الوقاية من أمراض الكبد

آخـــر الــمــواضــيــع

الوقاية من أمراض الكبد

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الوقاية من أمراض الكبد

  1. #1
    :: مشرف قسم العقيدة ::
    الصورة الرمزية @سالم@
    الحالة : @سالم@ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1124
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 716
    المذهب : سني
    التقييم : 116

     

     

    1 25 الوقاية من أمراض الكبد




    كيف تقي نفسك
    من أمراض الكبد



    محيط/ أصبحت أمراض الكبد هاجساً يلاحق الكثيرين نظراً لعدم وجود الوعي الكامل بخطورة هذا المرض وانتشاره بين شريحة كبيرة من المجتمع نتيجة الممارسات الخاطئة التي تسبب انتقال فيروسات الكبد "بي" و"سي"، وتنتقل في أغلب الأحيان عن طريق النقل الغير آمن للدم، أو عبر الاتصال الجنسي، وتتسبب في خلل شديد في إنزيمات الكبد يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى ظهور سرطان أو تليف بالكبد.



    وتلقت الصفحة العلمية بشبكة الأخبار العربية "محيط" الكثير من التساؤلات من قرائها الأعزاء حول هذا الموضوع عقب عرضها لندوة عن أمراض الكبد للدكتور أحمد درة أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بجامعة الأزهر، وتمحورت معظم التساؤلات حول معرفة أسباب انتقال الفيروسات الكبدية إلى جسم الإنسان، وطرق الوقاية منها، وعن الأطعمة التي من المفترض أن يتناولها مريض الكبد.





    الالتهاب الكبدي وأنواعه:



    الالتهاب الكبدي الوبائي هو أحد أنواع الالتهابات التي تصيب الكبد، وأشهر أنواعه a-b-c""، وغالباً ما يكون الالتهاب محدود أي يمكن للإنسان العيش والتعايش به، ولكن هناك بعض الحالات تتطور لمراحل متقدمة من المرض، وقد تؤدي لتليف بالكبد، أو التهاب مزمن، أو تنتهي في أخر مراحل المرض إلى سرطان بالكبد.



    فيروس "a":



    يصف الأطباء فيروس "a" بأنه أقل الأنواع ضرراً، ومن الممكن أن يحدث في أي مكان في العالم، وهو ينتقل عن طريق الفم أي بالطعام أو الشراب الملوث بالفيروس، وتبدأ أعراضه بضعف ووهن، ومن الممكن أن يحدث اصفرار بالعين مع ميل للقيء، يصاحبه ألم بالبطن، وتغير لون البول، وإذا لم يتم العلاج تتطور الحالة إلى التهاب بالكبد.



    وتبلغ فترة حضانة المرض أسبوعين إلى شهر ونصف، ويتم التشخيص عن طريق الفحص الطبي، وقياس إنزيمات الكبد والتي ترتفع معدلاتها، أو عبر تحديد الأجسام المضادة للفيروس.

    أما عن طرق الوقاية من فيروس a فتكون بالتوعية الصحية حول النظافة الشخصية مثل غسيل الأيدي قبل الأكل وبعده، والتخلص من المجاري بصورة صحية لمنع وصولها لأيادي الأطفال، والتأكد من سلامة مواسير المياه المستخدمة للشرب، والتاكد من نظافة الطعام، وغلي اللبن جيداً، والتحكم في الذباب والحشرات الطائرة والتي يمكن أن تنقل المرض.



    وتوجد تطعيمات ضد الفيروس a، وتعطى للجميع في المناطق الوبائية إذا انتشر المرض في مكان ما، وأيضاً للذين يعيشون مع أشخاص مصابين بالمرض، وللمسافرين إلى مناطق وبائية بهذا الفيروس، ويعطي أيضاً للعاملين في المطاعم وجميع المحلات الغذائية، كما يمكن للعاملين في المجال الطبي كالأطباء والممرضات أن يأخذوا هذه الجرعات.



