهى .





    الـــــــــــــ،،ــــــــــــــرد





    بداية أود أن أشير إلى أن الزيادة الأخيرة المظللة باللون الأحمر اختلف في ثبوتها، إلا أنها وإن صحت فهي لا تقدح في رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا في نبوته وشريعته، بل على العكس هي في صالحه وتؤيده, وتثبت نبوته وصدقه.



    وذلك من عدة أوجه :



    أولا :

    الله تعالى حين توعد نبيه توعده بالتشديد، فقال "لأخذنا منه بالوتين" ولام التشديد متبوعة باء السببية تعني أهلكه الله في الحال ودون تريث، وهذا ما لم يحدث طبعا، فالنبي صلى الله عليه وسلم بقي بعد نزول تلك الاية ثلاث سنوات كاملة!! لماذا ؟

    لأن الشرط الذي بنى الله عليه العقاب لم يتحقق!! والذي وهو الكذب على الله تعالى...

    وعلى فرض ( نفترض جدلا فقط) أنه كذب على ربه، فألف آيات بل كتاب،، فلماذا أمهله الله تعالى كل هذا الوقت ؟

    هل إن الله سبحانه وتعالى كان يطلع على ذلك ، ويشاهده ويعلمه، أو ستقول إنه خفي عنه ولم يعلم به؟؟

    هل لأن الله تعالى لم يعلم بكذبه فلم يوقع به العقوبة التي توعد بها كل من يكذب عليه ويدعي عليه ؟ أم أنه كان يعلم ومع ذلك عطل حكما من أحكامه وأوامره ؟؟ ولماذا ؟

    كلا الاحتمالين سخيف وبه من الشناعة ما لا يليق بالله تعالى أبدا.



    قال الطبري في تفسيره : "لأخذنا منه بالقوة منا والقدرة، ثم لقطعنا منه نياط القلب، وإنما يعني بذاك أنه كان يعالجه بالعقوبة، ولا يؤخره بها. ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تقول كما يزعمون لعاجله الله بالعقوبة وما أمهله." انتهى



    ثانيا :

    لو تحقق الشرط فعلا ولم تقع العقوبة، فكيف تفسرون حفظ الله تعالى لنبيه ونصرته إياه لمدة 23 سنة يدعو في إلى دينه ويحارب باسمه ويفتح الأمصار وحوله الكثير الكثير من الأصحاب والأتباع فأُلينت له قلوب العباد في كل البلدان!!؟ أين كان الله تعالى من كل هذا وهو يرى نبيًّا كاذبا يغير في دينه وشرائع أنبيائه ويفسد في الأرض ( كما تزعمون) ؟!!

    لماذا لم يعاجله بالعقوبة كما فعل مع غيره من الأمم البائدة ؟

    هل عجز الله عن ذلك ؟ حاشا لله.



    قال السعدي : فلو قُدر أن الرسول صلى الله عليه وسلم _حاشا وكلا_ تَقَوَّل على الله لعاجله بالعقوبة، وأخذه أخذ عزيز مقتدر، لأنه حكيم، على كل شيء قدير، فحكمته تقتضي أن لا يمهل الكاذب عليه، فإذا كان الله قد أيد رسوله بالمعجزات، وبرهن على صدق ما جاء به بالآيات البينات، ونصره على أعدائه، ومكنه من نواصيهم، فهو أكبر شهادة منه على رسالته. اهـ



    فالآية إذن تفيد معاجلة العقوبة إذا حصل التقول على الله، وهذا ما لم يحصل، فإن موته صلى الله عليه وسلم تأخر ثلاث سنوات بعد فتح خيبر حتى أسلم الناس وجاء نصر الله والفتح، وليس في الآية ما يفيد أنه لن يموت أو يقتل إلا إذا افترى وتقول على الله تعالى



    ثم والأهم من ذلك، أثبت العلم أن للسم تأثيرا قويا ومباشرا، خاصة إن علمنا أن صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ( زياد بن بشر رضي الله عنه ) الذي أكل معه توفي على فوره، فلماذا لم يمت النبي صلى الله عليه وسلم حينها وقد أكل معه من نفس الطعام وفي نفس اللحظة؟

    معلوم أن اليهودية حين وضعت السم في الشاة خصَّت على الكتف بالذات وركزت فيه السم بكمية أكبر أكثر من غيره، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفضل الكتف، فبالعقل نفكر ، كيف يعقل لمن أكل كل هذه الكمية من السم المركز أن يبقى حيا قويا يجاهد ويغزو ويقهر أعداءه ، ويبلغ رسالته في الآفاق إلى أن أكملها، ثم جاءه نبأ الرحيل فرحل وقد أدى الأمانة وأكمل الدين والرسالة ؟؟



    ثالثا :

    كيف يعقل من كان كاذبا على الله تعالى ويدرج آية في كتابه تدينه ؟ لماذا لم يعمد إلى محوها وإزالتها

    قبل أن يفتضح أمره ؟؟؟



    رابعا :


    الوتين ليس هو الأبهر ، فالوتين (الشريان الرئيس) وأما الأبهر فوريد من الأوردة! ففي "المعجم الوسيط"(2/ 1010): " (الوتين) الشريان الرئيس الَّذِي يغذي جسم الْإِنْسَان بِالدَّمِ النقي الْخَارِج من الْقلب".