    ويتم العلاج من الأعراض المرضية للفيروس كالغثيان والقيء والمغص واصفرار العين عن طريق طبيب متخصص، ويفضل ملازمة الفراش لمدة من 3 أيام إلى 6 أيام، بالإضافة إلى ضرورة التطهير الكامل لجميع أدوات المريض سواء المستخدمة في الطعام، أو حتى المنشفة وما خلاف ذلك، وبذلك يشفي المريض تماماً بعد شهر من بداية الأعراض المرضية، وهذا النوع من الالتهاب الكبدي الوبائي لا يتحول أبداً إلى الحالة المزمنة، ويشفى المريض منه تماماً إذا تم العلاج الصحيح تحت إشراف طبي مناسب.





    فيروس "b ":



    يعتبر فيروس "b" من أكثر أنواع فيروسات الكبد انتشاراً بين البشر، حيث يقدر عدد المصابين بالفيروس ما لا يقل عن 300 مليون مصاب حول العالم، وينتقل عادة عن طريق النقل الغير صحي للدم، وعبر الاتصال الجنسي، وقد ينتقل الفيروس من الأم إلى جنينها عند الولادة، لكن لم يثبت العلماء بعد إمكانية انتقال الفيروس من الأم لطفلها، ومن الممكن أن ينتقل أيضاً عند استخدام الشخص للأدوات الشخصية التي يستعملها المصاب بالفيروس كأمواس الحلاقة، وفرش الأسنان، والأدوات المستخدمة عند طبيب الأسنان.



    وتبلغ فترة حضانة فيروس b من شهرين إلى ثلاثة شهور، وأعراضه المرضية تبدأ بحمى خفيفة، وقلة الشهية للطعام، وقيء وغثيان، وألم بالبطن، وبعد ذلك تغيير في لون البول، ثم اصفرار بالعين، وقد يسلم المريض من هذا الفيروس إذا سارع في عملية الفحص الطبي، أما إذا تجاهل الشخص الإصابة فقد يتحول الفيروس إلى الصورة المزمنة، ويؤدي لتليف بالكبد، وأخيراً إلى سرطان بالكبد.



    ويتم تشخيص الفيروس عن طريق الفحص الطبي، والتحليل المعملي لتحديد الحالات المرضية بالفعل، والحالات الحاملة للمرض، والحالات المزمنة، ويتم الوقاية عبر تناول 3 تطعيمات ضد الفيروس بين كل جرعة وأخرى شهر، هذه التطعيمات تحمى من العدوى بنسبة 96% لمدة 7 سنوات على الأقل، ويتم إعطاؤها في الغالب للعاملين في المجال الطبي، والحالات التي تحتاج دائماً لنقل الدم، والمدمنين للحقن، وأيضاً للمحيطين بأي حالة مرضية موجودة بالفعل.



    ولزيادة التأكيد لابد أن يتابع مريض فيروس b الطبيب المعالج باستمرار لاحتمال نشاط الفيروس الكامن في أي وقت.





    فيروس "c":



    وهو يتشابه مع الفيروس b في معظم الحالات، ولكنه ينتشر بصورة أكبر من فيروس b، وينتقل عادة عن طريق نقل الدم، ولم يثبت العلماء حتى الآن أنه ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وفترة الحضانة للمرض تكون من أسبوعين إلى 6 أشهر، وأعراضه تكون أخف بكثير من أعراض الفيروس b، ولكنها متشابهه كثيراً، ونادراً ما تصل إلى أخطر المراحل وهي تليف الكبد20%، أو السرطان 5%.



    وتعتبر مشكلة الكبد الرئيسية أنه من الأعضاء الصامتة التي لا تعبر عن مشكلتها بسهولة، لذا فالأطباء ينصحون كل من يعاني هذه الأعراض الإسراع إلى الطبيب، والكشف وإجراء الفحوصات، والتي قد تبين الإصابة، علماً بأن الفحوصات غير مكلفة، وفي حال كان هناك إشارة إلى وجود المرض فإنه من الضروري عمل فحوصات مخبرية تبين نشاط الفيروس في الدم عبر فحص "hbe – aj "، أو فحص " bcrhbv-dna" الذي يبين كمية الفيروس في الدم.



    علاجات الكبد:



    وفيما يتعلق بالجديد في علاج أمراض الكبد - وبالأخص فيروس "سي" - أكد الدكتور أحمد درة أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بجامعة الأزهر أن فيروس "سي" لا يزال مشكلة تواجه الأطباء، حيث أنه لا يوجد أي عقار يقضى على المرض تماماً في الوقت الحالي، كما أن العلاج الكيماوي لا يقضى على المرض تماماً، وإنما هو علاج يؤدي إلى السيطرة الجزئية على نشاط الفيروس بالجسم، وهذا بأحسن التقديرات تصل نسبته إلى 30% من المرضى الذين تتم السيطرة على نشاط الفيروس في أجسامهم وليس القضاء عليه نهائياً.



    وأضاف أن علاج "الانترفيرون" هو العلاج الرئيسي المستخدم في علاج هذا المرض، فهو علاج كابت للمناعة ليس إلا، والأدوية الحديثة في الأسواق لا زالت عاجزة عن التعامل مع المرض، لكن الأطباء يركزون في علاجهم لمرضى على الناحية الوقائية أكثر منه على الناحية العلاجية عبر التطعيم ضد فيروس.





    أغذية مريض الكبد:



    اعتبرت الجمعية المصرية للدراسة المعدية وأمراض الكبد أن الغذاء المناسب لمرضى الكبد جزء من العلاج تماماً مثل الدواء، وبصفة عامة طالما أن كفاءة الكبد معقولة فلا يجب أن يتجنب المريض أي طعام، أي أن الغذاء المناسب هو الذي يحتوى على كربوهيدرات وبروتينات ودهون، ويحتوى على الفيتامينات والمعادن المهمة، وطبعاً الامتناع عن شرب الكحوليات.



    وبالنسبة للالتهاب الكبدي المزمن لا توجد موانع لأكل البروتينات، ويجب تشجيع المرضى على أكل البروتينات النباتية والحيوانية، مع غذاء يحتوى على بقية العناصر الهامة.



    وبالنسبة لمرضى الكبد بصفة عامة يجب الاهتمام بالسلطة الخضراء، والخضار الغير كامل التسبيك "نئ × نئ" والفاكهة، حيث أثبتت الأبحاث وجود مضادات الأكسدة في هذه الأغذية، والتي تساعد الجسم على مقاومة أمراض الكبد، فالغذاء الذي يحتوي على كمية كبيرة من الخضروات والفاكهة وقليل من الدهون يمكن أن يقلل من نسبة حدوث أورام بالكبد، كذلك يفضل استعمال زيت الزيتون وذلك لعدم وجود فطريات به، والتي قد تفرز مادة الأفلاتوكسين، وقد تساعد على حدوث الأورام الكبدية.



    وتحذر الجمعية مرضى الكبد بعدم تناول الأغذية والأطباق التي تستعمل فيها طرق طهي لا تتحملها (مثل المسبك)، أما بالنسبة لسوء الهضم والانتفاخ فيجب أن يمتنعوا فقط عن الأغذية التي قد تسبب الانتفاخ، فمثلاً لو كانت السبانخ تسبب متاعب لك ابتعد عنها، كما تنصح المرضى بتدوين أنواع الأطعمة التي تسبب لهم متاعب، وبذلك يصلون إلى قائمة بالطعام المناسب والغير مناسب لهم.



    أما عن الأطعمة التي قد تسبب الانتفاخ بالنسبة لمرضى الكبد فهي الحبوب، الكرنب، الفلفل الحلو، البصل، زعتر، عيش الغراب، الكرات، الكرنب، سلاطة البطاطس، البيض المسلوق كاملاً، الأكلات المحمرة، والمدهنة، والأكلات المدخنة، والشاي الثقيل أو القهوة الدبل، والمكسرات "البندق، اللوز، الجوز، عين الجمل"، الكريمة، الفاكهة بالبذور "مثل العنب، الجوافة".



    وتشير الجمعية المصرية إلى أن علامات سوء التغذية لمريض الكبد تتمثل في نقص الوزن الظاهر، وزيادة نسبة الدهون عن نسبة العضلات، وتورم القدم وانتفاخ بالبطن، وكذلك ضعف العضلات وضمورها، ويمكن ملاحظة ذلك في عضلات الذراع والفخذ.



    وعن دور البروتينات "اللحوم" بالنسبة لمرضى الكبد تؤكد الجمعية أن البروتينات هي المفتاح للغذاء الجيد لهؤلاء المرضى بصورة عامة، وأيضاً هي الطريق لحدوث مضاعفات الكبد والمتعلقة بالاضطرابات العصبية في الحالات المتقدمة.



    فعندما يتناول الإنسان اللحوم؛ يتم هضمها وامتصاص أصغر جزئياتها في الدم في صورة أحماض أمينية، ولكن بعض البروتينات لا يتم امتصاصها، وتتغذى عليها البكتريا التي تعيش في داخل الأمعاء، وينتج عن هذه البكتريا بعض السموم والتي يتم امتصاصها داخل الكبد، ناهيك عن تكسير البروتينات، وامتصاص مكونات التكسير مثل الأمونيا في الدم، وتذهب هذه المواد إلى مخ المريض، وتسبب له الاضطرابات العصبية.



    ويجب أن نعرف أن البروتين يتكون من أحماض أمينية، ونحن نحتاج هذه الأحماض الأمينية لتكوين العضلات، وجسم الإنسان نفسه "حتى نسيج الكبد"، وهي أيضاً مهمة لتكوين الهرمونات والأنزيمات التي يحتاجها الجسم للعمليات الحيوية المختلفة، ويجب أن نعرف أن البروتين يصعب تكوينه من الدهون والكربوهيدرات.



    ويعطى مريض الكبد والذي يشكو من أعراض عدم القدرة على التركيز والدوخة ورعشة في اليد حوالي 40 جم بروتين في اليوم، ويستحب بين الحين والآخر زيادتها إلى 60جم في اليوم، ويجب منع البروتينات نهائياً في حالات الغيبوبة الكبدية، أما الإنسان النباتي الذي لا يأكل اللحوم، ويعتمد على الغذاء النباتي "الخضار" فيحصل على 30 جم بروتين في اليوم على الأقل من الخضروات.



    وتنصح الجمعية مرضى الكبد بالامتناع عن ملح الطعام في حالة تورم القدمين، والاستسقاء بالبطن، ويجب أن يعلم المريض أن لتر من اللبن الحليب يحتوى على 102 جم ملح، وأيضاً المياه المعدنية تحتوى على ملح، واستعمال الخضار والفاكهة يعطى غذاء قليل الملح.



    وعن بدائل استعمال الملح فينصح الأطباء باستعمال سلطة خضراء طازجة بدون إضافة ملح، واستعمال الفواكه الطازجة، والليمون والخل، والأعشاب والبهارات، والثوم، والبصل، والطماطم، وكذلك الغذاء غير كامل التسبيك "نئ × نئ"، واستعمال مستردة، والجرجير، والكرات، وأيضاً يمكن استعمال بدائل الملح مثل كلوريد البوتاسيوم، أو الملح الطبي.

    سالم





    «« توقيع @سالم@ »»
    منبر سالم الإسلامي
    Salem Islamic Forum
    يقينى بالله يقينى

  2. #2
    عضو
    الصورة الرمزية محمد السباعى
    الحالة : محمد السباعى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9108
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الجنـس : رجل
    المشاركات : 6,299
    المذهب : سني
    التقييم : 120

     

     

    افتراضي


    جزاك الله خيرا





    «« توقيع محمد السباعى »»

الوقاية من أمراض الكبد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. جميع إسطوانات أمراض الأمة للشيخ محمد حسان
    بواسطة فرحان في المنتدى قسم الصوتيات الإسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-27-2015, 08:57 PM
  2. أمراض القلوب
    بواسطة @سالم@ في المنتدى القسم العــــــــــــام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-17-2014, 07:54 PM
  3. فضل النعال في الوقاية من الاسقام
    بواسطة abouyahya68 في المنتدى حوار هادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-16-2008, 02:31 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الوقاية من أمراض الكبد

الوقاية من أمراض الكبد