    وفيه (1/ 73): " (الأبهران) : الوريدان اللَّذَان يحْملَانِ الدَّم من جَمِيع أوردة الْجِسْم إِلَى الأذين الْأَيْمن من الْقلب" انتهى. وقال بعض الرواة للحديث إنه عرق في الظهر. ينظر "فتح الباري" (8/ 131).



    إذن فالأبهر والوتين متغايران وان اشتبها في المهمة. لذلك، فإن الزعم بأنهما واحد باطل، وبأن النبي صلى الله عليه وسلم قصد به الوتين في الآية فأبطل من باطل,


    خامسا :


    الآية تقول ( ولو تقول علينا بعض الأقاويل) ركز على كلمة بعض، المعنى لو افترى علينا بعض الآيات لعجلنا له العقوبة، فما بالك بمن افترى كتابا كله (القرآن) ؟؟؟ أين عقولكم ؟؟



    الوعيد في الآية لم يقصد الذين ادعوا النبوة بإطلاقها، وإنما قصد الذين كذبوا وزعموا أن الله أعطاهم كتابا، فمسيلمة والعنسي وحتى سجاح وغيرهم مثل (بابك ومازيار) لم يزعموا أن الله أنزل إليهم كتابا كالقرآن، ولم يأتوا بكلام ينسبونه إلى الله تعالى، وإنما كانت من بعضهم بعض المحاولات الفاشلة والمضحكة لتقليد كلام الله تعالى فلم يفلحوا، لذلك أمهلهم الله تعالى بعض الوقت حتى قـتلوا على يد المسلمين جميعهم.

    شيء آخر مهم عن مدعي النبوة، أكثرهم لم يكن هَدَفُه النبوة بقدر ما كان يهدف إلى الحكم والرياسة، وما ادعاء النبوة إلا طريق للوصول الى الرياسة! والمثال عن ذلك مسيلمة.


    سادسا وأخيرا:

    جدالكم بهذا الخصوص وهذا الموضوع دليل على اعترافكم بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وأن الآية التي تحتجون بها هي فعلا من عند الله تعالى....



    أخيرا أقول، الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأكل من الشاة المسمومة، بل قضم قضمة واحدة لكنه لم يستسغها، فلفظها_أي ألقاها ورماها من فمه_ قال ابن حجر في الفتح: قوله: أجد ألم الطعام، أي الألم الناشئ عن ذلك الأكل، لا أن الطعام نفسه بقي إلى تلك الغاية.

    أما صاحبه البشر بن البراء الذي أكل معه من نفس الشاة فمات على فوره، فلماذا إذن لم يمت النبي صلى الله عليه وسلم معه وفي نفس الوقت والحال أنهما أكلا معا من نفس الطعام وفي نفس الوقت ؟؟



    ولماذا عفا عن اليهودية ولم يقتلها قصاصا لنفسه إلا بعد موت بشر متأثرا بسمها؟ والأكثر من ذلك لماذا أسلمت اليهودية < زينب بنت الحارث>؟؟؟

    أسلمت لما رأته من صدق نبوة محمد صلى الله عليه وسلم بعد الحادثة …



    كلنا نعلم ان الكثير من الأنبياء عليهم السلام قتلوا، فهل معنى هذا أنهم كذبة ؟؟؟



    انتهى




    والحمد لله رب العالمـــــــــــــــين..





    «« توقيع حفصة المغربية »»

  2. #2
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 6,285
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة ( ثم لقطعنا منه الوتين ) وأن الرسول حاشاه تقول على الله
    بواسطة عبدالله المشاري في المنتدى قسم كشف شبهات النصارى والرد عليها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-14-2012, 11:32 AM
  2. شبهة وكذب كلاب الحوأب والرد عليها
    بواسطة ايلاف العباسي في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-29-2010, 11:43 AM
  3. شبهة حديث الاثنا عشر اماما والرد عليها
    بواسطة ابو احمد زيوت في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-04-2010, 08:08 PM
  4. شبهة في خلق القرآن والرد عليها
    بواسطة حفيدة الحميراء في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-21-2009, 06:09 PM
  5. شبهة أن عبد الله بن مسعود كان يحك المعوذتين من المصحف والرد عليها
    بواسطة حفيدة الحميراء في المنتدى قسم كشف الشبهات والرد عليها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-02-2008, 06:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها:

شبهة في : (لقطعنا منه الوتين) و (هذا أوان انقطاع الأبهر مني ) والرد عليها: